لدي إحساس أنني سأخون زوجي .
24
الإستشارة:


عمري 29 ،متزوجةمنذ9سنوات،لدي ولدوبنت، قريبا انشاء الله اود ان احمل بالطفل الثالث ،مشكلتي بدأت منذ الصغر كان والدي دائم اللوم والشك والانتقاد لنا جميعا،يشبهني باستمرار بابنة عمي والتي تكبرني كثيرا وهي اسوأ واحدة في العائلة والعائلات الاخرى من حيث الاخلاق والسمعة والاسلوب والتعامل والشكل مماجعلني باستمراراشعر انني قبيحة الشكل وقاسية بذيئة و سيئة وغير مرغوب بي وانني اسوأ طفلة وأسوأ مراهقةوفتاة وزوجة وأم( وهنا مربط الفرس )

قبل ان اتزوج كنت شبه متأكدة اني عندما اتزوج ساكون خائنة لزوجي مثل ابنة عمي وزوجي سيطرد من عمله مثل زوجها.  اشعر احيانا اني منافقة (عندما يقول عني الاخرين اني طيبة ومحبوبة وخدومة ،اظن اني كذلك امام الناس ومع اسرتي العكس علما ان والدي كان كذلك)،اي تصرف سيئ من اي شخص قريب او بعيد اظن اني مثله تماما،اي سلوك قاسي اقوم به في تربية ابنائي اظل الوم نفسي عليه فترة طويلةلاني اظن اني  اكرر ماقام به والداي من قبل ،وكل سلوك من ابنتي ايا كان صغره اكيد انتقاما لي من الله على سوء خلقي مع والداي .

لا استطيع ان انسى نظرة الاحتقار من والدي وعبوسه الدائم في البيت، والمرح والسعادة مع غيرنا خارج البيت .اظن اني اكررلابنائي الماساة .كل الناس كانو ومازالوا يشعرون ان والدنا نعمة عظيمة نحن محسودون عليها .بعد زواجي بعدة سنوات بدأ والدي يظهر مشاعره تجاهي من حب وثقة واحترام .(جيد). لكن لا استطيع ان ارضى عن نفسي اشعر اني  لا اصلح ان اكون أم ،ولا اثق في تصرفاتي رغم اني اظهر بمظهر القوية دائما الا ان ما بداخلي اضعف من الضعف،

اي زلة تصدر دون قصدمني ضد اي انسان لا اسامح نفسي عليهاويطير النوم من عيني من كثرة التفكير ،واذا اعتذرت من الشخص اجده لا يكاد يذكر شيئا مما حدث.لدي نعم كثيرة تؤهلني ان اكون سعيدة "الزوج الطيب ، الابناء العلم الجمال الدين الصحة الامن  ". اسفة على الاطالة.

اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين ونفس كرب المكروبين.اللهم اليك اشكو ضعف قوتي  وقلة حيلتي.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلى أم سارة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

من سردك لمشكلتك تتضح حالة الإحباط التي تعانين منها مع الشعور بالذنب وعدم الثقة بالنفس . وهذة الأعراض يمكن أن تكون سمات لشخصية اعتمادية أو اتكالية( dependent personality ) .

وإذا كانت تلك الاعراض في ازدياد وأصبحت تؤثر عليك في أداء دورك زوجةً وأما وفي علاقاتك الاجتماعية ومزاجك ونومك وشهيتك في الأكل فتكون حالتك أقرب للاكتئاب النفسي . ويجب عليك مراجعة الطبيب النفسي ، وبإذن الله ستجدين العون والعلاج الذي يضع حدا لمعاناتك .

مع أمنياتي لك بالصحة والعافية .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات