راتبي وزوجي العاطل .
12
الإستشارة:


انا متزوجةمنذ عام وأربعة أشهر
زوجي طيب وعاطفي ويقدرني ويعزني
وبيننا من الحب الذي نعجز أحيانا على تبادله الكثير
فأنا أحبه وقد أكون مشتاقة إليه كثيرا ولكن عندما أراه أو نتحدث نتخانق ولا أعرف ما السبب؟

المهم ليس هذا ما يؤرقني
أنا عندي أكثر من مشكلة أستحلفكم بالله أن تردوا علي في أقرب وقت إنني حقا تعبااااانة وأحتاج إلى مشورتكم الغالية

أولا:
أنامصرية وزوجي كذلك ولكنه بعد أن جاء إلى الكويت أرسل الي وجئت وأنا الآن أعمل مدرسة ولله الحمد‘ زوجي مديون وقبل العمل كنا دائما في خلاف هو يريدني اساعده في قضاء دينه أولا وأنا أريد أن أدخر لاني لا أحب الغربة وأخشى من المستقبل خاصة أننا لا نملك أي شيء

 وزوجي من النوع الذي لا يدخر بل يصرف ويسرف فأردت أن أدخر أنا وبعد استشارتكم وصلت إلى أن أساعده وأدخر‘ فراتبي يزيد عن 300دينار جعلت منه100 للدين ‘ و125 جمعية كادخار‘ والباقي مصاريف
الى هنا استقر الامر ولم تعد هناك مشكلة

ولكن الذي جد هو : أن اخو زوجي أراد أن يتزوج فأوشك حمايا أن يأخذ قرض ربوي ‘ رفض زوجي واقترح علي أن أعطي والده الجمعية(هي ادخاري الذي يكون لي فقط من عمل العام بأكمله)
أنا محتارة جداجدا

تحدثني نفسي أهكذا ينقسم الراتب وانا لا آخذ منه شيئا؟؟
مع العلم أن حمايا لا يعرف ان هذا المال مالي وهو سيرجعه ولكن سيرجعه بالتقسيط(75دينار تقريبا شهريا)
بالجمعية والشيك الصيفي كان يمكن ان يكون معيي 1500دينار ومن هنا استطيع ان افعل اي شيء في مصر امانا لي ولمستقبلي ولكن بهذا الامر سوف يرد هذا المبلغ على مدار ما يقرب من عامين
انا محتارة محتارة محتارةماذا افعل الله يكرمكم؟

ثانياوآسفة للاطالة
زوجي تعود على الرخاء وعدم المسؤولية فكان والده يلبي كل طلباته وانا التي تحملت نتيجة هذا الامر الان فزوجي تعليمه متوسط وليس معه لا مهنة ولا حرفة ‘ عمل الكثير من الأعمال المختلفةولكنه لم يستقر في عمل ‘

والآن لايعمل ‘ دائما ينظر إلى الأمام أنه سيفعل ويفعل واذا وضع في الامر لا يفعل شيئا
أي أنه يخطط جيدا لكن لا ينفذ
هو الان لايعمل وقبل ان يترك العمل الاخير قال اخذ اسبوع افكر واعمل بنظام و.... ولكنه ايضا كان كلاما وانتهى ولم يعمل الى الان (ما يقرب من شهرين)

والله أعلم متى يعمل؟ فهو لا يسعى بجد ولا اتكلم معه في هذا الامر الا وننتهي بالخناق
انا اعمل وهو لا يعمل‘ انا لا اتحمل هذا الامر ابدا
أصبحت عصبية واتضايق منه كثيرا فأعماله تضايقني ‘ في وقت ما لم يكن معنا الا القليل (7دينار تقريبا) اذا به يعطيني دينارين

 فسألته عن الخمسة الباقية فأراد الا يجيب ولكني الححت عليه في السؤال فاذا به يقول انه اشترى كارت انترنت ب 5دينار ‘ هل هذا وقته؟

لكنه فكر في نفسه وبعاطفته هو لا يعمل ويقضي وقته على النت بغير فائدة (بصراحة جن جنوني)وهكذا كثيرا‘ عليه اكثر من 1000دينار
يريد ان يشتري سيارة آخر موديل وأحسن موبايل و.....طموحاته دائما اكبر من واقعه ‘ انا لا أرفض الطموح ولكني ارفض الكسل والتراخي وعدم الاخذ بالاسباب

انا تعبانة مشاكلي في زيادة ولا اعرف ماذا افعل (انا عمري 22سنة)
متضايقةجدا اوشكت اقول له ان يوصلني الى احدى صديقاتي اتكلم معها واخرج ما في قلبي ولكني خشيت ان افشي سر زوجي

أجيبوني بسرعة بالله عليكم قبل ان اخطئ
واسفة اسفة اسفة للاطالة فهمومي كثيرة وانا بمفردي في الغربة دون ام او اخت او صديقة
وجزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله .

أما بعد الأخت السائلة ذكرت في البداية أن زوجها طبيب ثم قالت أن زوجها مؤهل متوسط ولا يعمل ويحلم كثيرا ولا يعمل وكل كلامه أضغاث أحلام أي تخطط كمن يكتب على الهواء. هل زوجي طبيب أملا هذه ليست مشكلة المشكلة الأولى: مصاريف زواج أخي زوجك. والثانية تصرفات زوجك .

حل المشكلة الأولى : لا بد أن يعرف أهل زوجك بِأحوالكم المالية اتفقي مع زوجك على بيان ذلك إلى أهله لأنهم عندما يعرفون أحوالكم من الممكن أن يصرفوا نظرا عن الاقتراض منكم.

إذا أخذوا منكم أموالا لا بد أن يعرف أهل زوجك أن هذا المال مالك، وأنا من رأيي لا تدخلي هذا الباب إلا مضطرة لأن التعامل المالي ينشأ خلافات لا نهاية لها وتكونين بين نارين زوجك وأهله فلا تدخلي من هذا الباب حاولي قدر استطاعتك ذلك بالقول لزوجك لا بد أن تعرف أهلك حقيقة الوضع المالي وهذا ليس عيبا وذكريه بأنه لا يعمل وان المال الموجود معك لنا ولمستقبلنا وهو يعتذر لوالده لعدم قدرته المالية إذا كان عنده الشجاعة لذلك .

 وأفهميه أن ذلك ليس عيبا واتركي أهل زوجك يدبرون أحوالهم بعيدا عنك وعن بيتك الذي ممكن أن ينهار بالتدخلات الأسرية في الشئون العائلية يريد الاقتراض بفائدة ربوية انصحيه فقط أما إن كنت تريدين الأجر والثواب من الله في منع حرام قد يقع وتريدين أخذ ثواب من فك عن مؤمن كربة فك الله عنه كربة يوم القيامة فقد يعرض ذلك لمشكلة في الدنيا تأخر السداد أو عدم السداد خاصة وأنك تقولين أن زوجك مسرف ولا يقدر المال فقط تأخذه الرجولة ويتبرع لأخيه بالمبلغ ولا يأخذ منه شيئا أنا أرى ألا تدخلي هذا الباب.

المشكلة الثانية: استهتار زوجك وعدم عمله هذه مشكلة يمكن حلها عن طريق التفاهم وان تحضي زوجك على العمل بالتفكير في المستقبل وضرورة تأمين ذلك وأن الزوج العاطل مشكلة كبيرة في البيت خاصة إذا كانت البطالة بيد الفرد انصحيه بضرورة العمل بالقول إنك رجل البيت لا بد أن تصرف على البيت وأنت إذا لم تعمل أنا سوف أترك لك البيت وقولي له إني سوف أخبر أهلك بعدم رغبة في العمل وأنك سوف تشتكينه إلى أصحابه المقربين وإذا لم ينتصح لكل ذلك قولي له إنك لا تحبين الرجل العاطل وأنك سوف تغيرين من وجهة نظرك فيه وأن عدم عملك سوف يؤدي إلى انهيار هذا البيت وممكن كل واحد منا يذهب إلى سبيله إنه راجل كويس وممكن يعمل أحسن من كثير من الناس وأنه لديه إمكانيات العمل ولا ينقصه شيء حتى لا يعمل وأخبريه أن عدم عمله يقودكم إلى طريق مسدود وأن الحياة معه سوف تنتهي إذا لم يعمل لأنك لست على استعداد للعيش مع رجل يعيش من مرتب امرأة حتى لو كانت زوجته ممكن تفتكر أن الناس يحترموا هذا الرجل .

 أشعلي فيه نخوة الرجولة بنصائح عامة وليست خاصة مثل ما كررت سابقا الناس تحترم الراجل الجدع الذي يصرف علي بيته ولا يحترمون من يعيش عالة على زوجته أنا أحب أن تكون أحسن الرجال وأنت كذلك لو اشتغلت كلمات تشجيع وليست كلمات توبيخ وحاولي قدر الإمكان إلا تجرحي شعوره ورجولته لأنه قد يثأر لذلك كله ويهدم البيت والكلمات تكون كلمات تشجيع وابحثي له عن عمل وكلمي أصحابه في ذلك ولا تفشي سر زوجك إلا إلى إنسان هو يحبه ويحترمه وليس كل واحد أخبريه أنك سوف تقولين لوالده على عدم عمله وإخوته وحرضيه على العمل حاولي معه أكثر من مرة ولحي عليه في ذلك وخيريه بين العمل وبينك بطريقة مهذبة لا تخشه قولي له أنت كدة بعدم شغلك معناه أنك لا تريدني وبطلت تحبني زي الأول وزمان وأنا حاسة أنك تحاول أن تقطع العلاقة بيننا كلماتك تشجيع وليست كلمات توبيخ فإذا لم تأت الأولى بنتيجة تنتقلي إلى الثانية بحذر واعرفي زوجك هل يخشى التوبيخ يأتي بالكلمة الطيبة بالحسنى أم بالتهديد وإن شاء الله يصلح حاله وإلا قولي له إنك سوف ترجعين مصر. أرجو أن تبلغيني ما حدث .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات