انجذاب جارف للجنس الآخر .
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
 مش عارفه من وين ابدا انا محتاجه بأسرع وقت لاستشارتكم امانه ماتتاخروا بالرد انا فتاه جامعيه وانا فى عمر 12 سنه تعرضت لتحرش من قريب الى وصديته لكن حاول مره تانيه وانا رفضته وقولت لأمى بس هدا ترك أثر فى نفسيتى

وانا هلأ صرت 22 سنه واتعرفت على شاب عن طريق النت وجدت فيه الحنان والحب وكان  مؤدب فى كلامه ولكنى دائمه التفكير فأنا وحيده ووالدى متوفى ودائمه التفكير فهو من بلد أخرى اشعر بأنى انجذب لأى شاب اخر لااأدرى مالسبب ولكن الفكره تسيطر على ولااأعرف كيف اتخلص منها

 اموت فى اليوم الف مره وهناك فكره تخنقنى عندما أفكر فيها عندما أرى احد أقربائى اتوهم أنى أحبه لااأعلم من أين جاءت هذه الفكره ولكنى اصاب بخنقه لدرجه انى أريد البكاء لأأريد ان اظلم الانسان الوحيد الذى شعرت بالحب اتجاهه والذى سيتقدم لخطبتى

 لااأريد أن أظلمه لاتعلمون أنا اتقطع من هذا التفكير وهذه الفكره تقتلنى ماتتأخروا بالاجابه عليه فى أمس الحاجه أنا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 نصيحتي لك يا ابنتي العزيزة هي أن لاتسلمي نفسك وحياتك لمثل هذه الهواجس والأوهام. نعم هي هواجس وأوهام فلا تجعلي حادثة مر عليها أكثر من عشر سنوات تعكر صفو حياتك وتدمرك بهذا الشكل.ولا يفوتني أن أحيك علي تمسك بدينك في صدك لقريبك ورفضك له عندما أراد التحرش بك فهذا يدل على نبل أخلاقك وأصالة معدنك وأنك من أسره محترمه استطاعت تربيتك على الفضيلة.

كما أنني سعيد بمدى المصارحة والمكاشفة بينك وبين أمك لأن هذا قد يجنبك الكثير من المشكلات فإن أفضل وأخلص النصائح التي تأتي من قبل الوالدين.

 أما ما يراودك من شعور بالانجذاب لأي شاب فهذا قد يكون شعور طبيعي لأي بنت في مثل سنك وهي فترة المراهقة المتأخرة حيث إنها امتداد لمرحلة المراهقة بما يكتنف هذه المرحلة من شعور جارف بالانجذاب نحو الجنس الآخر ولكن بالتقدم في العمر سرعان ما يزول هذا الانجذاب.

أما فيما يتعلق بأنك تعرفت علي شاب من بلد آخر عن طريق النت تشعرين بانجذاب نحوه لما بدا منه من حلو الكلام.

 فأنصحك يا ابنتي ألا تشغل بالك بمثل هذه الأساليب والدخول على الشات لأن هذا يكون في الغالب مع أشخاص لانعرفهمم ولا نتمكن من السؤال عن أصلهم ونتعرف علي حقيقة أمرهم .

مما يجعلنا ننساق لي مالا يحمد عقباه.
ولكن عليك أن تبحثي عن زوج تستطيعين أن تعرف أصله ودينه وتكون متأكدة من إخلاصه وأخلاقه بأن يأتي لك عن طريق الأسرة وتستطيع الأسرة السؤال عنه.لان الرسول عليه الصلاة والسلام قال" تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس" وقال صلى الله عليه وسلم "إذا جاءكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساداً كبير" وعليك إذا جاءك من ترضين دينه وأمانته أن تقبل بالزواج منه لأنه بالزواج سوف تملأ حياتك وتسعدي وتشغلي حياتك بإسعاد زوجك والتفكير فيه وسيكون لك الأب والأخ والصديق عملاً بقول الرسول صلي الله عليه وسلم" يامعشر الشباب من أستطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج. ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"

 بالتالي لن يكون هناك فرصة في التفكير الواهم ولا هذه الوساوس التي تنتابك.

 وبعد زوجك أنصحك لاتحكي لمن يتزوجك أي شيء عن ما حدث في الماضي حتى لا تعكري صفو حياتك. وأبدأ صفحة جديدة جديدة من حياتك.وإن شاء الله سوف يكتب الله لك السعادة ولكن لا تستعجلي الأحداث. ولا تتذكري ما حدث لك في الطفولة في يوم من الأيام يكون ذلك من الشيطان الذي يريدك أن تكوني فريسة له لكي يدمر حياتك. فاستعيذي بالله من الشيطان الرجيم ولا تستسلمي له أبدا وكوني دائما قريبة من الله بأدائك الصلوات الخمسة وأذكار الصباح والمساء وقراءة القرآن الكريم وفكري في مستقبلك وحياتك بنظرة كلها تفاؤل وبإذن الله ستكونين في أحسن حال

مع دعائي لك بالسعادة والتوفيق .  

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات