بناء ذاتك الجديدة .
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مشكلتي انه دائما تجيني افكار تشوش عقلي ولا ادري ما اين تأتي سمعت انه خاصه ندما افكر في مسقبلي

البدايه هي انه كان لي خطوه فاشله في حياتي بعد ان تخرجت من الثانوي وهو رسوبي في كليتين هما الطب والهندسه هذه الخطوه التي اثر في حياتي وغيرتني 180 درجه لانني في السنوات السابقه  الثانوي والمتوسط كنت لاعرف الرسوب ولاماده والحمدلله من نجاح لنجاح الى ان دخلت الجامعه وصار اللي صار

مشكلتي انا متعلق باشياء كثيره اولها  نفسيه كان ابوي من صغري مايثق فيني ولايشعرني المسوؤليه كنت طول وقتي بالبيت ومارفت الناس الا بالجامعه يعني كأني ماعرفت العالم الا بعد خروجي من سيطره ابوي ان صح التعبير

حتى انني افعل بعض الاشياء التي لاتناسب سني واراها انا انها عاديهبالنسبه لي مما زادموقفي احراج  واصبحت لا اخرج من البيت حتى لايرون الناس عيوبي فيحرجونني الان انا اريد ان اعرف مستقبلي ولكن انا ارا نفسي اني غير مؤهل لان اعيش مثل الناس اشعر باني منبوذ نسبيا  

لا اود ان ادخلكم في متاهات ولكن هذا الذي اشعر به حقيقه ماذا تقترحون انا اعمل حيال نفسي وكيف اغطي الاشياء الناقصه فيني وهل توجد مراكز تتطور من نظره الشخص لمستقبله  شكرا لكم واسف على الاطاله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

تحيه طيبة , الأخ عبد المجيد المحترم :

نشكر لك ثقتك بموقعنا وصراحتك بالبوح عن ما في دواخلك أنك تعاني من
1-أفكار تشوش عقلك
2-الرسوب في كلية الطب والهندسة الذي جعل لديك إحباط
3-الأب ساهم بإعطائك مفهوم سلبي لذاتك من خلال عدم الثقة بك وإعطائك المسؤولية .
4-تخاف من الناس لأن تتصور يحرجونك في عيوبك
5-تشعر الآن أنك منبوذ

عليك أن تعيد النظر في مفهوم ذاتك من خلال الآتي :
أن تعتبر كل ما مر عليك من مفاهيم هي مفاهيم في مرحله سابقة وأن تنطلق لنفسك بمفهوم ذات جديد ومن أجل أن أوضح إليك مفهوم الذات .

إن مفهوم الذات له ثلاث مستويات :

مفهوم ذات واقعي وهو المفهوم الذي يدركه الفرد عن نفسه ضمن الواقع الذي يعيشه من الناحية الايجابية .

وهناك مفهوم الذات الاجتماعي كيف ينظر إليك الآخرون بالنسبة لهم
وهناك الذات المثالية وهو ما تطمح أن تكون بأمنياتك المستقبلية .

وعندما تركز جيدا تجد نفسك ومفهوم ذاتك بمستوياتهم الثلاثة تعرضت لتصدع ومفاهيم خاطئة .

إذن عليك أن يكون فهمك لنفسك الآن واقعيا وأن تبدأ تخطط من جديد لأمور حياتك بجوانبها المختلفة .

كما عليك أن تتعامل مع الآخرين وفق الأسلوب الاجتماعي وبدون خوف وتردد منهم بالإحراج أو النقد طالما أنك واثق من نفسك .
ثم بعد ذلك أن تضع لنفسك آمالا مستقبلية وخطط ناجحة تسير نحو تحقيقها
وبذلك أنك بعون الله تعالى تتجه نحو إعادة بناء مفاهيم ذاتك الجديدة , والله الموفق , مع الأمنيات لك بالسعادة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات