موت ابنتي يمزقني .
14
الإستشارة:


في حياتي مررت بابتلاءات كثبرة لكن وتفاصيل كثيره صعب ذكرها..

أنا امرأه تزوجت في سن 16 من عمري بعد إجبار من والدي بالضرب وكنت تعيسه من أول يوم بعد 7 سنوات طلقت بعد انجاب 3 أولاد وبنت
رجعت لأهلي لأكمل المعاناة عند والدي كمطلقه هذه المره

قبل سنه ونصف بنتي الوحيده أكملت 16 سنه وأصبحت قمه بالجمال والحيويه في نفس السنه أصيبت بلوكيمياالدم الحاده وتوفيت خلال شهرين...

من المؤكد الآن تتسائلون هذه قصه من نسج الخيال أم هي واقبه ؟أنا لو أتكلم بالتفاصيل ستصدمون !

الآن أنا كل المعاناة السابقه بكفه وموت البنت كفه أخرى لم أستطيع تحملها إلا بأدوية مضادات الإكتئاب
( سيروكسات )

الشهرين هذه فقط الحمدلله تركتها لكن المشكله بين فتره وأخرى أشعر بألم نفسي يمزقني . منظر المستشفى الذي كنت به مع بنتي وقسم العنايه المركزه والوضع الذي كانت به مسيطر على مخيلتي وكل مايمر من الوقت أكثر أو أنسى قليلا يرجع فجأه وبألم أكثر !

هل أرجع للأدويه ومضادات الإكتئاب ؟
عفوا بصراحه لا أستطيع أفتح القرآن وإيماني تأثر كثيرا بعدأن كنت ملتزمه بدين الله !!!

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أهلا أختي أم عمر :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,وبعد:

لا أخفيك سرا أني تأثرت كثيرا لقراءة كلماتك التي بعثت بها إلينا.

أجارك الله في مصائبك وأخلفك خيرا منها.

اعلمي أختي أني لا ألومك لما تشعرين به، فالعبء على كتفيك ثقيل جدا.
ما تشعرين به الآن رد فعل طبيعي، والسؤال الكبير إلى متى سيستمر هذا الألم؟

كان بودي لو ذكرت بعض التفاصيل الأخرى كمدة استمرارك على العلاج وكيف كانت استجابتك له، ومتى كانت وفاة ابنتك بالتقريب (المدة بالشهور)؟
أفضل من يستطيع مساعدتك في الحكم على عودتك للعلاج من عدمه هو الطبيب الذي صرف لك العلاج أول مرة خاصة إذا كان طبيبا نفسيا مختصا وأمينا.

وهذه بعض الإرشادات التي ستفيدك بإذن الله:

أولا: اعلمي أن كل هذه الرزايا ما هي إلا تكفير لك وسيجزيك الله عنها خير الجزاء، وليس هناك من شيء أفضل ههنا من الصبر.
ثانيا: حاولي إشغال وقتك بأي شيء محبب إليك، حسب قدراتك وظروفك المتاحة.
ثالثا: أنصحك بقراءة كتاب (لا تحزن) للشيخ الدكتور عائض القرني، فالكثير ممن فقدوا أناسا أعزاء وجدوا سلوتهم في هذا الكتاب فجزى الله خيرا شيخنا الجليل.
رابعا: لا تترددي في الذهاب إلى طبيبك النفسي واستشيريه في حالتك وما هي الحلول الأفضل المتوافرة لمعاناتك.

أعانك الله وساعدك، واعلمي أن هناك من مصيبته أكبر من مصابك واستطاع أن يتجاوز محنته وشفي من جروحه النفسية.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات