وسوسة المرض العضوي .
11
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا شاب ابلغ من العمر 25 سنه
اعمل كصاحب مركز لبيع وصيانة التليفون المحمول
بعد فتره من النجاح التى عشتها بعد افتتاح المحل الخاص بى واجهت مشكله وهى اصابتى بمرض ارتفاع ضغط الدم

مما بداء يزعزع عزيمتى ويشعرنى بأنى اقتربت من الموت فبدأت فى زهد المحل والدنيا وكل من حولى
وعمدت الى الحزن والاكتئاب

ويوم بعد يوم تسوء الحاله حتى ذهبت الى دكتور اخبرنى اننى مريض بأرتخاء بالصمام المترالى
وهذا ما زاد الطين بله فلقد فقدت احساس السعاده بحياتى حتى فشل مشروعى الناجح وضاعت كل طموحاتى

وبعدها عرفت انى غير مصاب بالضغط بعد سنتين من العلاج اكتشفت انه ضغط عصبى ولكن ماتركه لى الضغط من قلق من المرض كان اشد على من وطئة الضغط

فاليوم كلما احسست بألم فى اى جزء من جسمى احس بأن هذا شىء خطير ويصيبنى الخوف والهلع وكلما غضبت اشعر وكأن قلبى يتوقف وان هذه هى اخر انفاسى
خوفى من المرض والموت يقتلنى كل يوم

ماعدت للدنيا طعم وماعاد لى بها اهداف اوطموحات
فقد فشلت فعلا فى تحقيق كل احلامى

وبقى معى مرضى رفيق فقد اصبت بالقولون وزياده فى احماض المعده مما يجعلنى اصاب بكرشة نفس كثيرا
واحس بأننى اموت

ارجوكم هل يجب على ان اذهب الى طبيب نفسى ام اترك نفسى لنار الاكتئاب ام ماذا افعل اتدهور يوم بعد يوم وتخطفنى الدوامه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

السائل الكريم :

- أنت 25 سنة شاب جامعي صاحب مركز لبيع وصيانة المحمول.
-بعد فترة من النجاح : ارتفع ضغطك ولم يكن يستدعى دوامة الانهيار التي غرقت فيها لأن ضغطك كما قلت (عصبى) وهو أمر منتشر تحت الضغوطات المختلفة لكن رد فعلك كان مبالغاً فيه بشكل مرضى للغاية (تزعزعت عزيمتي ،أحسست بدنو الأجل، زهدت الدنيا وكل من حولك، عمدت (لاحظ التعبير) عمدت إلى الحزن والاكتئاب.
-وبالتالي ساءت حالتك يوماً بعد يوم
-ثم أخبرك دكتور بأن لديك ارتخاء بالصمام المترالي (لماذا زاد هذا الطين بله) لأنك مرهف الحس، مصاب بداء المراق (وسوسة المرض العضوي والانشغال به إلى درجة إلغاء كل أوجه الحياة).
-ثم بدأت سلسلة الوهام ،الوساوس، الشكاوى: إذا أحسست بأي ألم في أي جزء من جسمك تتخيل أنه خطير وتصاب بالهلع .
-بل إنك إذا ما غضبت (والغضب شعور طبيعي ينال من كل إنسان) تحس بأن قلبك سيتوقف وأن هذه هي آخر أنفاسك خوفاً من المرض والموت (كارثة التفكير هكذا نسميها نحن معشر أطباء النفس وعلمائها Catastrophising  ، يعنى تعمل من الحبّة قبة وقطتك خلاص بقت جمل) التكبير والتهويل لصغائر الأمور ورؤية توافهها أحداثاً جسام؟ّ!
-ومن ثم فشلت في تحقيق أحلامك، وبقى معك مرضك (رفيق) هكذا تراه وتصوره أصبت بالقولون العصبي وزيادة في أحماض المعدة (ألم أقل لك إنه الغرق في دوامة الوسواس والتوهم المرضى وكأنك لا شعورياً تستمتع بكل هذا العذاب- للأسف)
نعم عليك بالذهاب إلى طبيب نفسي يساعدك على نزع الفكرة وتعديل سلوكك الذهني والمرضي من خلال تحليل نفسي عميق ذا أبعاد معرفية .
Cognitive Aralytical Thexapy

هذا بجانب جلسات الاسترخاء الذهني والجسدي والسيكودراما (العلاج بالمسرح النفسي) وإذا كنت في مصر فيسعدني مساعدتك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات