تأخرت دراسيا فهل أفشل حياتيا ؟
11
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبراكاته
أنا طالبه في قسم الحاسب الآلي ... الترم الي راح مانجحت في مادتين تخصص والله المادة التحليل كان ضلم من الأستاذه بسبب المشروع (المشروع عليه 20 درجه واحنا المجموعه من اربع بنات كنا راح نتكلم عن مشروع لشركه مره كبيره والشركه ماتعاونت معنى

 كانت الأستاذه عارفه بهذا الشي واظطرينا اننا نستخدم فكرة مشروع لطالبات اعلى من مستويات عشان نوصل للكمال...الي حصل الأستاذه عرفة بالموضوع وحرمتنا درجة المشروع)

والماده الثانيه وش اقول عنها والله فاهمتها وحافظتها وحاله زين ولا كنت اتوقع الرسوب فيها بس مدري وش الي حصل....!

ارسلت للأستاذه اميل اسألها عن السبب قالت انتي جايبه 58 من 60 حسيت باظلم وبالخوف لأنه هذا راح يأخرني في دراستي والي في سني راح يسبقوني

سؤالي......!
هل التأخر في الدراسه يعتبر فشل في الحياة,وخصوصا في حياتي العمليه؟ مع العلم اني اذاكر صباح بليل واهلي يعرفون بهذا الشي وواضح..

ملاحظه اهلي ماعندهم خبر مو لأنه راح يسون شي لعرفو بالموضوع انا مااعرف اشكي وهذي المره الأولى الي اتكلم فيها...مو لأني مو قادره اتغلب على المشكله... بسبب الخوف من الفشل...!

وفي شي مضيق علي انا احاول انسى الموضوع شوي ومن طبعي المرح وكلم ماحبيت اضحك او انسى اسمع صوت بداخلي يقول كيف تفرحين وانتي فاشله؟

وصوت ثاني انتي مافشلتي انتي سويتي الي عليك؟
والأمل في الحالتين يرتفع وينزل....ماادري لمين اسمع؟ وشكرا لكم...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليك ورحمة الله وبركاته .

أختي الفاضلة :

تحية طيبة مباركة ودعاء من القلب لعل الله ينعم عليك براحة البال وطمأنينة العقل والقلب والسلام الداخلي قبل الخارجي معا.

 وبعد :  فأشكرك على رسالتك  وإحساسك الراقي وضميرك اليقظ .

أختي الفاضلة : أقولها لك بملأ القلب والعقل واللسان وبضمير يقظ وعقل واع لأنني أستاذ جامعي وأمارس التدريس لما يربو عن خمس عشر سنة  .أنت لست فاشلة أبدا لأنك لم تقصري في حقك ولا حق عملك ولأنك أديت ما عليك فلا تبالي بأي شيء ما عليك إلا أن تأخذي بالأسباب ثم تفوضي أمرك لله وأنا على يقين أن الله سبحانه وتعالى لن ينقصك أجرك أبدا وإذا كان هناك بعض من الظلم فاعلمي أنه ابتلاء لك من الله وعلى قدر ثباتك وإيمانك ويقينك بالله سوف يكون أجرك ومكانتك عند الله ولقد استشففت من كلامك أنك إنسانة راقية ولديك كل مقومات النجاح في الحياة بإذنه تعالى .

ولقد أثبتت العديد من الدراسات وكذلك من تجاربنا في الحياة أن النجاح في الدراسة ليس هو على الأقل المؤشر الوحيد للنجاح في الحياة .فلا تحزني ولا تيأسي وإنما اجعلي من هذا الأمر دافعك إلى المزيد من النجاح ووالله أنا شخصيا واجهت مثلك مثل هذا الأمر في الدراسة وغيرها من مواقف الحياة والحمد لله عوضني الهت كل الخير وأكثر مما كنت أتوقع أو أطمح إليه فأبشري وتوكلي على الله وأكملي حياتك ودراستك بكل جهد وإيمان وعمل وصبر ومثابرة والله معك يرعاك وينصرك ويحفظك ويؤيدك . وتقبلي مني مرة أخرى خالص الدعاء والتمنيات الطيبة بالنجاح والتوفيق في كلا الأمرين دراستك وحياتك العملية إن شاء رب العالمين وبفضله. والسلام عليك ورحمة الله .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات