كذبة أذهبت الثقة .
5
الإستشارة:


السلام عليكم اما بعد
ارجو ان تساعدوني انا متزوجه وزوجي ذهب لدراسه بل الخارج وانا كذبت عليه مره وحده وكانت الكذبه هي انى لبست عبائه على الكتف وهو لا يعلم وبعد ذلك سالني وقلت اني لم البسها

 وبعدها اكتشف من ولدته اني لبستها واكتشف اني كذبت عليه وبعدها زعل مني وحولت ارضيه ورضا بس المشكله قال لي انه لايثق فيني ابد

وانه لن يصدقني ابدا والان اريد ان ارجع ثقته فيني ابه يصدقني مع العلم اني تبت اكذب عليه ولا كن هو خلاص معد يصدقني ارجوكم ساعدوني...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أختي الكريمة :  إن العلاقة الزوجية عقد إلهي رفع الله شأنه وعظمه وهذا لا يخفى عليك ولله الحمد كما أن الكذب آفة قد تفسد هذه العلاقة متى ما دخلت في شأن من شؤونها فإذا صاحبها الفعل كان الأمر أشد وأقسى وهنا نحتاج أن نستفيد من هذا الموقف .

إن العلاقة الزوجية تبنى على الصراحة والصدق والوضوح والتعاون والمشاركة رحم الله امرأة حفظت زوجها في غيابه تذكري هذا جيدا واعملي على أساسه وكوني راعية لهذا الجانب تسعدين في الدارين بإذن الله تعالى .

هناك خطوات عملية قد تحتاجينها وتتذكرينها دائما :

- القيام بالواجبات وحفظ حق الزوج والبيت في حضوره وغيابه وقد يكون الأمر اشد ما يكون في غيابه فانه في حضوره قد يكون متيسرا وسهلا ولكن في غيابه قد يحدث مثل الذي حدث لك

- هذا الموقف الذي حدث هو موقف عارض وقد يزول أثره مع الوقت وبما أنك قدمت الاعتذار وأوضحت لزوجك ما فعلت وقبل اعتذارك فسيثق بك بإذن الله تعالى في قادم الأيام على ألا تأتين ما يكره وما يرفضه وأن تستأذنيه في ذلك قبل الإقدام عليه فإن أذن وإلا فلا تأتيه فان سياج الأسرة وحصنها الحصين مراقبة الله سبحانه وتعالى ثم طاعة الزوج في غير معصية الله

- لا تشعريه برغبتك بعمل ما فيه ضرر عليك في دينك أو دنياك أو أمر يرفضه هو ولاتستأذنيه في ذلك في حال غيابه حتى لا يشعر أنك قد تفعلين ما لا يرغب فيه في غيابه .
- حاوري زوجك وناقشيه في ساعات الهدوء والصفاء الذهني متى رأيت منه إقبالا على ذلك واستعدادا له .

هذه بعض من قواعد سوف تساعدك بإذن الله تعالى على استعادة ثقته فيك على أن تلتزمي الصدق معه ومع نفسك ومع ربك في كل شأن من شؤون حياتك .

أسأل الله لك التوفيق والسداد وأن يصلح لك الحال والمآل .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات