علاقة الفصام بالعادة السرية .
15
الإستشارة:


أنا شاب أبلغ من العمر 27 عام  وأعانى من حالة شيزوفرانيا حادة جدامصحوبة بحالة اكتئاب

وأتناول الادويةالاتية:زيبركسا5(olanzapine)أنافرانيل75-تجريتول200(كاربامازيبين)-أكينتون (بيبردين هيدروكلوريد)- لوسترال(سيرترالين)
كالميبام(ربومازيبام).

واولا أشكركم على الرد على رسالتى السابقه.
وسؤالى الان ما علاقة مرض الانفصام او الشيزوفرانيا بالعادة السرية أو الشهوة الجنسية ؟؟
سؤال حيرنى كثيرا بسبب الاتى :

فمثلا تكون نسبة التحسن فى مرضى عند 60% وعندما تحدث الاثارة الجنسية أوالعاد السرية يهبط مستوى التحسن الى 40% وبعد عدة ايام من عمل العادة السرية يرتفع معدل التحسن الى 70% وليس الى 60% كما كان عليه . وسؤالى هنا هل سبب تحسنى يكمن فى عمل العادة السرية أم لا

 مع العلم أنه عند الامتناع عن العادة السرية يظل مستو التحسن عند 60% أى بلا زيادة اطلاقا بل وأحيانا يقل مع الاستمرار فى أخذ العلاج دون فعل العادة السرية .

اتمنى أخى ان يكون مفهومى قد وصل اليك كاملا .
بالله عليكم أفيدونى جزاكم الله خيرا لأنى احتارت كثيرا جدا فى سؤالى المحير هذا .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

وبه نستعين .

الأخ الفاضل :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بما أنك قد اطلعت على مرضك وكنت على وعى واستبصار بذلك ، فإن هذا خطوة مهمة من خطوات العلاج، الذي يحتاج لصبر وحنكة  ويشمل جميع أوجه الحياة من طبية وإنسانية واجتماعية واقتصادية.
 
-  ومما يجدر ذكره هنا أيضا هو أن أسباب الفصام عبارة عن مجموعة من التغيرات التي تحدث في الموصلات العصبية في المخ ودور هذه العقاقير هو إعادة التوازن بين تلك الموصلات العصبية،  ومن ثم اختفاء الأعراض وتحسن حالة المريض . وأن من أسباب النكسات هو توقف المريض عن العلاج بعد شعوره بالتحسن وبالتالي من الممكن حدوث الانتكاسة بعد فترة – قد تمتد لشهور – من التوقف عن العلاج.

 وبالتالي أود أن أوضح لك بعض الحقائق التي تتعلق بالأعراض ومنها:-

-أن الحياة الجنسية بصفة عامة يشوبها سلوكيات غير سوية مثل أدمان العادة السرية.

- كما وجد أن 30% من المرضى يعانون من اضطراب نوعي في نشاط الغدة الكظرية.
 
 - كما أن السلوك يتميز بالانعزال والانفصال التام عن العائلة والبعد عن الواقع والحياة في الخيال المستمر. بالإضافة إلى أن البعض قد فسر هذا المرض على أنه أحد أنواع الاغتراب .
 -وأن العلاج يتلخص في نبذ المريض لخبراته الذاتية والالتصاق بأهداف المعالج والذي يختلف تفسيره لهذه الخبرات الذاتية عما يقصده المريض.

-  كما يجب أن تعرف أن العلاج ليس بالعقاقير فحسب ولكن هناك :-
*علاج وقائي :  التشجيع الدائم على الانخراط في أنشطة اجتماعية وعدم التفكير المستمر في نفسك ، مع  التنفيس المستمر عن الخبرات التي تتعرض لها .
* علاج نفسي :  أول درجاته هو استبصار المريض بحالته – وأنت على درجة قوية منها بعون الله- ، وكذلك العلاقة الإيجابية، والهدف إعادة ثقته بنفسه .
* علاج أسرى :  تحمل الأسرة لبعض التصرفات وقيامها بدور إيجابي واعي .
* علاج مهني :  وهو من الأهمية بمكان حيث يشغله كثيراً .
* تدريب على بعض المهارات السلوكية  الاجتماعية : مثل الرياضة المحببة والترفيه في السينما ، قضاء العبادات.
- وأوصي بالذهاب للدكتور الذي تتابع معه والتحدث معه بخصوص تلك الأعراض.

والله الموفق .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات