طاعتها وإلا فضيحتي .
4
الإستشارة:


لجأت لي بعد أن ضاقت بها السبل .. هي صديقتي التي تبلغ من العمر 17 عامًا .. وهاهي حكايتها :

تعرضت لاعتداء جنسي من قبل قريب صديقتها حيث كانت على مرأى من صديقتها حين كانت في الثامنه من عمرها .. والمشكلة انها لم تخبر أحدًا بذلك .. عدا احدى صديقاتها غير تلك التي يقربها المعتدي .. فهجرتها .. لذلك فضلت ان تحتفظ بالحادثة الاليمة لنفسها .. لئلا يهجرها الجميع ..

وهكذا مرت السنين وكانت خلالها تتعرض لمضايقات من قبل قريبة المعتدي -أي صديقتها سابقًا - ولكنها كانت تكتم كل ذلك .. إلى وصلت إلى المرحلة الثانوية حيث زادت مضايقات تلك الفتاة لها .. وأصبحت تستغل تلك الحادثة لاجبارها على تلبية طلباتها .. والا قامت بفضحها ..

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد وحسب .. بل قامت تلك الفتاة -قريبة المعتدي- بإبلاغهابرغبة المعتدي نفسه بتكرار فعلته .. هذا الأمر الذي زاد فوق دمار حياتها دمارًا فأصبحت حالة الحزن واليأس والخوف واضحة عليهاولا تفارقها بشكل جعل الجميع الجميع يتساءل عن السبب

والجميع يحاول التقرب منها ومعرفة المجهول بغرض مساعدتها واخراجها من الوضع التي تعيشه .. قد يكون لاحظ أهلها ذلك .. لكنهم لم يعروا ذلك اهتمامًا لأنها قد تكون في نظرهم مراهقة وتهتم لأشياء تافهة ولا معنى لها .. ولكن ما تعانيه الآن هو ماجعلني أكتب لكم رسالتي هذه .. حيث انها تعاني من صعوبات شديدة في النوم وغيرها من الأعراض التي يعاني منها الأشخاص المتعرضين لهذا النوع من الاعتداءات الى جانب محاولاتها السابقة في الانتحار والتخلص من الحياة المأساوية التي تعيشها ..

هذه هي قصة صديقتي بشيء من التفصيل
أما دوري في كل ذلك ..فقد نصحتها بأن تخبر والديها بكل ذلك .. ولكنها ترفض ذلك وبشدة .. وتطلب مني عدم التفكير في هذا أبدًا .. فتحمل هذه المأساة أهون عليها من إخبار أهلها ..
ولحبي لها .. لم أعد اطيق ان اراها بهذه الحال .. خصوصًا هي مقبلة على الحياة الجامعية .. حياة الاختلاط ..
 
وبعد قليل من السنوات ستصبح في سن الزواج .. فكيف لي أن أساعدها على الأقل في النوم بطريقة طبيعية ..
ملاحظة : اريد حلولا غير اخبار الاهل .. وغير اللجوء الى طبيب نفسي .. لاستحالة ذلك !

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مثل هذه الحالات تعالج بقوة الشخصية ويجب المواجهة والإنكار واتهام الشخص الآخر بالكذب والنفاق وعدم الرضوخ لمثل هذه الضالة والحزر منها لا تستسلمي لها مهما هددت بكلام لأن مثل هذه الشخصيات ضعيفة وجبانة ولاتستطيع عمل أي شيء ولا أحد يصدقها مهما قالت حتى إذا كانت صادقة .

 وهذه ليست مشكلة ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في غشاء البكارة لأن الفتاة تولد مزودة به ويمكن إزالته في مثل هذه الظروف فيجب التأكد من ذلك عند طبيب وعن التأكد من وجوده نرجو الاستمرار معنا .

 أختي الكريمة لاتقلقي فهذا اختبار يجب أن يكون في صالحك وحله بشكل عملي وليس الهروب منه لا تفكري في الانتحار فهذا خطأ ولكن تقربي إلى الله وهو الذي ينجيك من كل سوء لاتغضببي فالمشكلة بسيطة ويمكن حلها بسهولة لكن لا تظهري أي ضعف أمام هذه الحمقاء الغادرة واقطعي العلاقة بها نهائيا ودعيها تقول لأن لا أحد يصدقها وحاولي تدخل أحد المقربين إليك بأن هذه الفتاة تدعي عليك أشياء ليست حقيقية ولا تخبري أحدا بذلك مهما حدث .

 نرجو الاستمرار معنا وسوف نصل سويا إلى بر الأمان إن شاء الله نحن بجانبك لا تقلقي وفوضي الأمر كله لله .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات