سعادتك في بوصلة زوجك .
28
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : وبعد
أنا امرأة متزوجة منذ سنة وتسعة أشهر تقريبا من رجل لديه زوجة أولى ولديه أطفال زوجي رجل عادل  جدا جداو زوجته امرأة طيبة

ألاحظ على زوجي أنه قليل الكلام معي قليلا مايخبرني بأخبار عمله وأصدقائه والمواقف التي يتعرض لها
وعندما نتناول الطعام أنا وهو فقط  قليل مايحدثني بأخباره وأيضا قليلا ما يمازحني أو يضحك ويبتسم لي وفي بيتي وإذا قرأ جريدة أسأله ماذا فيها من أخبار يقول زي كل يوم

 وعندما تكون زوجته الأولى معنا سواء عند تناول الطعام أو شرب القهوة في يومي أو يومها فإنه يحدثها بكل أخباره سواء في عمله أو حياته أو بما قرأه في الصحف عند ذلك أ لجأ إلى الصمت كنت أعاتبه على تصرفه هذا ثم بدأت أتغاضى مع ألم يعتصر قلبي أحيانا يمازحها على الطعام ويضحك ويبتسم

 وإذا خرجنا في نزهة فإنه يطلب منها النظر إلى مناظر أعجبته أو رأها في الطريق فيزيد هذا ألمي وأيضا أنا اتحرج أن أطلب منه شيء مثل النزهات أو أغراض شخصية لي مثل شراء الملابس أو أن يعطيني مال لشراء أغراض للبيت أو لي وذلك لأني لدي راتب لكني في داخلي نفسي أن أطلب منه وأن يشتري لي طلباتي كما يشتري لها طلباتها من ماله

علما بأن زوجي لايبخل علي بشيءوما أطلبه من أغراض المطبخ أو التنظيف فإني أطلبه منه بشكل عادي ودون حرج وهو أيضا يعطيني مصروف شخصي لي كل أسبوع عندما أذهب لعملي

أسئلتي هي :
1 _ كيف اجعل زوجي يحدثني بأخباره وبمايقرأ أو يسمع من أخبار.
2 _ كيف اجعله يمازحني ويضحك ويتبسم عندي .
3 _ كيف اخرج من شفتيه كلمات الحب والشوق لي خاصة وأني أكون بعيدة عنه لمدة خمسة أيام من السبت إلى الأربعاء بسبب ظروف عملي

4 _ كيف أبعد التحرج عني عندما أطلب مالا أو أغراضا من زوجي أو أريده أن يذهب بي إلى المستشفى  
5 – وكيف أكون زوجة مرحة مشاكسة

ملحوظة
أنا عمري الآن 32سنة تقريبا وحامل وبدأت أفهم زوجي لكني لم أفهم إلى الآن مايجعله مقلا في حديثه ومزاحه معي وأناأحرص على التجديد في العلاقة الخاصة وكذلك احرص على تدليله وتدليعه وحسن التبعل له وإخباره بكل اخباري والأخبار التي قرأتها أو سمعتها

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :  أحمد الله عز وجل أن يسر لك الزوج الصالح الذي تقر به عينك ويكون سندا لك في الدنيا والآخرة بعد والديك وأخوتك .

وبالنسبة لما ذكرته أختي الكريمة .. لابد من ملاحظة عدة مسائل :

1- تتصور بعض النساء أن الرجل عندما يتزوج عليها فإنه فعل هذا الأمر لأنه لم يجد فيها ما يريد .. والواقع أن الرجل يتزوج من زوجة ثانية مع بقاء محبته وتقديره ووفائه لزوجته الأولى ..هذا في كثير من الحالات لدى الرجال .

2- من الأمور التي يقع فيها الرجل عندما بتزوج زوجته الثانية خاصة إذا كان بينه وبينها فارق في السن أو في الطبقة الاجتماعية .. أو البيئة المختلفة..أنه يكون أمام بيئتين مختلفتين هما بيئة زوجته الأولى بما فيها من وفاء وأمان وأولاد وسنين طويلة من التعارف والإلف وبيئة زوجته الثانية بما فيها من تجديد وانطلاق وشباب .

3- عندما يقدم الزوج على الزواج من امرأة ثانية غير زوجته الأولى .. فإنه يضح براحته واستقراره وربما زواجه الأول.. يضع كل هذا في كفة .. وفي الكفة الثانية إصراره على رأيه وسعيه نحو الزواج .

إذا تأملت هذا الأمر أختي الكريمة وهناك أمور كثيرة قد لايتسع المجال لذكرها هنا .. تبين لك طبيعة زوجك ..فهو قد تزوجك مع حبه لزوجته الأولى وأولاده..هو قد نزوجك في الوقت الذي تكلم عليه مُجتمعه وخطؤوه وربما راهنو على فشل زواجه.. هو قد تزوجك ويشعر أنه في رهان مع نفسه ويسعى لكسب الرهان في حياتين مُستقرتين من زوجتين ربما هما مُختلفتين .

لذلك أختي الكريمة سوف ترين بطأً شديدا في عملية الانتقال من مرحلة إلى مرحلة بالنسبة لزوجك ..لأنه يحسب ألف حساب لأي خطوة يخطوها معك ..بحكم أنك جديدة..وهو يعتبرك اختياره الذي ترك من أجله كلام الآخرين وراحة البال خلف ظهره.. لذلك لا تستغربي منه هذا التباطؤ.

أمر آخر مهم أختي الكريمة .. لكل رجل بوصلة .. وهذه البوصلة متى ما عرفتها الزوجة أصبحت الأسرة سعيدة من الطرفين (الزوج والزوجة) ونحن نقول بوصلة ولا نقول مفتاح .. لأن البوصلة مُتحركة والمفتاح ثابت..فزوجك حركاته وسكناته والتفاتته وإلماحاته .. كلها تعرفها الزوجة الأولى وربما هي صاغت شيء منها..وهو يعلم هذا الأمر ..لذا تجده يطلق الحرية لبوصلته ويستمتع بذلك عندما يكون مع  زوجته الأولى .. لأنه يعلم أن جميع حركاته - ولو كانت مفاجئة - لها سجل في أرشيف الزوجة الأولى .. وهو الشيء الذي لا تمتلكينه أنت ..ليس سوء فيك والعياذ بالله .. لكنها مسألة وقت .. وأنت عما قريب ستبدئين في صياغة بوصلة زوجك الخاصة بك .

وأهمس في أذنك همسة : لنبدأ من حيث انتهى الآخرون فلا تحاولي أن تصوغي زوجا جديداً بالكلية فهذا أمر شاق .. لكن حاولي أن تحوري بعض الزوايا المُتحررة في بوصلته إلى أسلوبك الخاص .. أما الزوايا الجامدة فتعاملي معها كما هي .

أختي الكريمة مسألة النفقة هي من المسائل الواجبة شرعاً على الزوج فلا داعي للحرج منها .. وحتى لو كنت موظفة فهو ملزم بالصرف عليك .. لكن أعتقد أنها تباهة منك أن تقللي من مصاريفك ومما تطلبينه منه بحكم وظيفتك ..وفي الوقت ذاته تشعرينه بحاجتك إليه وأنه سندك وجناحك حتى ولو أعطاك القليل .

لو طلبت رأيي أختي الكريمة فأنا أقول (فكري كما يفكر) ساعديه على أن يكسب الرهان .. عاملي زوجته الأولى بالحسنى .. أحسني إلى أولاده.. أثني على زوجته الأولى وعلى أدبها وأخلاقها وحسن تربيتها لأولادها أمامه..ثم تسللي إلى ما تريدين أنت لنفسك .. فمتى أحس هو بالأمان منك وانك معه ولست ضده..فتأكدي أن أسواره ستتهدم الواحد تلو الأخر .

ذكرت أنك تحرصين على تدليعه وتدليله , وذكرت أنك تريدين أن تكوني الزوجة المرحة المشاكسة .. وهذا لابأس به أختي الكريمة .. لكن لابد من التدرج وعدم (تكبير اللقمة) كما يقولون .. فأنت لا تتعاملين مع خالي الذهن بل مع رجل جرب زوجة قبلك وهي معه .. وأنا أشبه الزوج في هذه الحالة بالخزانات الشخصية في البنوك التي لها مفتاحان مفتاح مع العميل ومفتاح مع البنك .

فزوجك له مفتاحان أحدهما معك والآخر مع غيرك .. فلا تحاولي فتح بابك والباب الآخر مغلق لأنك لن تصلي إلى نتيجة . لكن متى ما وجدت الباب الأخر مفتوحاً فافتحي بابك وخذي من كنوزه ما تشائين .واعملي على أن يكون الطرف الآخر في حاجة لك في المستقبل لتفتحي له الباب أيضاً ,, فيصبح لا يستغني عنك .

أتمنى لك التوفيق .. ودمت بود .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات