دخلت عالم الأنوثة ببنج موضعي ( 2/2 ) .
11
الإستشارة:


السلام عليكم
 سويت كل الي قلتو عليه بس برضو المشكله زي ماهي ومشكلتي اني متزوجه من 6 سنين وتقريبا لين دحين بنت في ليلة الدخله جاني نزيف ولما رحت للدكتورة وكشفت عليا قالت انو بس جرح داخلي ولين دحين بنت يعني ماصار شي

وبعدها كل ماجينا نحاول ماقدر احس بخوف والمشكله انو لما اقول لزوجي خليها بكره على طول يوافق انا من الخوف اقوله خليها بكره مع انو نفسي يصير عشان ارتاح ويروح الخوف مني المهم جلسنا على ذا الحال 5 سنين وقبل سنه رحت لدكتوره وقالت راح اسويلك عمليه عشان الغشاء عندك مطاطي (هي اصلا ماكشفت بس حكمت من راسها انو مطاطي )

 انا وافقت قلت يمكن يروح الخوف مني بس زوجي رفض ودكتور التخدير اقترح عليه انو يعطيني بنج ابره في الظهر وزوجي يسوي الي عليه ووافقنا وصار كل شي تمام بس بعدها لما جاني زوجي رجعلي الخوف يعني ماكأن صار شي رجعنا لنفس المشكله من يوم ماقول لا خلاص يوافق على طول

 ولين دحين واحنا زي كذا انا نفسيتي مره تعبت ابغى انتهي من ذا الشي واعيش حياتي بشكل طبيعي وقلت لزوجي قلت حتى لو قلتلك لا ماعليك مني انت الي بيدك ذا الشي انت الي تقدر تنهي الوضع يقولي خلاص ان شالله

بس وقتها ما كئني قلتله حاجه من يوم ماقول لا يوافق مرات افكر اني اطلب الطلاق ابغى اعيش حياتي ابغى ربي يرزقني بالذريه والله ماني عارفه ايش اسوي ابغى اعرف المشكله منه ولا مني انا ياليت تساعدوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة :

سلام الله عليك ورحمته وبركاته.

تحية مباركة من الله ودعاء من القلب لك بالتوفيق وراحة القلب وطمأنينة البال وأن يرزقك الله الذرية الصالحة والسعادة الزوجية .وبعد :

 فقد رجعت إلى ما قد كتبته لي من قبل وأشرت عليك بعدد من النصائح منها:

أن تحاولا أنت وزوجك أن تكونا أكثر إيجابية من الوضع الحالي والذي مازال عليه من ثمان شهور خلت باستثناء فك غشاء البكارة بعملية بنج موضعي وقد انفكت العقدة مرحليا ودخلت عالم الأنوثة أو أصبحت سيدة وما عدت فتاة.

والمشكلة هنا أنها ليست فقط فك الغشاء لأن العلاقة بينك وبين زوجك مازال يحكمها الخوف والرهبة من عملية الجماع نفسها وأصبح الحل لديك هو الهروب بالتأجيل ثم يكون هذا بالنسبة لزوجك طوق النجاة ليأخذ هذا ويذهب كأنك تعطيه فرصة للهروب لأنك خائفة ولأنك كذلك أو هو يعاني من فقدان الكفاءة.

 وقد أشرت إليك بالتأكد من هذا الأمر فلابد من الذهاب معه إلى متخصص أولا للتأكد من كفاءته الجنسية وعدم وجود أي عائق من الممارسة الطبيعية ثم بعد ذلك إزالة الحاجز النفسي الذي يجعلكما تهربان من هذه العملية كما أشرت سابقا ولا تستمتعان بها.
 المفروض يا سيدتي أن تكون هذه العملية متعة وهي ليست متعة جسدية فقط بل متعة فكرية ونفسية أيضا. من خلال الاستغراق في مشاعر الود والرومانسية والحب والمقدمات الطبيعية التي تؤتي ثمارها بالذرية الصالحة إن شاء الله أو عملية الإنجاب ومن ثم ممارسة مرحلة أخرى وهي مشاعر الأمومة والأبوة معا أو الجو الأسري .

أذن يجب أن تزيلا هذه الحواجز معا وأن تتحليا بروح الإقدام والإيجابية ويجب عليك أن تساعديه بالمزيد من التشجيع والألفة والمقدمات الطبيعية وأن تحاولا أن تتناسيا هذا الخوف من خلال ذلك حتى تشعرا معا بلذة النجاح ومن ثم لذة الحب والجماع أو العلاقة الحميمة أي الاقتراب الشديد بينك وبين زوجك .

ولابد من أن أؤكد لك أنه كلما طالت الفترة هذه دون أن تفعلا ما قد أشرت عليك به فإن فرص النجاح تتضاءل بالنسبة لهذا الزواج خاصة أنك تقولين إنك متزوجة من 6 سنوات فماذا تنتظران بعد !!! لابد من حسم هذه المسألة تماما وخلال فترة محددة وأن تضعا لنفسيكما جدولا زمنيا يتم من خلاله معالجة هذه الأمور وأن تسجلا كل تقدم وتفرحا به ليكون دافعا لكما للمزيد.

ولم أعرف منك هل هناك موانع من الحمل فقد أشرت إلى أنك أزلت الغشاء. فهل معنى ذلك أنكما لم تمارسا العملية الجنسية من وقتها ؟! أم أن الإنجاب لم يتأت لأسباب أخرى.

 أرجو أن تحسمي مع زوجك كل هذه الأمور وإلا فلا مفر من الفراق لأنه ليست هناك حياة زوجية دون ذلك!!!

مع تمنياتي لك بكل السعادة والتوفيق .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات