المرأة المصطفاة .
20
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
 انا احتاج الى زوجه وبصراحه لا اعرف من اختار فانا في حيرة من امري ، هل اختار الملتزمة ام اختار ذات المال ، انا وضعي المالي الان متوسط ،

 وبصراحة ايضا اشعر اني لا استطيع ان اتاقلم مع شخصية اخرى ووجود شريك في حياتي وانه سيرتبط بي مدى الحياة حيث اني ارغب بالبقاء حر وطليق ، واحيانا اشعر اني بحاجه الى زوجه ، ماذا افعل ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد.

فأشكر الأخ الكريم مروان على ثقته بهذا الموقع المبارك كما أشكر الأخوة على إتاحة الفرصة لتقديم استشارة نافعة فأقول وبالله التوفيق.

1-   الزواج رغبة فطرية حثت عليه الشريعة الإسلامية قال الله تعالى {وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله..} سورة النور. وفي الصحيح قال صلى الله عليه وسلم{ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج..} والباءة كما فسرها العلماء القدرة المالية والجسدية على النكاح.

2-   أما ما يتعلق بمواصفات المرأة فقد ثبت في الحديث قوله صلى الله عليه وسلم {تنكح المرأة لأربع لمالها ولجمالها ولحسبها ولدينها فاظفر بذات الدين...} فالحديث يحث على اختيار المرأة الصالحة العفيفة ولا يمنع أن توجد امرأة صالحة ذات مال فإن وجدت فهذا خير على خير.


3-   من خلال البيانات الإضافية للمستشير تبين أن له تجربة سابقة للزواج فلو بين لها أسباب الفراق للزواج السابق حتى نستطيع أن نقدم له نصائح للزواج القادم.

4-   أنصح كل شاب بحضور الدورات التدريبية للمتزوجين وكذلك الاستماع للأشرطة لفهم نفسية المرأة ومن ذلك أشرطة للداعية جاسم المطوع (فهم النفسيات بين الزوجين) (أحسن خطبة) وكذلك أ د طارق الحبيب وغيرهم.. حتى نحصل على ثقافة جيدة للحياة الزوجية.


5-   أن انتهاء العلاقة الزوجية الأولى بالطلاق لا يعني فشل الإنسان فقد قال الله تعالى {وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته} سورة النساء. وقد حصل الطلاق في حياة العلماء والدعاة والمصلحين وغيرهم ولم يؤثر ذلك على نجاح تجاربهم الأخرى وليس في هذا استهانة بالطلاق بل قصدي أن حصول الطلاق لا يعني الفشل.

6-   من أسباب نجاح الزواج الاستشارة والاستخارة أثناء الاختيار والدعاء المستمر بالتوفيق في الحياة. كما أن العمل الصالح له أثر في سعادة المسلم قال تعالى {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة} سورة النحل. أسأل الله تعالى لي ولك حياة سعيدة طيبة. وبالله التوفيق.

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات