ذهول ونسيان مؤقت .
5
الإستشارة:


اصيبت اختي قبل ايام بحالة نسيان وعدم تركيز وذهول مفاجئه لم تصب بها من قبل ,استمرت لساعة كامله بدون انقطاع لم تستطع خلالها ان تتذكر مكان وجودها ,ولا ان تتعرف على اسماء بعض الأشياء حولها ,كالكرسي مثلا,لم تستطع معرفة اسمه,

ثم اصابتها حالة بكاء بسيطه ,ثم عادت لطبيعتها,لكنها اصبحت من يومها تخاف قليلا من اصابتها بفقدان الذاكره او الزهايمر!!!

لكني لاحظت عليها انها نسيت مرتين او ثلاث(خلال اول اسبوع من الحادثه)انها نسيت اشياء بديهيه, مثلا ان تسألني لماذا لم يعمل التلفزيون مع انها لم تضغط زر تشغيل الرسيفر,وعندما نبهتها تضايقت بسبب نسيانها لشيء بديهي. عمرها 26

حالتها الصحيه والنفسيه سليمه(ولله الحمد)
مطلقه منذ فتره ليست بالقصيره ولا اعتقد ان لطلاقها دخل في هذا.عندها ابنه في السابعه. طالبه جامعيه.
لا تشتكي من امراض,ولا تأخذ اية ادويه.

اصيبت بعد طلاقها(قبل ست سنين بكآبه)ووصف لها الطبيب دواء بروزاك,وتحسنت بسرعه.
هل يجب ان تراجع طبيب نفسي او عصبي؟
عذرا للإطاله ولكن اردت تبيين كل الجوانب.
وجزاكم الله كل خير.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أهلا أختي :

أود أن أشكرك لاهتمامك بحالة أختك ، وجزاك الله خيرا عنها.

ما ذكرته من حالة أختك وإصابتها بالذهول وضعف التركيز والنسيان المؤقت، هي حالة عابرة بإذن الله . ولكن يجب الاطمئنان والتأكد من أنه لا يوجد شيء خطير لا قدر الله.

نصيحتي لكم هي زيارة طبيب تثقون به في تخصص طب العائلة أو طب الأعصاب للتأكد من عدم وجود شيء خطير لا قدر الله. خاصة إذا تكررت الحالة مستقبلا.

أود أن أطمئنكم أنه لا يوجد ما يدعو للخوف وغالبا هي حالة عابرة وبسيطة ولن تتكرر بإذن الله ولكن هذا لا يمنع من التأكد. فالتشخيص المبكر هو أفضل خطوة في طريق العلاج.

لا أراكم الله مكروها. وشرح الله صدورنا جميعا.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات