كيف الخلاص من العادة السرية ؟
4
الإستشارة:


السلام عليكم :
أنا فتاة أبلغ من العمر26 سنة أنا من مشكلة وهي في فترة مراهقتي كنت أمارس العادة السرية و الحمد لله تبت عن هذا و دامت توبتي 10 سنوات تقريبا لأني مارست العادة لمدة عام و نصف و ليس بشكل مستمر.

و الأن و انا في هدا السن عدت إليها و انا أمارسها بشكل تقريبا يوميا و هده الأيام أصبحت أمارسها بشكل متقطع و يعلم الله اني أمارسها ببرود و خاصة في هذه الأيام

 ساعدوني و أنصحوني مادا أفعل رغم أني أصلي و أصلي صلاة الفجر في وقتها و أقرأ القرآن باستمرار و أنا أعاني بالوحدة و عدم الاستقرار العاطفي

و عندما أتفكر بأني لا أجد الشخص الذي يفهمني و يساعدوني فورا و دون تفكير و دون تردد أمارس العادة السرية و هدا اثر على صحتي حيث أنه نقص وزني وفقدت الشهية و ظهرت حبوب في وجهي و الله أنا مقهورة جدا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت صاحبة الرسالة :

 تحية مباركة .
 
يقصد بالعادة السرية مداعبة مناطق الإثارة في الأعضاء التناسلية بإلحاح متصاعد وصولا" إلى الرعشة الجنسية بهدف الحصول على المتعة التي تعوض عن ممارستها مع شريك من الجنس الأخر .

ولممارسة هذه العادة أسباب منها التأخر في الزواج والكبت الجنسي وتدني الثقافة الجنسية ومعاشرة أصدقاء أو صديقات يمارسونها ومشاهدة أفلام جنسية وصورا إباحية .

وطبيعي إن عدم ممارستها أفضل ، ولكن إذا وجد الإنسان نفسه مدفوعا" بين خيارين إما الزنا أو العائدة السرية ، فالثانية أفضل . وقد لا تكون العادة السرية مضرة صحيا إذا مارسها الشاب أو الشابة عندما تلّح عليه الغريزة الجنسية كأن تكون مرّة في الشهر .

 لكن الخطورة في العادة السرية عندما تتحول إلى حالة " إدمان " فيكون حاله حال المدمن على مادة مخدرة ، أو تدخين السجاير ، فيصبح أمر الخلاص منها صعبا" . والمشكلة أن هنالك مراكز إرشادية وعلاجية لديها برامج ( حوار ، أفلام ، ودواء ) لمساعدة المدمنين على الشفاء ، فيما يبقى المدمن على العادة السرية وحيدا" مع مشكلته وليس له سوى استشارة أهل الرأي والنصيحة الطبية كما يفعل " المستشار " .

    إن وسيلة العلاج المفيدة لك ، هو اطلاعك على الأسباب التي تدفعك إلى ممارسة العادة السرية وتبصيرك بما ينجم عنها من أضرار ،فتمعني فيما سنقوله لك .
  السبب الرئيسي في حالتك ، هو شعورك بالقلق والتوتر فتعمدين إلى ممارسة العادة السرية ظنا" منك أنها ستعمل على خفض هذا القلق والتوتر ، أي انك تهربين من واقع يكاد يخنق روحك إلى واقع تظنين أن روحك ستجد فيه الراحة .
( هذه هي الآلية أو الحيلة النفسية التي تدفعك لا شعوريا" إلى ممارستها )
 
   ولكن الذي يحصل لك بعد انتهائك مباشرة من العادة ممارستها أن عملية الهرب النفسي هذه ما كانت ناجحة ، بل إنها جلبت لك ما يجعلك أكثر بؤسا" و أكثر إيلاما"للنفس ، هو الشعور بالذنب . فلأنك متدينة والحمد لله ، فأنك تشعرين نعد ممارستها كمن ارتكب إثما"، وهنا يبدأ ضميرك الديني والأخلاقي يعاقبك على أنك مذنبة ، فيقيم ضميرك الديني والأخلاقي محكمة ويستدعيك بوصفك متهمة ، فتقرين له بذنبك ، ويعاقبك بأوجع خمس عقوبات نفسية : الشعور بالذنب ، والندم ، والحسرة ، وتأنيب الذات الذي يفضي إلى احتقارها .
 
ولأنك مدمنة فإنك ما أن تخرجي من محكمة الضمير وتمر مدة مناسبة حتى يبدأ لديك إلحاح الحاجة " بطريقة مشابه و لإلحاح حاجة المدمن إلى المورفين " .. وتدخلين في عملية صراع نفسي بين إلحاح العادة ، وبين الخوف من الله ومحاكمة الضمير فيتغلب عند المدمن إلحاح العادة ، وتعاد الدورة النفسية من جديد .

ما قلته لك أعلاه ، هو أهم جزء في العلاج. ولأنه أطلعك على العلة النفسية وجعلك تقفين على سرّها ، فإنك صرت الآن أنت الأقوى وهي الأضعف ، وعليك أن تفرملي وتغيري المسار .

يضاف إلى ذلك أن تعرفي بأن الإدمان على العادة السرية يؤدي إلى :
- إنهاك جسمي وشرود ذهني .
- تعكر المزاج والعصبية والتوتر وتزايد الرغبة في العزلة النفسية .
- فشل المعاشرة الزوجية التي تفضي إلى عدم التوافق الزوجي أو الطلاق .
 
  وكما أوضحنا لجنابك ، إن مشكلة المدمن على العادة السرية ، أنه هو المريض وهو المعالج في الوقت نفسه ، أعني أن خلاصك منها مرهون بقوة إرادتك مع الأخذ بالأتي :
1.   لا تذهبي إلى فراش النوم إلا حين تشعرين بالنعاس .
2.   لا تنامي على بطنك .
3.   حين تأتيك خيالات جنسية ، أشغلي نفسك عنها بأي نشاط آخر ، أو بقراءة المعوذتين .
4.   أشغلي أوقات فراغك بمشاهدة أفلام علمية وقراءة كتب ومجلات صحية .
5.   تكوين علاقات مع صديقات ملتزمات أو منظمات نسائية والانشغال بعمل منتج.
6.   وأخيرا" .. توضئي ونامي .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات