خيال يتلذذ بالإيلام !
12
الإستشارة:


منذ ان كنت طفله وانا دائما اضع يدي علي المكان الحساس بجسدي واتخيل اني اضرب او اعزب الاطفال الاخرين ولكني اتخيل انني اعذبهم جنسيا وكنت امارس ذلك الموضوع بشكل يومي

 وانا الان عندي 23 عاما ومازلت افعل ذلك الموضوع الا انني اتخيل الاشخاص الكبار وخاصه النساء واحيانا يكونون من المشاهير من النساء وخاصه الاتي يظهرن في الكليبات بشكل غير لائق اعتقد انني امارس العاده السريه ولكن بشل مختلف

ان خيالي كله منصب علي الاهانات الجسديه والضرب علي الاماكن الحساسه وبعد ذلك ينتابني تانيب ضمير مما فعلت ولكني اعاود عل ذلك احيانا بشكل يومي انا لا اعرف لماذا اتجه الي العدوان هكذا

 وينتابني دائما شعور بالخوف من الناس فانا لا اثق في نفسي واخاف السير في الشارع مع ان ملابسي عاديه وليست ملفته للدرجه اللتي تجعلني اخاف هكذا ودائما اخاف ان ارتدي اي شئ ملفت للنظر

 اني اريد ان اضع حدا لذلك الموضوع واريد ان اعرف لماذا تلك التخيلات بالذات فانا اخشي الله واريد حلا لتلك المشكله فانا لا استطيع الذهاب الي طبيب نفسي لعلاج تلك المشكله وهل يوجد حل ام لا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السائلة الكريمة :

منذ طفولتك وأنت تخيلين مشاهد عادية تتلذذين فيها بضرب الآخرين وتعذيبهم وإحداث حالة من الألم فيهم وهذا مقترن بأداء جنسي ذاتي (وضع اليد في مكان حساس)، بل إنك تتخيلين تعذيب (الأطفال) جنسياً، وممارسة ذلك بشكل يومي حتى عمرك الحالي 23 سنة، لكن ذلك يتم الآن مع اختلاف الأشخاص (استبدال الأطفال بالنساء من المشاهير خاصة هؤلاء اللاتي يظهرن في كليبات الفيديو).. أي استبدلت الضعفاء من ضحايا خيالك بهؤلاء المشاهير (الذين ربما في عقلك الباطن يستأهلون التعذيب لأنهم فاجرات يظهرن في الفيديو كليب أو لأنك قد توحدت بهم، في كل الأحوال (أطفال – مشاهير – نساء كليبات فيديو).

 أنت تتوحدين معهم هم جزء من تكوينك النفسي الجانح والمضطرب للغاية، كل خيالك منصب على الإهانات الجسدية (المازوخية) التلذذ بالذلة والإهانة + الضرب في الأماكن الحساسة، يتبع ذلك تأنيب الضمير، لكن وبشكل قهري تسلطي تعاودين ذلك (لأنها بالفعل عادة سرية) ولأنك أيضاً (تنكشفين أمام نفسك) أنت تتجهين إلى العدوان المقترن باللذة الجانحة له أسبابه البيولوجية (أمور في التكوين الكيميائي للمخ ومراكز الشهوة والألم التي تتجاور في قلب المخ بالتحديد في المنطقة الجدارية Limbic system  وله أسبابه النفسية البحتة داخل شخصيتك وعقلك الباطن.

وكذلك له أسبابه الاجتماعية التي لم توضحيها فيها أنت لا تثقين في نفسك، وتخافين من الناس، وتخافين السير في الشارع على الرغم من أنك بنت عادية، تريدين كل شيء، ولا تستطيعين الذهاب إلى طبيب نفسي؟ لماذا لا تذهبين إلى معالجة أو دكتورة نفسية) نعم يوجد حلّ بالطب النفسي وبالعلاج بالتحليل النفسي العميق.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات