شأني فلم يهمش رأيي ؟
7
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
أشكر لكم جهودكم ولا حرمتم الأجر
معاناتي كبيرة ولكن هي بإختصار انا فتاة أبلغ من العمر 25 عاماًكنت مخطوبة لإبن عمتي وكنا نحب بعضنا جدا ولكني صدمت عندما رفض أبي زواجي منه لأجل الدراسة الجامعية رغم موافقة ابي السابقة له

 وعندها تعبت تعبا شديداً لفراقه وتخرجت والحمد لله وهو تزوج بأخرىوانتهى امره لدي وذلك بفضل الله تناسيته مع الأيام ثم خطبني ابن خالتي والذي يصغرني بسنتين ولاعيب فيه سوى أنني أكبر منه ولكن أخي الأكبر رفض تماما بدون أسباب حقيقية

 والان مضت سنين عمري ولم أستطع الدفاع عن مستقبلي بالرغم من تفوقي في كل شيء والحمد لله إلا أني أحس دائماً بالفشل لعدم قبول رأيي وكأن الموضوع ليس لي..

ماذا أفعل  هل اتزوج ابن خالتي ام ارفضه حتي ارضي اخي ام انتظر مضي سنين عمري وانا واقفة بلا حراك.. جزاكم الله خيرا ودمتم..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


ابنتي الحبيبة :

أشعر تماما بمعاناتك وإحساسك..... فتاة متعلمة ناضجة يتقدم لها من ترضاه زوجا لها و لكن يتدخل الأب أولا ثم الأخ الأكبر ثانيا ليحول دون إتمام مثل هذا الزواج , فكان الله في عونك وأفرغ عليك صبرا .
 
و لكن ابنتي نحن لا نعيش في هذا العالم بمفردنا ...و الزواج كمشروع اجتماعي ليس زواجا بين شخصين (رجل و امرأة ) بل بين عائلتين ويتأثر الزواج بشكل كبير بمباركة العائلتين لهذا المشروع أو معارضتهم له .

كما أن الزواج كنعمة هي رزق من عند الله تعالى والله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ولن تتزوجي إلا من هو مقدر لك من قديم الأزل ...فعلم الحزن على من راح؟ و علم القلق على من هو آت ؟

ولذلك أنصحك بنيتي بما يلي :

-أولا : الدعاء فانه سلاح المؤمن واللجوء إلى مالك الملك الرزاق الوهاب المعطى بان يمن عليك بالزوج الصالح الذي يصلح لك أمر دينك و دنياك و بحسن التوكل على الله تعالى فان القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء .
فان رفض أخوك اليوم فهو القادر جل و علا على تأليف قلبه غدا إن كان مقدرا لك هذا الزواج
وعليك بالاستغفار فمن لزمه جعل الله له من كل ضيق مخرجا و من كل هم فرجا و رزقه الله تعالى من حيث لا يحتسب .
ثانيا : كوني حبيبتي صريحة كل الصراحة مع نفسك ....هل تقبلين أنت زوجا هو أصغر منك في السن ؟....هل ستتحملين النقد الاجتماعي الذي من الممكن أن يحدث إذا تم هذا الزواج؟
هل ابن خالتك على قدر من الثقافة والوعي والنضج بحيث لا يشكل هذا الفارق مشكلة بالنسبة له أو لك ولو مستقبلا ؟ لماذا اختارك وهو يعلم أنك أصغر سنا منه ؟ وما رأيه في هذه المسألة ؟
وهل هناك تقارب فكرى وثقافي واجتماعي وحتى اقتصادي بينكما .

فالأمر عزيزتي ليس مجرد ( خاطب أو زوج  أفضل من لا شيء) ...بل هي حياة مشتركة ممتدة إلى ما شاء الله ,كذلك لم تذكري رأي الوالد في هذا الشاب  .
ثالثا : لابد أن تجلسي مع أخيك الأكبر جلسة هادئة لتستوضحي تماما وجهة نظره ولماذا يرفضه ؟هل لمجرد فارق السن ؟ أم أن هناك أسبابا أخرى من حقك أن تعلميها .

وأخيرا : لابد أن تكوني على يقين تام بقول الله تعالى (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ).
 
و أكثري دوما من الدعاء المأثور اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها إنه تعالى سميع مجيب الدعاء .  

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات