المصاريف تهدد خطوبتي .
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله
أريدكم في استشارة جزاكم الله
خطيبتي انسانة كثيرة المصاريف وانا أكره المتطلبين , وقد نهيتها عن ذلك لكنها لم تنته
واليوم انا حائر من أمري ولم أعرف الحل وفي بعض الأحيان أقول لنفسي ربما انها مازالت صغيرة ولم تفهم بعد المعنى الحقيقي للزواج

وفي نفس الوقت افكر في الانفصال عنها والبحث عن أخرى
لكني اخاف ان اكون قد ظلمتها خصوصا أني اعرفها لمدة طويلة, 3سنوات

وأنا محتار فيها رغم اني دائما وعندما نقع في مشكل اصلي صلاة الإستخارة ونعود كما كناولكنها مادية وعندما تريد شيئا فهي عنيدة حتى تأخذه

فافيدوني رحمكم الله وأدعو لي بالتوفيق في امري هذا
        جزاكم الله عنا خير الجزاء

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الكريم حفيظ :

شكر الله لك ثقتك في موقع المستشار، وأرجو أن تجد فيه بغيتك، وما يفيدك في بناء أسرة مستقرة قوامها السكن والمودة والرحمة.

أخي الكريم :
جميل أن تعمد إلى صلاة الاستخارة كلما واجهك موقف لم يتبين لك فيه موجب الإقدام أو الإحجام، وجميل أن تتفقه في دينك عموما وفي موضوع الأسرة خصوصا، حتى تقبل على ما أردت عن علم، وعليك بالقراءة وسؤال أهل العلم عن كل ما يعرض لك من أمور الدنيا والدين، فما ندم من استشار وما خاب من استخار.

وبخصوص موضوعك فلابد أن تعلم أولا أن الخطبة وعد بالزواج وليست زواجا، وهي فترة قد تطول أو تقصر لعوارض يرتبط أغلبها بالأعراف، لكن المطلوب فيها هو قصر مدتها، والتزام طرفيها بضوابط الشرع التي تنظم اللقاء بين الرجال والنساء؛ فالعلاقة بين الخطيبين علاقة بين أجنبيين، إلا ما استثني من الرؤية الداعية إلى إدامة الرغبة، وما يقدم من هدايا بالمعروف الذي لا يصل إلى درجة النفقات الثابتة.

إن طول فترة الخطوبة ـ كما في حالتك 3 سنوات ـ مدعاة لاستغلال طرف لآخر، ولذلك احرص إذا كانت خطيبتك تتوفر على صفات حميدة سوى كثرة مطالبها على إبرام العقد وتوثيقه بينكما لتكون زوجة لك وتستحق نفقتك، وفي نفس الوقت اعمل على تقوية المودة بينكما، وابحث عن السبل التي تعينكما على تجنب عنادها في غير الحق.
   واصبر عليها عسى أن تكون أفضل لك من غيرها بعد الذي مر من الزمن على خطبتكما، ولا تعدل عنها إلا إذا لم تكن تتوفر على مواصفات مقنعة وعلى رأسها الدين والاستقامة، فإن أسمى ما تنكح المرأة من أجله دينها.

ولتعلم أن العدول عن الخطبة قد تكون فيه مضرة لكما، وشبهة عليها لاسيما في واقعكما المغربي، لذلك أرى أن تتوكل على الله ثم تبادر بالزواج، وتجعلها تباشر أمور الحياة الزوجية من نفقة وغيرها لتقدر أهمية الترشيد في الإنفاق، وذكرها بأحوال بيوت الرسول صلى الله عليه وسلم التي كان لا يوقد فيها نار الشهر والشهران، واصرف همها إلى التوفير والادخار لبيت الزوجية ولتنعما بالأمن الاقتصادي والاستغناء عن الناس.

وحاول أن تشرك معكما من تثقان فيه من الأقارب والمعارف ليبين لها مطب الوقوع في أسر الاستهلاك من غير ترشيد، ومصلحة التقلل وعدم تلبية جميع ما يشتهى.

والله يوفقكما إلى ما يحب ويرضى، ولا تنسانا من صالح الدعاء، والسلام .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات