ذكرى الحبيب الأول .
25
الإستشارة:


السلام عليكم
لا اعلم هل هي استشارة نفسية ام اسرية لكنني فكرت ملياً في الذهاب إلى طبيب نفسي او استشاري اسري لكي يساعدني آمل منكم مساعدت يعاجلاً

مشكلتي بدأت قبل تقريبا خمس سنوات كنت خاطبا لبنت شابة وأملكت عليها وحببتها وحبتني بشدة حتى انني كنت أزورها وأجلس معها وكنت أعشقعا بجنون ومن شدة جنوني في حبها كنت أغار عليها بجنون

 بقيت مملك عليها لمدة سنتان ونصف بسبب مشاكل عائلية لم استطع ان اتزوج وأوفر السكن لها في وقت سريع طبعا تزوجتها بعد سنتان ونصف من الملكة.

في يوم الزواج وقبلها كان في خلاف بسيط بيني وبينها وكنت في متكدر الخاطر وربما هي كذلك بعد الزواج ذهبنا إلى مكة المكرمة وبقينا فيها لعدة ايام لكن كانت هي متغيرة علي

عندما عدنا من مكة في طريق العودة طلبت مني ان اذهب بها إلى أهلها فقلت لها حسنا نذهب للبيت نغتسل ونغير ملابسنا ثم نذهب وفعلا حدث ذلك الشيئ وعندما رجعت من عند أهلها لم استطع فواجهتها وقلت لها ( لماذا أنتي متغيرة قضينا مع بعض في فترة الملكة سنتان ونصف وكنتي حبي وعالمي وانتي كذلك ماذا حدث )

حاولت أن تتهرب من الاجابة فحاولت معها إلى أن صدمتني وقالت لي انها لاتريدني فسألتها عن السبب فقالت هكذا فقط لا أريدك بلا أي اسباب ذهبنا بعدها إلى بيت أهلها وتركتها هناك وقالت لعها تستريح لعدة أيام ثم تعود ولكنها لم تعد

 ذهبنا إلى أخصائي نفسي في الطائف وذهبنا إلى بعض الشيوخ للقراءة عليها وكانت تتحسن الامور بعض الشيء بعد ذهابنا للطبيب النفسي وفي يوم تتصل علي أختها الكبرى لتقول لي أنها في المستشفى في حالة خطرة ذهبت للمستشفى لأجدها قد ابتلعت حبوب لأخيها منومة علبة كاملة تعالجت ولله الحمد ورقدت في المستشفى عدة ايام ثم عادة لبيت أهلها

( أبوها متوفي وهناك أمها وأخوها من أمها واختين أحداهما متزوجة والاخرى معاقة )عندما عادت من المستشفى بعدها صدمتني بأنها لم تعد تريدني نهائياً بدون أسباب او ربما اسباب الخلاف التي كانت تقع بيني وبينها في فترة الخطبة حاولت وحاولت لم ترد الرجوع بعدها ضغط علي والدي بأن أطلقها فطلقتها وكنت لا أزال أحبها .

لم تنتهي القصة لاني كنت احب فتاة وتقدمت لها قبل أن أتقدم لزوجتي فرفضتني فتقدمت لزوجتي .
بعد الطلاق ضللت فترة حزين جدا وكان عملي خارج منطقتي فكنت وحيدا حزينا كئيباً قدر الله ومرت الايام وشاء الله ان ارجع واخطب الفتاة التي احبها الاولى طبعا والدها كان يحبني جدا فخطبتها ولم تدم فترة الخطبة طويلا فتزوجنا وهي اسمها( ح )  

الان انا متزوج منها منذ ثلاث سنوات لكن المشكلة هي :
اني لا ازلت احب زوجتي الأولى ( ر )  ودائما في بالي وقلبي وعقلي ولم أنسها لحظة واحدة فكل ما حولي يذكرني بها حتى رائحتهالا اتذكر صورتها كاملة لا اعلم لماذا لكني لازلت اريد ان ارجعها واتزوج بها من جديد ،وهذا سبب لي مشكلة من زوجتي الثانية ( ح )  حيث اني في بداية زواجنا كنت سعيد لكني لم انسى زوجتي الأولى

 حتى اني في يوم ناديت زوجت باسم زوجتي الأولى  فغظبت وزعلت مني بعد انجابنا لطفلتنا لاولى جنى تغيرت حياتنا كليا فصبحت ابتعد عن زوجتي تدريجيا ولا استطيع حتى هذه اللحظة ان أعبر لها عن حبي او مشاعري لا أعلم هل احبها ام لا لكني بعد تجربتي الاولى اصبحت اؤمن بأن الحب كذبة فقد احببت من كل قلب ووجداني فقوبلت بالنكران

انا الآن قبل اسبوعان رزقني الله بالطفل الثاني وانا دائم الخلاف مع زوجتى حتى انها ولدت وانا زعلان منها وغاضب عليها بسبب مشاكل بيننا هي دائما بخلاف مع اهلي وانا وحيد الاولاد وعندي خمسة بنات أخوات للست مدللا لكني شقيت وتعبت وعملت كثيرا مع أبي رحمه الله عملا شاقا

 أنا عصبي جدا وتزيد عصبيتي مع زوجتي وأنا تعبان نفسيا لا أحس بالإستقرار داخل بيتي اصبحت الان ابحث عن حب جديد فأنا كنت رومنسيا وأريد حب فعلي يملأ قلبي وحبي حتى اني فكرت في زواج المسيار وفكرت في ان اتعرف على انسانة المهم تحبني

 وكذلك لا زلت اريد استرجاع زوجتي الاولى  وأنا احب زوجتي الثانية لكن احس بأن المسافة تبعد أكثر فأكثر بيننا انا وهي ما اعمل تعبان مرهق اعمل عملين لسد احتياجات اسرتي .

انا فعلا اريد استرجاع حياتي واريد استرجاع زوجتي الاثنتين اريد حياة هادءة ليس بها مشاكل حياة فيها من يحبني وأحبه ويهتم بي انا اعترف بأن زوجتي الاثنتين هما عشق قلبي ودنيتي وحياتي لكن زوجتى الآن الثانية لا تفهمني وهي بعيدة عني بينها وبين اخوتي وامي مسافات بسبب حب اخوتي لي وبسبب اني اخاهم الكبير الذي يهتم بهم

 ارجوكم ساعدوني أنا مستعد ان اجلس مع استشاري يفهم قصتي ويساعدني للأفضل أنا مثقف لله الحمد كنت محافظ جدا على الصلاة والعبادة بسبب المشاكل النفسية بدأت أتراجع قليلاً ليس اني تركت الصلاة لا ولكني لم استطع الحفاظ عليها في وقتها مثل قبل لا اقرأ القرآن مثل قبل يوميا .
ارجو منكم مساعدتي عاجلا لكي استعيد حياتي.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي ربيع سلمه الله :

تتلخص مشكلتك في كونك تحب زوجتك الأولى ولكن لديها أمر يدفعها لعدم الاستمرار معك ولذلك حاولت الإضرار بنفسها وأخيراً طلقتها ، ومن ثم تزوجت أخرى تحبها وتحبك ولكنك بقيت متعلقاً بالأولى مع أن الثانية أنجبت لك ، وتشير إلى أن زوجتك على خلاف مع أخواتك وقد يكون ذلك بسبب الغيرة أنصحك بما يلي :

  1- السعي لتحسين العلاقة مع زوجتك الحالية وإبعاد جميع الأسباب الجالبة للخلاف .
  2- السعي للاستمتاع بما لديك وبما تملكه وفي حالة قدرتك على الجمع بين زوجتين فلك ذلك ولكن ليس على حساب أي منهما ولا على حساب الأولاد .
  3- قلل من الظهور بمظهر الاهتمام الزائد بأخواتك أمام زوجتك .
  4- اعتن بحياتك الإيمانية واحرص على العودة إلى ما كنت عليه من العبادة فسيأتي يوم تكون فيه وحيداً في قبرك وليس لك إلا عملك الصالح .
  5- احرص على الصلاة في وقتها وعلى السنن الرواتب وعلى ختم القرآن مرة واحدة في الشهر كحد أقصى ، ولا تنسي الأذكار والاستغفار وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب أو كما ورد .
  6- وختاماً قد يكون من المناسب أن تعرض زوجتك السابقة على مستشار نفسي وأسري وكذلك أنت . وفقك الله لكل خير .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات