النجاة من أشواك الماضي .
11
الإستشارة:


السلام عليكم : في البداية أريد أن أشكركم على هدا الموقع الرائع
مشكلتي هي أني أعاني من تعب و ارهاق شديد و هدا سببه عدم الأستقرار في حياتي عائلتي رائعة و الحمد لله و لكن أنا أحيانا أشعر بالوحدة و الضياع أحببت شخصا و هو أحبني و دامت العلاقة قرابة السنتين و لكن أهله رفضوا الارتباط بي و هدا لأني لست من منطقتهم هو في منطقة و أنا في منطقة

 هدا هو السبب الرئيسي و لكن بالمحاولة منه استطاع ان يجبرهم على القبول مع اصراره و تمسكه بي و قرروا المجيء إلينا و لكن قال لي تأتي أمه في البداية و من بعد يأتي أبوه و يتكلم مع أبي و تكون هناك خطبة رسمية و لكن لما أخبرت أمي بالأمر رفضت و بشدة قالت مادام هم قادموا لمادا لم يأتي أبوه و يتكلم مع أبي و بعدين تصير الخطبة

 و تكلمت هي شخصيا مع هدا الشاب و أخبرته بما جرا بيننا من نقاش حول مجيء أهله و لكن لما أخبر أهله بهدا الشيء امتنعو عن المجيء نهائيا و رفضوا أن يأتوا سواء ان تأتي أمه فقط أو كلا أبويه و هنا فقدت أنا الأمل و انتهى كل شيء و بعدها بقيت على اتصال به و هو كذلك لكي نجد حلا و لكن دون جدوى

 و بعدها أخبرني بأنه ستتم خطبته على فتاة اختارتها عائلته و هو استسلم لهدا الأمر و من ثم خلاص تحطمت حياتي و من ساعتها و أنا أشعر بالضياع لأني احببته بصدق شجعني على مواصلة الدراسة و شجعني على العمل بعدها و كنت أنا أكتب خواطر و كان دائما يشجعني على المواصلة و عدم الاستسلام كان رائعا و اتصلت بي أخته و قالت لي بأنه رغم زواجه الا أنه غير سعيد

 و قالت لي بأنها تقرأفي عيونه الحزن و الألم المهم في الأمر أني من ساعتها و أنا كل من يتقدم لخطبتي أرفض و حتى كل واحد يلمح لي و يصرحني باساسه و رغبته في الزواج مني أقول له اني غير مستعدة و أحيانا أقول اني مخطوبة لا أعرف لماذا و لكن أنا حزينة و ايضا انا بحاجة الى شخص يحبني و احبه و نرتبط و لكن المشكلة هي في كلما أنوي الارتباط أتدكر حبيبي السابق و انهار

 انا ضائعة و حائرة مكتئبة ما هو الحل ماهو السبيل للنجاة من أفكار الماضي ، اريد العيش بسلام دائما أدعو الله بأن يرزقني الزوج الصالح ،أنا لم أعد أأمن بالحب أريد حقا من يأتي مباشرة لخطبتي دون أن يسرح لي بمشاعره ...

أعرف بأني أطلت الحديث و لكن أتمنى أن أجد العون و أجد النصح و ان تكون رسالتي واضحة شكرا لكم و أي استفسار أنا في الخدمة

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


من الخطأ أن تجني على المستقبل بسبب الماضي فالزمن يمر والحياة لا تتوقف عند نقطة واحدة وهذه مرحلة مضت , فكري في مستقبلك واعلمي أن العلم قد ثبت أن أكثر الطلاق يحدث عند من كانت تربطهم علاقة قبل الزواج واعلمي أن الله هو الذي أراد لك الأفضل خذي قرارا فإن العمر يمر وسيصبح في طي النسيان عندما ترين أولادك قوي شخصيتك ولا تستسلمي .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات