كيف نربي على النهج القويم ؟
42
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
في البداية احببت أن اشكركم على هذا الموقع المميز ، داعيا الله أن يجعل جميع جهودكم في ميزان حسناتكم.

طلب استشارتي يتكون من قسمين، عند قرائتي لكتاب عن تربية الابناء و الطلاب استوقفتني وقفتين عن صحابيين جليلين.

الاول: قصة انس بن النضر .. وكيف ربته والدته منذ كان في مكة على حب الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة وتجسد ذلك فور قدومهما الى المدينة ، وكيف أهدت ام أنس ابنها ليكون خادما للرسول صلى الله عليه وسلم ...

 والسؤال هو كيف نربي(دور الأب و الأم و الأسرة) ابنائنا و طلابنا منذ صغرهم على حب الرسول صلى الله عليه وسلم و الاشتياق للعمل بسنته خصوصا في هذا العصر الذي اصبحت هذه المعاني غير موجود.

ثانيا: من وحي تربية عبد الله بن عمر وكيف تربى ونشأ على الزهد في الحياة وحب تعلم الدين
والسؤال :في عصر العولمة كيف نربي ونغرس في ابنائنا و طلابنا حب تعلم الدين و التفقه فيه  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المرسلين قدوتنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد :

نشكر لك أخي الكريم ثقتك الكبيرة بنا ، ونسأل الله العظيم أن يديم التواصل بيننا على الحق .

أخي العزيز : لاشك أن مسؤولية المربي ( أب ,أم ، معلم ...الخ ) كبيرة وشاقة جدا وخصوصا في هذا العصر الذي تكالبت به علينا الأمم مصداقا لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : (يوشك الأمم أن تتداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها قالوا ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم كثير ولكنكم غثاء السيل ينزع الله تبارك وتعالى المهابة من صدور عدوكم وليقذفن الوهن في قلوبكم قالوا وما الوهن يا رسول الله قال   حب الدنيا وكراهيتكم الموت ) . الزهد لأبن أبي عاصم 134.

بيد أننا ما دمنا نؤمن بالله العظيم وقدرته ورحمته ، فلن يستطيع كائن من كان أن يبعدنا عن الهدي النبوي ومنهجه القويم .

والأمر سهل جدا إذا ما بدأنا بأنفسنا لنكون قدوة حسنة لهؤلاء فنعلمهم بالقول والعمل حب الله ورسوله وحب شرعه الحنيف .

فالكلمة الصادقة والعمل المخلص يخرج من القلب ، فيذهب إلى القلب ليحفر ، ويؤسس الجيل الصالح المحب لله ورسوله .

عن الحسن قال : قال عمر: إن مما يصفي لك ود أخيك ثلاثا تبدأه بالسلام إذا لقيته وتدعوه بأحب أسمائه إليه وتوسع له في المجلس .مكارم الأخلاق ، ص 100

عن عبد الله بن أبي داود قال سمعت بكر بن عبد الله يقول إذا كنت مع صاحب لك يمشي فتخلف يبول فلم تقم عليه حتى يقضي بوله فلست له بصاحب وإذا ما انقطع شسعه فقام يصلحه فلم تقم عليه فلست له بصاحب. مكارم الأخلاق ، ص94.

وعن ثمان بن عمارة عن شيخ قال خرجت من البصرة أريد عسقلان فصحبت قوما حتى وردنا بيت المقدس فلما أردت أن أفارقهم قالوا لي نوصيك بتقوى الله ولزوم درجة الورع فإن الورع يبلغ بك إلى الزهد في الدنيا وإن الزهد في الدنيا يبلغ بك حب  الله قلت لهم فما الورع فبكوا حتى تقطع قلبي رحمة لهم ثم قالوا يا هذا الورع محاسبة النفس قلت وكيف ذاك قال تحاسب نفسك مع كل طرفة وكل صباح ومساء فإذا كان الرجل حذرا كيسا لم يخرج عليه الفضل فإذا دخل في درجة الورع احتمل المشقة وتجرع الغيظ والمرار أعقبه الله روحا وصبرا واعلم أن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد وملاك هذا الأمر الصبر وأما الزهد فهو أن يقيم الرجل على راحة تستر إليها نفسه وأما المحب لله فهو مستقل لعمله أبدا وان ضيق واحتبس عليه رزقه فهو في ضيق ذلك لا يزداد لله إلا حبا ومنه إلا دنوا . الورع ص 115.

و أختم مقالتي بقول  عمر بن عبد العزيز الذي قال :كان يقال إن الله عز وجل لا يعذب العامة بذنب الخاصة ولكن إذا عمل المنكر جهارا فلم ينكروه استحقوا العقوبة كلهم  الثالث والخمسون من شعب الإيمان التعاون على البر والتقوى    لقوله تعالى: (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)) (سورة المائدة الآية 2 )  . مختصر شعب الإيمان ص 109.

والحمد لله رب العالمين .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات