العقل يرفض والقلب يحن .
15
الإستشارة:


 أسألكم بالله ساعدوني فأنا والله بحاجه المساعده.....
انا طالبه بالجامعه منذ الطفووووله ولدي ولد خالتي كان يحبني منذ الصغر ويوم عن يوم بل سنه عن سنه يزداد الحب اكثر واكثر

 عرفت من خلال الأيام بحبه لي ومع الزمن احسست بالميلان نحوف يوم عن يوم حتى كبرنا عرفت عنه بحبه المجنون لي ومغامراته الكبيره مع الحياه لأجلي وتأكدت من ذلك ايضا ...

ورفضه الشديد بالزواج الا مني قام بخطبتي من 3 سنوات ولكن يرفضون بسبب دراستي ومع ذلك مازال يخطبني...

انا الأن بهذه السنه انتهي من دراستي اهلي لا يريدونه وانا خائفه جدا
الولد بسني لكن لايعتمد على نفسه مثلا ...
يريد الزواج وهو ليس لديه مال ولم يهتم معتمد على والده

كما انني الاحظ انه يبالغ بكلامه ليفتخر بنفسه يعني بالكذب الزائد كما انه من النوع الخواف جدا والخجول  فلا ادري ماذا اعمل احس بأنني سوف اكون اسعد الناس معه لكن ليس الشخص الذي افتخر فيه امام الجميع والناس...

احس بأنني اهتم بأخباره كثير احبااسمع عته ولست متخيله احد معه غيري ولكن عندما افكر بعقلي ارفضع وعندما افكر بقلبي احن اليه
فماذا افعل؟؟؟

مع العلم انه تقدم لي شخص طموح كما اتمنى واريد لكني استمريت بالبكاء لدرجه انني تمنيت ان اهلي يرفضونه ساعدوني لاتتركوني ارجوكم.....

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الأخت السائلة :

قرأت رسالتك عن حالة الصراع في اختيار شريك حياتك مابين ابن خالتك والذي لم يرحب به من قبل عائلتك والشخص الآخر الذي نال استحسان اهلك كونه متمكن  فالمسالة برمتها تقع على كاهلك ومدى تفهمك للحياة الزوجية واختيار الشريك الذي ستقضين باقي حياتك معه. إن أهم ما تحتاج إليه المرأة هو مشاعر الأمان والطمأنينة وإذا فقدتها اضطربت حياتها, والرجل الحقيقي هو القادر على منحها هذه المشاعر .

وأن يكون مصدر قوته الحقيقية هو صدقه , الرجل الصادق هو رجل قوي . صادق مع نفسه , صادق مع الناس هو إنسان واثق من عمله ولابد أن يكون شجاعاً , وهذا يعني أيضا ثقته بنفسه وتلك مظاهر الجمال الحقيقية التي تشد المرأة الى الرجل الشجاع .

وأن يكون قادراً على تحمل المسئولية , مسئولية الحياة , مسئوليته عن نفسه وعن شريكة حياته ومسئوليته كإنسان وهذا ما لم يتوافر في ابن خالتك لكونه متهم ومن قبلك بتحريف الكثير من الأمور واعتماده على والده وأن المعلومات عن الشخص الآخر لم تكن وافية من مستواه الثقافي والوظيفي جعلك تتخبطين في مسألة الاختيار وخاصة أنك في سنتك الدراسية الأخيرة ويجب هنا أن لا تنظري إلى أن الأمر فرصة قد تفلت منك أن لم تختاري بل عليك التريث في الاختيار ويستحسن أن تكون بعد إنهائك حياتك الدراسية وموقعك العملي قد يجد لك اختيارا أفضل .

مع تمنياتي لك بالنجاح .    

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات