أفضل علاج للبهاق .
23
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أود بداية أن أشيد بهذا الموقع الهادف ، و أحيي جميع المستشارين المتاهبين لتقديم النصح والارشاد للتخفيف عن طالبي المساعدة  والذين لمسوا فيكم طيب الخاطر وسعة الصدر،جعل الله هذا في ميزان حسناتك.
عافاكم الله

انا فتاة ابلغ من العمر 28 سنة ،اصبت بمرض البرص(البهاق) عند بلوغ السنة12 يعني بداية المراهقة وذلك في شتى انحاء جسمي وإن بدرجة متوسطة اي انها بقع صغيرة وهي في الغالب حول المفاصل باستثناء وجود بقع كبيرة في اليدين والقدمين.

جربت في بداية ظهور المرض دواء الطب الحديث لكنه لم ينجح البتة في علاجي ولا اتذكر حاليا ايا من اسماء لك الادوية،وفي تلك الفترة كان المرض يتنتشر بسرعة..اشير الى انني لاحظت ظهور المرض مباشرة بايام قليلة بعد ان كنت اقوم بقلي السمك بان تناثرت بعض قطرات الزيت الساخن ووقعت فوق يدي وكانت تلك المناطق التي وقعت عليها الزيت هي المناطق السباقة الى ظهور المرض.

بعد ان يئست من نتائج الدواء الحديث التجأت الى طب الاعشاب بدأت مؤشرات الشفاء، لكن الشفاء بدا يضعف وبدا المرض بالانتشار من جديد في كل فترة امكثها من غير اخذ الدواء..يعني اخذي للدواء لا يشفيني وتركي له يزيد اكثر من الانتشار

وكان ذلك الدواء عبارة عن مرهم من الاعشاب واحيانا يخلط مع تلك الاعشاب عقارب مشوية ومدقوقة ، فكنت ادهن الدواء واتعرض لاشعة الشمس..توقفت عن استعمال هذا الدواء بعد ان استعملته لمدة ثلاث سنوات تقريبا .

بعد ذلك وصف لي دواء اخر وهو عبارة عن اعشاب لا اعلم عنها اي شئ ولا كيف تصنع سوى انها تشفي من مرض البرص .. وكان الدواء عبارة عن ملعة من الاعشاب كل صباح تذاب في نصف كوب من الماء المغلي الى ان يبرد ويشرب واشرب بعده مباشرة لمرارته كوب من الشاي المحلى وبعده أتعرض لاشعة الشمس صباحا وقبل الغروب، واظبت عليه مع امتناعي حسب قول العشاب عن اكل بعض المؤكولات كالسمك والمشتقات الحليب والدجاج الحوامض.

وكان لهذا الدواء نتائج جيدة ولله الحمد والمنة بحيث شفي جل المرض ولم يبقى منه الا القليل فاصبحت بذلك بشرتي سمراء جدا (علما أن لون بشرتي قمحي) كل هذا لايهم وان كان له تاثيره..انتهى فصل الصيف ،وعشت الفصول الاخرى بترقب بالغ لفصل الصيف الذي يليها لاتم علاجي بنفس الدواء لكن صدمتي كانت قوية، فالشفاء في الصيف التالي لم يكن بفس النتيجة وكان بطيئا جدا وكذلك الصيف الذي بعده والذي بعده والذي بعده..

لكن على الاقل استعمالي لهذا الدواء كان يمنع من انتشار المرض..الى ان تعبت وخفت، من امكانية تعرض جسمي للضرر من جراء مرارة الدواء، فتوقفت عن تعاطيه ..وطبعا بدأ المرض بالانتشار من جديد ، فعدت الى استعمال الدواء من جديد لكن بفترات متباعدة اي ليس سنويا بل امكث احيانا سنة او سنتين من غير علاج.

وحاليا اتعالج بمرهم لا اعرف كيف يصنع ايضا بحيث انني احصل عليه من الصيدلية وادهن به مرتين في اليوم مع قراءة اية الكرسي اثناء الدهن بايمان بالغ بالشفاء، والاحظ بعض مؤشرات الشفاء وان كان بشكل طفيف جدا.

ما أود الاستفسار عنه هو :
-ما هي الاساليب العلاجية الاخرى؟
-سمعت بالعلاج بالليزر فهل من الممكن ان يحقق لي الشفاء اذا عولجت به؟ هل هو شفاء نسبي أم مطلق؟
اذا كان الجواب عن هذا السؤال بالايجاب، فل تستطيعون ارشادي عن الاماكن التي يمكن ان اتعالج فيها، علما أن بلدي المغرب لا يتوفر فيه حاليا العلاج بالليزر لهذا لمرض البهاق.
 
-سمعت أيضا بالعلاج بواسطة زراعة الخلايا الصبغية ، ولكن ما أعرفه عن هذه الطريقة أنها تنجح فقط مع من توقف لديهم انتشار المرض لمدة سنة أو اكثر، بينما ألاحظ أنا ظهور بعض البقع ولو بفترات متباعدة، انطلاقا مما ذكرت هل ترون من وجود امكانية للعلاج بهذه الطريقة؟

أرجو أن تجيبوني على كل الاسئلة التي طرحتها . وتقبلوا مني فائق الاحترام والتقدير
واعتذر عن الاطالة.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


شكرا للاستشارة :
 
ما تصفينه هو البهاق وليس البرص (الجذام ) وأرجو من كل الأخوة المؤمنين ترك هذه المعتقدات البالية القديمة وهي اللغط مابين البهق والجذام ( البرص ) فالبهاق هو حالة سليمة غير معدية وغير مؤذية وليست كالجذام ( البرص )
 
بالنسبة لكل المعالجات هي عرضية أي لا يوجد علاج نوعي مؤكد فهنالك الكريمات والليزر والعلاج بجهاز البوفا وهي علاجات تحتاج أحيانا حتى أكثر من 100 جلسة .
 
أفضل العلاجات الآن وأحدثها هو زرع الخلايا الصباغية ومتوفرة في بعض الدول العربية مثل سورية والسعودية والأمارات وأوروبة .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات