أشك في أصدقائي وقدراتي .
12
الإستشارة:


السلام عليكم
مشكلتي عدم ثقتي بنفسي و بمن حولي حيث أظن أن أصدقائي يخدعونني و يضحكون علي من وراء ظهري كما أنني حساسة جدا لانتقادات الناس و أظل أفكرفي كلامهم و أعتبره جارحا خاصة اذا كان مزاحا من طرف الأصدقاء كما أنني أشك دوما بأصدقائي و بحبهم لي.

أضافة الى أنني أشك و لا أثق بقدراتي و بذكائي رغم أن الجميع يشهد أنني ذكية لكنني لا أصدق ذلك بسبب الألغاز التي لا أتمكن من حلها مما أفقدني الثقة بنفسي. أرجوكم أريد المساعدة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة :

 تحية طيبة لك ومرحبا بك إذ يسعدنا التواصل معك .

بداية :  فغالبية من هم في مثل عمرك من المراهقين والمراهقات يسعون إلى الوصول إلى عدد من الإجابات عن عدد من الأسئلة: من يكونون؟ وما هي أدوارهم في الحياة؟ وهل يتم معاملتهم على أنهم كبار راشدين أم صغارا ينفذون أوامر وإرشادات الكبار؟ متى يتحملون هم فقط مسئولية قراراتهم؟ والكثير من الأسئلة حول " الهوية" ومن أهم متطلبات مرحلة النمو تلك أن يأخذ الكبار بأيديكم نحو اكتمال مرحلة الهوية .

لذا فلا تظني وحدك هكذا، ولكن كذلك عليك عدم التسرع في إطلاق الأحكام من نحو:
لا أثق بنفسي
حساسة جداً
الآخرين يخدعوننى

جميل أن يكون المرء على وعى بنفسه وبشخصيته؛ ولكن إلزام النفس بالصفات السيئة وغير الحقيقية تصل بالشخص في النهاية إلى سوء توافق غير مبرر , إذ لست مسئولة عن أفعال الآخرين
كذلك تصرفاتك هي التي تحدد تصرفات الآخرين نحوك ومعك .

فلا تنشغلي كثيرا بالشك في الآخرين وتصرفاتهم وخداعهم فليست الحياة أبيض وأسود وليس الناس كل الناس يتصفون بصفات الكمال الأخلاقية فالكل ينشد الوصول إلى ذلك ولكن الكل به عيوب حتى نحن وأنت.

وقولك أنك لا تثقين بنفسك وقدراتك فعليك بالإجابة فقط على هذا السؤال لماذا؟

كانت إجابتك غير صحيحة فليس لكونك تشكين في الآخرين ولا تطمئني عليهم، بل لأن لديك قدرات وصفات متميزة لا تنتبهين إليها، وكثير من الوقت الذي يضيع في الحكم على الآخرين عليك باستثماره في تنمية ثقتك بنفسك عبر القراءة وإنجاز عمل مفيد في المنزل أو الدراسة أو على المستوى الشخصي، تنمية الثقة بالنفس في حسن اختيار الأصدقاء وفى حسن التواصل اللفظي وغير اللفظي معهم وفى إبداء الاحترام لهم وفي التصرف بمرونة وصدق وإخلاص مع الآخرين .

في النهاية ليس شرطا وليس مطلوبا أن يكون المرء قادرا على الإجابة على كل الألغاز وأن يكون لديه كل المعرفة كي يكون ذكياً ولكن كلنا يكمل بعضنا بعضا وكل يوم نستزيد فيه علماً وإذا كان الجميع يشهدون لك بالذكاء فقط عليك ثقتك بذكائك وسعيك نحو تنميته وتحسينه . تحياتي الطيبة لك , وسلام الله عليك ورحمته وبركاته .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات