زوج منغمس في عمله .
27
الإستشارة:


لاعرف من اين ابدا مشكلتي وبكل بساطه زوجي مدمن على العمل وخاصه بعد انجاب طفلي الاول منذ اربع شهور فبعد ان عدت الى بيتي تغير زوجي جذرياً كانه ليس هو من تزوجت به

 لانكر بانه قبل حملي كان يهتم بعمله ولكن ليس بهذا الشكل فالان يخرج من الساعه السابعه 7 صباحاًحتى 11ليلاً وعندما يعود يكون مرهق فلايتحدث معي اطلاقا بل يتناول عشائه ثم ينام مباشره وحتى الجماع بيننا لم يحدث منذ ثلاثة شهور

 وعندما اطلب منه ان يهتم بي وبطفلي يعدني بانه يتغير ثم لارى تطور وعنما سالته عن البرود الذي اصابه وانه لم يعد يرغب بمعاشرتي بل ويرفضني عنما اقترب منه يتعلل بانه مرهق بالعمل بحيث انه يعود الى المنزل وليس لديه الطاقه ليعاشرني فلست ادري هل هذا السبب الحقيقي ام ان هناك سبب اخر

 ولقد حاولت مناقشة مره اخرى بعد فتره ولكنه يتهرب مني بالخروج او النوم ويغضب اذا حاولت فتح الموضوع وحولت بكل الطرق ان اصلح مابيننا ولكن لارى نتيجه بل العكس زاد انغماسه بالعمل فبدات اشك به بسبب البرود الذي اصابه فجاة رغم اني بينت له باني ارفض هجره لي كل هذه المده

 ولكنه يقول بانه لم يهجرني ويرفض ان يعترف انه هناك مشكله فحتى عندما ابكي وارجوة بان يجد حل لايتاثر ولايهتم حتى لو مرضت وعدما ذهبت الى بيت اهلي غاضبه ورافضه العوده له اتى وصالحني ووعدني بانه سيهتم بي

 ولكنه عندما عدت الى بيتي لم يتغير حتى اصبح لايقول لي كلام رومنسي لوحتى مجرد كلام فارجو منكم ان تجدو لي الحل فاني افكر جديا بالطلاق

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة ( أفراح بإذن الله )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

في البداية أحب أن أذكرك بحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم (عجباً لأمر المؤمن, أمره كله خير , إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له و إن أصابته ضراء صبر فكان خير له )

فأولا : وقبل كل شيء أوصيك بالنظرة الإيجابية في الحياة فهي المعين على مصاعب الحياة بعد الله عز وجل .
وبعد :
ينظر كثير من الرجال للعمل على أنه المؤشر الرئيسي في نجاحهم في الحياة ويولونه كثيرا من الاهتمام وبالذات إذا كان العمل يشكل متعة لهم وليس في هذا ضير ولكن المشكلة عندما يؤثر هذا الاهتمام على حياتهم الأخرى وذلك بسبب اختلال الأولويات في الحياة . وفي ظني هذه المشكلة الرئيسية لدى زوجك (حبه للعمل أفقده التوازن في أموره الأخرى).

وحتى تعيدي الحياة إلى مجاريها أنصحك بالتالي :

1/قدمي له الدعم المعنوي وأشعريه باهتمامك به وحرصك على راحته وعلى تميزه في عمله .
2/استقبليه عندما يعود من عمله بالبشاشة والترحاب وفاجئيه بتجهيز حمام دافئ له .ولا بأس بعمل مساج خاص له . أو على الأقل مساج لقدمه .
3/ ابتعدي عن مناقشته في الموضوع لفترة,وأبدي له حرصك على العمل بالكلمات الداعمة مثل ( الله يعطيك العافية , إن شاء الله ربنا ما يضيع تعبك وتترقى .. إلخ) .
4/ تكلمي معه عن عمله ولا تكثري عليه , واعرفي بطريقة غير مباشرة الذي يؤخره لهذا الوقت وهل كل زملائه كذلك .
5/أرسلي له رسائل رومانسية خلال الدوام وأيضا لا تكثري عليه .
6/  خذي منه مواعيد مسبقة للخروج سويا لمطعم أو لسهرة في المنزل .
7/ أيقظيه للعمل وودعيه بقبلة وكلمة جميلة وفطور .

( كل ما سبق هي أفكار مساعدة وأترك لخيالك المجال للإبداع والتفنن في جذبه وإخراجه من دائرة اهتمامه بعمله وجعلكم العامل الرئيس في حياته وجعل المنزل هو جنة الدنيا التي ينسى همومه فيها)

 وأما بخصوص الجماع فاعلمي أن الحالة النفسية للرجل أو المرأة تؤثر على الرغبة بالجماع فقد يكون هناك ما يشغل بال زوجك ويأخذ جل تفكيره سواء في العمل أو أي أمر أخر كمرض لا سمح الله أو خسارة مادية أو أي شيء آخر,فكلما عرفت سبب ذلك سهل لك التعامل معه.وهيئي المكان ونفسك بجميع فنون الإغراء ولا تنسي بعض الأكلات التي ترفع الرغبة الجنسية مثل المأكولات البحرية والفجل وغيرها .

وبعد كل ما ذكرنا إذا لم تتحسن الحالة لا سمح الله أنصحك بإدخال طرف ثالث مثل والدك أو أي شخص قريب منه لمعرفة سبب الجفاء و إصلاح الأمور.


وأخيرا لا تنسي سلاح المؤمن وهو الدعاء والاستغفار . والله يوفكم في الدنيا والآخرة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات