ذبحني الخوف من كل شيء .
3
الإستشارة:


السلام عليكم  انا عمري 18 ادرس باول كليه
لي سنوات اعاني من الخوف كل انواع الخوف ! الخوف من الناس من الخروج من المنزل من الاختلاط من نفسي من المستقبل من المجهول من الا شئ من كل شئ جديد
اعراضي كثيره راح اجمعها هنا للاختصار

خفقان شديد ..اشعر ان قلبي يطيح..الم بالقلب.. دوار دوخه ارتجاف قوي بروده الم بالراس الم ابالقددم مثلا الي مريت بها جنب احد وتنشل عالحركه قولون عصبي الم بالبطن يعني الذهاب الى الحمام اشعر انني سابلل ثيابي اكل الاضافر ضيق التنفس الم بالعروق اكل الاضافر نتف الشعر ..

اشعر بالاواقعيه بان ماراه هو حلم ويكون بالي شريد ولا اشعر بشئ ولااسمع الاصوات ولو بسمع تكون بعيده ..تأتاءه وتلعثم..جفاف بالفم/اشهق واحس ان روحي بتطلع >(هذا بالنبه للخوف من شخصيه معينه )..اغماء ..احس اني بموت لكني اكون سعيده بذالك ومؤمنه بذالك اتشهد فقط

اعراض اخرى
الضيق الشديد الياس من الحياه احس اني ياسه من الحياه ومالها معنى ووجودي اصلا ماله معنى الكابه البكاء محاولة انتحار والتفكير به لااريد ان ارى احد او احد يراني ولا استطيع الاختلاط باحد اشعر برهاب وضيق شديد ..الم بالقلب غريب حين ارى شئ يذكرني بالماضي كمثلا تكبيرة العيد ولااحضر العيد اكرهه ولا اعرف اي ماضي واي حادثه فقط اشع بالغموض

(واحد الاخصائيين قال ان السبب هو في اثناء طفولتي كنت مدلله جدا ومن ثم ولدت امي بعدي في سن صغيولد ر وبعد سنتين جابت بنت وانا توني طالعه من الروضه فحسيت انهم اخذوا مكاني وكان في احتفال حسيت انه احتفال للجديد وللتنقيص من حقي بعدها كيت مند دلع امي لاني كنت دلوعهومتمسكه فيها كثير وكلا ابكي ولما وصلت للمتوسطه انقلبت معاملتها ليوكانت تظلمني بسبب اخواني وتعاملني بقسوه

 ومن سن المتوسطه وانا نفسيتي تعبانه) اكره نفسي واكره الكل ولااريد التحدث مع احد اريد ان ابقى وحدي احب ان ابقى بغرفتي لااحب ان يزورنا احد اجلس بغرفتي وابكي وانام علشان ماشوفهم او اسمع حتى اصواتهم الي تعذبني وضحكاتهم لااخرج من المنزل الا للدراسه انا الان باول كليه داخله الكليه غصب اخاف كثيرررررا اريد البقاء وحدي لكن اذا بقيت وحدي اخاف اكثر !

 اتمنى ان اموت ليس لي هدف او وجود بهالحياه اشعر اني غير انسانه احس اني فقط شخصيه خياليه من شخصيات رواياتي ولما اعد استكطيع الكتابه اشعر ان بالي مشغول جدا وتعبان لكن بلا شئ لاافكر بشئ لاني كنت كلا امنع نفسي عن التفكير ,,اخاف من التحدث على التلفون لان سابقا كانت امي تتطنز علي اذا تكلمت مع احد لاني اكلم صديقاتي ولا اكلم بنات خالاتي ابدا ولا ازورهم حتى لكن الان حتى صديقاتي ماعدت اكلمهم تركتهم مابغا صديقات

حاسه بضيق من هالحياه وماقدر استحمل وحاسه اني اصلا بسقط من الكليه ومابغا اكمل اصلا ,,عندي عدم القدره على التركيز والتفكير دائما بالي شريد فقدان الشهيه بالاكل نحيفه جدا ارق خموول تعب وارهاق علاقتي باهلي زفت ماكلمهم اصلا الندم المؤلم ..عدم تحمل الحياه

واخر طلعه لي بمكان اجتماعي كان بالسفر ومغصوبه بعدها جاتلي الاعراض الي قلت لكم عنها وجالي اغماء تقريبا زي الاغماء بس احس شوي لكن سقطت لااتحرك وبالي ليس معي وقالت الدكتوره اجهاد سالت اذا كنت زعلانه من شئ وماكنت اقدر اتكلم قالت امي اني مش زعلانه من شئ لكن حتى الايام الي بعدها كنت تعبانه جدا خصوصاشعوري بالا واقعيه وكان راسي نائم,,

و المهم ثبل فترة كان حفل زفاف خالتي ماقدرت ادخل القاعه كل مادخلت مت خوف وطلعت وجلست طول وقتي بغرفة العروس وصارلي ايضا زي الي صار بالسفر لكني ارتحت بسرعه قبل الاغماء حسيت انه راح يغمى علي فابتعجت عنهم بسرعه من بداية الاعراض وارتحت لان السبب كان اعتقد ارتفاع بضغط الدم زي ماقالت الدمكتوره وحله هو الراحه

مالذي افعله ذبحني الخوف من كل شئ اخاف حتى من اهلي ومن نفسي ايضا في اشياء مغصوبه افعلها زي العرس هذا والكليه ساعدوني ارجوكم

 فقدت الامل واحيانا احس بالم داخل نفسي بروئه الاشياء الي تذكرني بالماضي شعور غريب كأبه خوف شديد تظلم امامي الحياه  مع ذالك لااعرف بماذا تذكرني فقط اشعر بشئ غامض

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلى الابنة أناستازيا :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

من وصفك المسهب يتضح بجلاء معاناتك من قلق نفسي بكل أعراضه النفسية والعضوية مختلطا غالبا بنوبات هلع ورهاب وكذلك أعراض اكتئابية فهي أعراض ثانوية للقلق.

 فالعلاج بسيط وميسر فلا داعي للمعاناة فنصيحتي هي زيارة أقرب عيادة نفسية فستجدي كل العون وتضعي حدا لهذه المعاناة وبزوال الأعراض ستري كم هي الدنيا جميلة وستستمتعين بدراستك والمشاركة في لمناسبات الاجتماعية ويسهل عليك التعامل مع والدتك وإخوتك.

علاج مثل حالتك يشتمل علي العلاج الدوائي ومفعوله سريع نسبيا في السيطرة على أعراض القلق العضوية التي تحدث نتيجة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللا إرادي مثل الخفقان وبرودة الأطراف والرغبة في الذهاب للحمام ويمكن تدعيم العلاج الدوائي بجلسات نفسية ومآل حالات القلق جيدة فحوالي ثلثي الحالات تستقر حالتهم بالعلاج خلال ستة أشهر فلهذا يجب الصبر علي العلاج وتناوله حسب وصف الطبيب من ناحية الجرعات والمدة الزمنية اللازمة للسيطرة على الأعراض مع أمنياتي بالشفاء العاجل.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات