أريده ولكن الأولى..
8
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
إلى من اثق برأيهم إليكم انتم بعدالله ابث همي واضع مشكلتي بين ايديكم راجيه من الله ثم منكم مساعدتي لاني في حيره من امري....

انا مطلقه عمري28 وعندي بنت والطلاق كان بطلب مني وباختياري ولي سنه ونص واناعنداهلي وحصلت حالياعلى الطلاق وانا الان في فترة العده..على امل ان ابداحياة جديده..في هذه الفتره جاءني ثلاث عرسان واحد منهم ولد خالتي متزوج وله ثلاث اطفال وكان في مشاكل مع زوجته وطلب يتزوج وحددني بالاسم وقال ماابغى غيرها وسعادتي معهامومع غيرهاوزوجتي لها التقديروالاحترام وتربي عيالها قال لها هذا الكلام هي واهلها..

وبنت خالتي بتكون زوجتي ولهاالتقدير والاحترام والحب وبنتها في عيوني قال هذا الكلام لاهلي..
إلى الان كلام جميل وانا واثقه تماما لاني اعرفه واعرف اخلاقه جدا ممتازه ومحبوب من الكل
مشكلتــــــــي...

هذا الشاب ولد خالتي انا معجبه فيه واحبه من زماااااان من يوم انا صغيره ولكن حب من طرفي هو مايعرف وحبيته بيني وبين نفسي مافيه احد يعرف لكن شائت الظروف انه تزوج قبلي بفتره طويله ثم تزوجت والان انفصلت عن زوجي وهو تقدم لي يبغى رايي حاليا ثم بعد العده يتم كل شي بناء على رايي..كانت فرحه كبيره لي انه اختارني بالاسم لاني احبه وكاتمه في نفسي لكن مشكلتي معه وجود زوجته خايفه ما اتحمل وضع الحياه بوجودها

طبعافرق كبيربيني وبين زوجته براي كل عائلتنااني افضل منها بطبيعتي المرحه..ولما عرفت انه بيتزوج قالت بتعدل واتغيروهي تموت فيه واكيد تعرف نقاط ضعفه اكثر مني ...

انا بطبعي شخصيتي طيبه جدا مرحه وحبووبه حنوونه ورومنسيه واجامل واكتم واضغط على اعصابي .
لعلمك مستشاري..هو طبعه طيب جدا وخلوق وحبووب ومتسامح وغير عصبي وهادئ ويكتم الزعل وحنوون تقريبا قريب جدا من شخصيتي ..

زوجته رجعت له بعد غيبه 8 اشهر هو يقول راح تتعدل ظاهريا لكن ابد طول عمرها ماهي فاهمتني فاقد انسانه تفهمني لما اتكلم معها وتفهم وش ابغى..
احس انه من النوع اللي ممكن تقوله كلام ويصدقها لانها كانت تقول كلام على اخواته غلط ويصدقها لانه ما استفسرمن اخواته..

طبعا بعدين عرف انهاكانت تقول كلام غلط وقالوله اخواته وقال كنت مغمض وكنت مظلوم وفتتحت وكل شي بيتغير واولها معاملتي لها اعاملها بطيبه لكن بحدود...

راي اهلي في الموضوع منهم موافق واكثرهم معترض مو على نفس الشخص لكن اعتراضهم لوجود زوجته لانهم يقولون اذا هو طيب فأنتي اطيب بكثير وهذي حيرتي ....

اترك الموضوع بين ايديكم لعللي اجد جوابا يريحني ويرضيني ونصائح تعينني سواء رفضته او قبلت به..
صليت الاستخاااره كثير ومرتاحه تقريبايهمني كثيير اخذ مشورتكم ورايكم ولكم مني خالص الشكر والدعاء بان يعينكم ويوفقكم.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

ابنتي أم هديل:‏

السلام عليك ورحمة الله وبركاته .

وبعد : فقد قرأت رسالتك بتمعن، وقد استوقفني طلبك الطلاق من زوجك والد ابنتك هديل، وذلك ‏يعني أنك لا تفكرين بالعودة إليه لأسباب أجهلها لأنها لم ترد في الرسالة، ومشكلتك كما تقولين هي ‏في وجود زوجة لابن خالتك الذي طلبك للزواج ضمن العرسان الثلاثة المتقدمين لخطبتك.‏

ابنتي هناك تعليقات لا بد من الأخذ بها في موضوع زواجك، ولعل أهمها :‏

‏1-‏وجود ابنتك هديل. كما تقولين إن ابن خالتك سيضعها في عيونه، ولكن هل يقبل والد ‏هديل بأن يربيها رجل غريب في بيته؟ أم يأخذها لتتربى في حضنه ؟ أم تبقى عند ‏والدتك لانتقال الحضانة بعد زواج الأم إلى جدتها أم أمها في الشريعة الإسلامية؟ هذا ‏الأمر يجب أن تناقشيه وعلى مختلف الصعد التي ذكرتها.‏
‏2-‏وجود زوجة ابن خالتك عنده، فهلا سألت نفسك هل يمكنك العيش بجوارها؟ وهل ‏سيؤمن لك مسكناً محايداً أم تكونين معها في المسكن نفسه؟ فإن كان لك مسكنك ‏الخاص فهذا يخفف من المشاكل بين الضرائر ولا يلغيها.‏
‏3-‏قرار الزواج لا يكون إلا بيدك بعد استشارة أهلك .‏

ولا بد من التنويه بأنه في حال اعتماد الزواج من ابن خالتك هو:‏
‏1-‏حبك له منذ الصغر كما ذكرت يخفف من وطأة المشاكل التي تعرض الحياة الزوجية، ‏واعلمي يا ابنتي أن لا حياة بدون مشاكل ولكنها تختلف صعوداً وهبوباً باختلاف ‏الأشخاص وباختلاف قدرات التحمل والظروف التي تعرض كل إنسان منا.‏
‏2-‏في حال قبولك الزواج من ابن خالتك عليك أن تضعي نصب عينيك أن لا رجعة لبيت ‏أهلك مهما اعترضك من مشاكل في حياتك القادمة إن كان معه أو مع أي شخص ‏آخر، هذه قناعتي الشخصية التي تربيت عليها بأن لا رجعة للمرأة إلى بيت أهلها مهما ‏لاقت من صعاب، من جهة لها الأجر على التحمل  (إن الله مع الصابرين‏ )، وخراب ‏البيت ليس بالأمر السهل من جهة أخرى.‏
‏3-‏‏ إن الطلاق يؤثر على الأبناء بشكل أو بآخر، ولا يخلو الأمر من مشاكل نفسية تعترض ‏الأبناء من جراء الطلاق وبُعْد الوالدين عن أطفالهم، فكيف بزواج ثانٍ وله تبعات من ‏وجود زوج أم، إلى وجود أبناء الزوج، إلى وجود إخوة مشتركين بين هذه الأم وذاك ‏الأب أو بالعكس، وما تبثه الأمهات حيال هؤلاء الإخوة، واحرصي في هذا المقام في ‏تجميل صورة والد هديل في عينيها، ولا تجعلني الصورة معاكسة، فإن هذا الأمر يشكل ‏عقدة عندها، وفي حال كبرها كوني صديقة لها في تعبيرها وكلامها عن أبيها أمامك ‏مهما يمثل لك، فإنه في عينيها هو سبب وجودها، والطفل بطبيعته يتمثّل بوالديه ، ويرى ‏فيهما الصورة المثلى ، فلا تدعي هذه الصورة تهتز في عينيها.‏
‏4-‏في حالت القبول بالاقتران من ابن خالتك خذي زوجته الأولى كأنها أخت لك واعملي ‏بأصلك الطيب معها ، بأن تتغاضي عن هفواتها، ولا تعامليها على أنها ضرة، مع ‏إصرارك على العدل بينك وبينها في قيام الزوجية من المبيت والمصروف إلخ.‏
‏5-‏ارتياحك بأن عملت استخارة فهو أمر جيد، وإذا ابتدأت الطريق برضى الله اعلمي أن ‏الله سبحانه وتعالى هو الذي سيعينك على حياتك مهما لاقيت من صعاب، طالما أنك ‏تسيرين بما يرضي الله ، واعملي على أن لا تغيري صدر ابن خالتك عليها مهما بدر ‏منها، ولا تستغيبيها بشيء وادعي لها بالصلاح، فهذا شأن المسلم بأن يدعو لأخيه المسلم ‏في ظهر الغيب. وتسلحي بكلام الله سبحانه وتعالى: ((ربنا لا تجعل في قلوبنا غلاً للذين ‏آمنوا))فهذا من أوصاف أهل الجنة الذين بذلوا حياتهم لينالوا نعيمها جعلك الله وإيانا ‏وكل المسلمين من سكانها . آمين.‏
وأسأل الله تعالى أن يلهمك الصواب ويوفقك لما يحبه ويرضاه.‏ ‏ والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.‏

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات