الخادمة هي المربية .
4
الإستشارة:


سيدي الفاضل ،سيدتي الفاضلة تحية طيبة وبعد ،،
انا امراة متزوجة منذ 4 سنوات ولدي 3 بنات متتاليات صغار في السن ،مشكلتي انني لا استطيع تحمل ضغوطات العمل ومن ثم تحمل مسؤولية البيت والزوج ،

فانا اعمل في الصباح حتى الساعة 5 م اكاد اموت من التعب يكون كل طاقتي افرغت في العمل  ، ثم اجلس مع اولادي قليلا ثم اتابع متطلبات زوجي ،

 ومن ثم هو يذهب الى العمل المسائي وانا اذهب للاخذ القيلولة من بعد المغرب واستيقظ فارى نفسي مجهدة جدا ومرهقة ولا استطيع تحمل العبئ فتاخذ الخادمة مكاني في التربية وهذا مما يزعجني ويحسسني بتأنيب الضمير

 ومن ثم اقوم لأجهز الطعام لزوجي في اخر الليل وانا في كامل الاستعداد للاستقباله وكل هذا على حسابي وحساب صحتي  ،

 وبالنسبة للاستقالة فلا تستطيع اي امراة الجلوس في هذا الزمن من غير مصروف او تامين مستقبلها هذا عدا عن التزماتي المادية التي تجبرني على الاكمال،وهذا احسسني بالتعب الشديد الخارج عن طاقتي

 وكذلك تانيب الضمير باتجاه اولادي ، كل ماريده هو ارشادي بالحل استطيع ان ارضي جميع الاطراف وارضي نفسي بالاخص من دون اي تعب،

 كما اود اعطائي برامج الاسترخاء كي اتبعها في حياتي اليوميةالتي تساعد في تجديدي ونشاطي وحيويتي ومرحي ،،فانا بسبب تلك الضغوط لا استطيع التنفس بالفعل ..

ارجو مساعدتي وافادتي باسرع ما يمكن
ولكم جزيل الشكر والامتنان لمساعدتكم وانصاتكم لهمومنا ،،

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة :

 أشكر لك اهتمامك ووعيك بمشكلتك التي باتت تأرق العديد من السيدات العاملات وأسأله تعالى أن يسدد خطاك لما فيه الخير في الدنيا والآخرة وإليك بعض الأمور والتي تحتاج منك إلى وقفة تأمل :

*العمل أمر جيد ولكنه ليس بالأمر الضروري إن قارناه بالأوامر الشرعية التي أمرنا الشارع الحكيم أن نتبعها فطاعة المرأة لزوجها وتربة أبنائها يجب أن تكون بالمرتبة الأولى والأرزاق مقسمة فلابد من الموازنة بين أمري الأسرة والعمل وإن كنت مضطرة للعمل فعليك باختيار عمل دوامه يتناسب مع مسؤولياتك.

*التعاون بين الزوجين من أهم مصادر السعادة الأسرية فأقترح عليك مناقشة زوجك بالأمر ووضح الاقتراحات المشتركة للحل .

*تمارين الاسترخاء عديدة ومتوفرة بوسائط سمعية وبصرية يمكنك الحصول عليها بسهولة,وأبسطها التنفس بعمق وببط شديد واختيار المكان والزمان المناسبين لذلك.

*الصلاة والأذكار من أعظم أسباب الهدوء والراحة النفسية.مع أطيب الأمنيات بحياة آمنة وسعيدة.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات