هل أتزوجه وأهله لايعلمون ؟
10
الإستشارة:


انا فتاة ابلغ من العمر 36 عاما وتقدم لخطبتى الكثير ولكن لم يحصل نصيب معهم اما لعدم موافقتى وذلك يرجع لعدم وجود التوافق بيننا أو من جانب أهلى

المهم انه يوجد رجل الآن يريد الزواج منى كزوجة ثانية وتقدم لأهلى ولكنه يريد الزواج من غير معرفة أهله وسوف يخبرهم بعد الزواج لأنهم ممكن ان يرفضوا ولكن اذا تم الزواج سوف يضعهم امام الأمر الواقع
 
مع العلم ان زوجته الأولى قريبته وكلهم يعيشون فى الأرياف وقد علمت منه انه ينوى ان يأخذنى معه فى نفس البلد ولكن بعد ان تهدأ الأمور

المشكلة الآن ان أهلى رفضوا اتمام الموضوع من غير أهله حتى لا يحدث لى أى مشاكل معهم  وهو من جانبه قال انه بمجرد اتمام الموضوع سوف يبلغهم وان رغبوا يأخذوا كافة الضمانات التى يريدونها ولكنهم ليس لديهم شرط غير هذا وهو كأنسان مناسب دينيا وأخلاقيا واجتماعيا

فأنا الآن فى حيرة من أمرى هل شرط أهلى هذا لازم حتى لا يحدث لى مشاكل فى المستقبل ام انهم مبالغين فيه وفى المقابل العمر يجرى وبداخلى حنين ليكون لدى أطفال قبل فوات الآوان
 
وفى أوقات أخرى يحدث لى قلق من ان يعاملونى معاملة سيئة وانا لا أحب المشاكل واريد العيش فى هدوء
واذا حدث ذلك فإن العيش بدون زواج أفضل من العيش فى الجحيم افيدوني أفادكم الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أختي المحتارة:أتفهم سبب حرصك على إتمام هذا الزواج؛ نظراً للسن وخشية فوات الفرصة وعدم تكررها في المستقبل، أو الحذر من نشوء نظرة نحوك بأنك تردين الخطاب.

ولا خلاف حول فوائد الزواج وأهميته خصوصاً كلما تقدم الإنسان في العمر فهو بفطرته يميل أكثر إلى الاستقرار والبحث عن مأوى دافئ .

فالإنسان في مرحلة المراهقة يمتلك مخزوناً من الحيوية والنشاط مما يدفعه إلى الحركة وعدم الاستقرار، ولكن عند الاقتراب من الأربعين تفتر الهمة غالباً ويفضل المرء البعد عن المغامرة والانتظار.

وبخصوص هذا الخاطب فلاشك أن هناك أسباباً للتخوف من الاقتران به لما أبداه من تحفظات نحو حضور أهله هذا الزواج.

ولكن من وجهة نظري أن ذلك طبيعي جداً حيث إن زوجته الأولى قريبته، ولا يمكن بحال أن يجرحوا مشاعرها بحضور زواج ابنهم على غيرها، وأظن أن هذا الخاطب لم يقبل على هذه الخطبة إلا بدافع الحاجة، وعن قناعة تامة.

فمن المعلوم أن الواحد منا لا يمكن أن يعرض نفسه للضغوط الاجتماعية دون دافع قوي. وهو هنا في هذه الحالة الرغبة في زوجة أخرى تعوضه شيئاً يفتقده في الزواج الأول، ولذلك أقول استعيني بالله تعالى ووافقي على هذه الخطبة، وأسأل الله أن يبارك لك ويكتب لك التوفيق.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات