ذهبت أمي فكرهت من حولي !
5
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا احب اشكركم على مجهودكم المبذول لهذا الموقع وجزاكم الله كل خير سوف اسرد لكم حكايتى بطريقة مختصرة حتى لا اطيل على سيادتكم

انا كنت من البنت المتفائلات الى ابعد حدود وكنت احب حياتى واحب كل ما فيها لاشىء كان يؤرقنى مع انى تربيت مع امى واخى فقط لانى والدى توفى وانا صغيرة جدا ولكنى كنت لا اعانى من فقد ابى لان امى كانت بالنسبة لى هى كل شىء وكان اصدقائى يحسدونى على تفائلى هذا

ولكن الدنيا لاتبقى على حالها فمرضت امى وانا فى اولى ثانوى وذهبت الى المستشفى وكانت كل كم يوم تذهب الى المستشفى وتحجز هناك كم يوم وتترك معنا انا واخى احد يراعانا وكنت رغم عن ذلك اتفائل خيرا لاننى كنت اعتقد انها ازمة وتعدى ولكن جاءنى خبر وانا فى 3 ثانوى بان والدتنى توفت ..

الموقف كان صعب عليا جدا لانها هى الوحيدة اللى كانت تحبنى بجد فى هذا الزمن وهى الوحيدة التى كنت احبها وكت لا اتخيل الحياة من غيرها اصابت بانهيار عصبى ووصف لى الطبيب مهدات وكت اخدها الا ان جاء يوم فحاولت فيه الانتحار فاخدت المهدئ كله مع العلم اننى حاولت الانتحار كثيرا ....

كنت زمان اعيش باحلامى وطموحى والدافع هو امى الان اعيش بهدفى والدافع هو انا فقط الا اننى ايئس كتيرا واتجه الى ان ابعد عن كل الناس.. كنت اجتماعية لدرجة معقوله الان انا اخاف من الناس اكلمهم لمجرد الكلام لكنى لا اثق فيهم

 كرهت الناس كلها مع انى اعاملهم بدرجة كبيرة من الحب والحنان لا اعرف لماذا هلى لانى تعودت ان اعامل الناس بطريقه جيدة فانا الان اعاملهم كجيدا ام اننى اعاملهم حتى لا يبتعدوا عنى ويتركونى لا ادرى

 ماذا افعل فاتذكرى امى يسيل دموعى ويجعلنى بحالة سيئة ولا استطيع ان انساها واسفه ان كنت طولت علي سيادتكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابنة الفاضلة :

أنت تتمتعين بقدر كبير من الذكاء والحب والعاطفة والشعور الطيب، وهذا شيء جميل، ولكن يجب علينا أن نؤمن بالقضاء والقدر ونكون أقوى من ذلك، فالأيام تمر والمصائب مهما كانت عظائمها حتماً ستنسى ولكن أنتي ركزي كل الحب وكل العطف والشعور الطيب نحو أمك، وهذا شيء طيب ولكن علينا أن نكون أقوى من ذلك ونبحث عن بديل آخر من العلاقات الطيبة مع الآخرين، وعليك أن تحققي ذاتك فأمك لا ترضى منك الفشل ولا ترضى بأن تنهي حياتك، إذا كنت تحبي أمك فعليك أن تفعلي ما يرضيها في قبرها. وعليك أن تتبعي ذلك.

عليك أن تخضعي لأوامر الله سبحانه وتعالى، وذلك بالصبر على كافة ظروف الحياة وأن لا تسرفي على نفسك فيما فات، فربك أعلم بما هو خير لك.

عليك بأن تقومي علاقات حب حقيقية مع الله ومع الآخرين. عليك إثبات ذاتك ووجودك، فهذا هو هدف والدتك وتذكري قول المولى "إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب".

ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "عجب لأمر المؤمن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمنين إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له. وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرا له".

تذكري دائما النعم التي أنعم الله عليك بها سواء من الجمال، فحافظي عليه أو العلم فنميه، والأخلاق فدعميها وبالأم والأخ والأب في مرحلة الطفولة وغيرك يولد وليس لديه من العائلة شيء ولا من المال ما يوفر له الطعام.
الابنة البارة النقية الورعة أنا أرى فيك كل صفات النبل من خلال رسالتك، وأرى فيك صفات القوة وليس الضعف، فأرجو منك أن تتركي ذاتك على طبيعتها، ولا تحاولي أن تنغصي عليها بأفكار وهمية، فالموت حق وحتما سيأتي للحبيب وغير الحبيب، فتمتعي بما أنعم الله عليك من نعم، وإذا أردتي أي مشورة في حياتك ستجدي موقعنا دائما في خدمة أمثالك من النبل والمقدرة على تحدي المصاعب والإيمان بالقدر.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات