اسوداد قلب الغيورة .
5
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكلتي وبكل بساطه انا انسانه غيوره جدا جدا جدا
وهذه الغيره الحديثه التي ظهرت علي من 8 اشهر تقريبا اصبحت هذه الايام تسبب لي احراج كبير

بالسابق لم اكن غيوره ابدا وكان قلبي ابيض واحب كل الناس وفي مواقف كثيره افضل الناس علي ومعروف عني هذي الشي ولكنني تغيرت الان ولاحظ الناس هذا التغير وانا متضايقه جدا

انا خائفه بعد الغيره تأتي مرحلة الحسد .. الان انا اقول لنفسي مستحيل اني اكون حسود اعوذ بالله
ولكن عندما اتذكر انني كنت اقول ان الشخص الذي يغار هو مريض وأرى حالي الان .. اخاف من القادم كثيرا

ملاحظه: غيرتي ليست عاديه مع انني افضل من جميع البنات التي اغار منهن شكلا و مالا وحسبا ونسبا
ارجو مساعدتي اشعر ان قلبي اصبح اسود من شدة الغيره

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أهلا بك أختنا الكريمة :

وبداية أود أن ألفت نظرك إلى أن الغيرة طبع جبلت عليه النساء فقد قال المصطفى _صلى الله عليه وسلم:كتبت الغيرة على نساء أمتي.وهذا الطبع يمكن أن يتحول إلى غيرة مرضية وعندها تحتاج إلى تدخل علاجي بالأدوية وغيرها .

 وأنصحك بمراجعة نفسك ومصارحتها بمعرفة أسباب هذه الغيرة الفجائية والعمل على تنمية نفسك وإشغالها بما يفيدها من مطالعة وصحبة طيبة وقراءة القرآن الكريم والمحافظة على الأذكار وممارسة هواية نافعة والاستعانة بالله ودعاء الأسحار بأن يثبت قلوبنا على الإيمان ويزيل الأحقاد والأضغان من نفوسنا وبوركت .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات