مس أم مرض عضوي ؟
5
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله ,,, أرجو عدم اهمال رسالتي فانا بحاجة ماسة للرد على الاتي:

أود أن اعرض مشكلتي .. فانا مسلمة والحمدلله واودي واجباتي واصلي , إلا أنني قد تعرضت من فترة سابقة إلى الحسد أو المس  وقد استخدم الكتيب الخاص بالرقية الشرعية و0قراءة سورة البقرة كل يوم كاملة إلا ان زالت الحالة التي كنت اعاني منها بفضل الله ورحمته ,,

والان بعد مرور أكثر من سنة على هذه الحالة اكتشفت أنني مازلت اعاني من هذا الموضوع إلا ان صار البعض يقول لي انها وساوس ولا بد لي من التخلص منها وأنا اعترف ان ذلك قد أثر بي إلى حد ما,, فمن فترة شهرين تقريبا وفجاة ذهبت للنوم ولم استطع النوم بسبب الام مفاجئة ومؤلمة تمثلت هذه الالام بالاتي :

تنميل شديد في يداي , ثم تبع ذلك الام في كتفي وراسي وكل منطقة من جسمي بشكل متفرق من حين لاخر إلى ان استقر الالم في راسي ورقبتي  والمنطقة الخلفية من الكتف وكانت هذه الالام عبارة عن الام في الاعصاب وضيق تنفس شديد إلى حد انني احيانا اشعر انني بحاجة للصراخ او تكسير شي ما امامي

 وتوهمت كثيرا بتلك الاعراض إلى ان ذهبت إلى الطبيب وأنا متوهمة أن مرض ما لاقدر الله قد اصابني,  واخبرني انه لا يوجد مرض عضوي , فكل ما اعاني منه نفساني وسالني ان كنت متوترة أو غاضبة من شي فكانت إجابتي بالنفي , فقال لي : انه مرض إلتهاب اعصاب ( نيروزيس الاعصاب) واعطاني بعض الادوية والمهدئات .

زالت تلك  الالام بشكل جزئي  إلا انني كنت أشعر بها من حين لاخر مرافقة بضيق تنفس تارة و الم في الاعصاب تارة ويستقر الالم في راسي وكتفي ورقبتي , وكثرت هذه الحالة  وقت المذاكرة ( حيث انني ادرس الماجستير في الاعمال) وتلهيني عن الدراسة وابقى افكر في سبب هذا الالم

 واصبحت انسى كثيرا حتى انه كان مرة قبل دخولي الاختبار باسبوع تقريبا سمعت شخصا يقول انه سوف يجلس إلى جانبي كي اساعده في الاجابة ( من باب انني دارسة للمادة بشكل جيد ) وقد قلت في نفسي يومها أنني لن اتمكن من الكتابة وهذا ما حدث بالفعل فقد كانت اسئلة الامتحان سهلة وقادرة على الاجابة إلا انني لم استطع ابدا التركيز

 واكتشفت ولم استطع ترجمة افكاري إلى الورقة وانا فاهمة وقادرة على الاجابة بشكل جيد, وكانت النتيجة انني احزرت علامة سيئة , حاولت تجاوز الموضوع , لكن هذه الاعراض مازالت تنتابني من حين لاخر فقد اصبحت احيانا احلم باحلام غريبة ( كأن ارى مرة قطة لونها رمادي تضحك ضحة خبيثة وهي متمسكة بملابسي ولا تريد تركي وانا احاول ان انزعها عني )

 واحيانا اتخيل ان شي ما عبر أمامي , فاستعيذ بالله , وحتى انني في الفترة الاخيرة اصبحت اكره اي اطراء او مدح يٌوجه لي بسبب خوفي من الحسد او العين رغم انني غير متاكدة حتى الان من كل ماكتبته لك ان  ذلك هو نفساني أو عضوي , فأشعر ان الطبيب لن يفيدني خاصة انني سبق وذهبت اليه ولم تذهب عني الاعراض بشكل كامل بل تعترضني من فترة لأخرى ,

وعندما سافرت لأهلي في الاجازة لم اشعر بهذه المعاناة إلا قبل سفري بيومين فقط لكنها كانت اعراض خفيفة جدا, إلا ان عملية النسيان الكثيرة وقلة التركيز ووجود الالام في اماكن متفرقة من جسمي مازال ينتابني من وقت لاخر خاصة وقت المذاكرة

( حيث اكلم نفسي احيانا أنه لاوقت لدي للتفكير بهذه الالام) لكني عاجزة عن تخطي ذلك , فهل ما انا فيه شي من العين المس  أو لابد لي من مراجعة طبيب  اخر فقد يكون خطأ في التشخيص؟ ارجو الافادة بشكل سريع وعدم اهمال رسالتي , جزاكم الله كل خير . اختكم رماء

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

أختي الفاضلة :

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته أسال الله أن يعافيك مما أنت فيه وأرجو ألا تقلقي فالموضوع بسيط وليس فيه ما يجعلك تتعبي له بهذا القدر .

وسأبدأ الرد على استشارتك من آخرها . وحضرتك تسألين : فهل ما أنا فيه شي من العين المس أو لابد لي من مراجعة طبيب آخر فقد يكون خطأ في التشخيص؟ أرجو الإفادة بشكل سريع ؟

أختي العزيزة موضوع المس وارد في القرآن لكن في حالتك طالما أخذت بالرقية الشرعية ففي  رأيي أن نستبعد المس في موضوعك هذا وأرجو أن تدوامي على قراءة سورة البقرة كل يوم أو على الأقل في التسجيل من أي مقرأ.

الذهاب إلى طبيب آخر يمكنك ذلك أن تغيري الطبيب لتتأكدي لكن من رسالتك يظهر أن الأدوية كانت لها نتيجة ايجابية فقد خففت بعض المرض ومعظم الأدوية النفسية تحتاج إلى عزيمة الشخص وإرادته والاستعانة بالله بداية في الشفاء من المرض فليست المسالة دواء وفقط أو ربما أنت لم تكملي العلاج الدوائي أو التوقف عنه فأرجو الاستمرارية على الدواء وعدم الانقطاع حتى في وجود التحسن .

بالنسبة لما تعانين منه وأن المرض انتشر بكثرة في وقت الامتحانات لأنه فىها يكون الضغط أشد فتظهر عليك أعراض المرض والقلق سواء في اليد أو الرقبة أو التعرق ..الخ . ولذا أرجو أن تنظري هل عندك مشكلات أخري تعيشينها وتحاولي حلها مثل أن تكون لديك مشاكل مع أهلك أو لا تحبين المكوث في بلدك الأصلي كل هذه الأمور ممكن أن تسبب القلق فابحثي عن سبب مشكلاتك الأصلي وافهمي نفسك جيدا .

عافاك الله مما أنت فيه.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات