خطر .. لاتقربوه .
17
الإستشارة:


السلام عليكم
انا فتاة عمري 22 سنه مشكلتي بدأت معي من 3 شهور تقريبا وانا اتصفح شاهدت مقطع وصور جنسيه بالصدفه لم اكن ابحث عنهم ... لكن وانا اشاهدها حسيت بألم في المنطقه التناسليه فقمت بحكها وجلست اضغط عليها علشان يخف الام في هذي الاثناء حسيت بمتعه ...

فانا من يومها كل ماشفت شي يثير او حتى قبله او صوره استخدم هذي الطريقه لا اراديا ... حاولت اني اتركها وابتعد عنها بس لا اراديا يتم الموضوع واحس بمتعه والم بنفس الوقت .( مع العلم انه من الخارج يتم من غير ازالة الملابس الداخليه )

سؤالي هل تعتبر هذي ممارسه للعاده السريه ... لاني انا ما اعرفها .. وهل يأثر على غشاء البكاره .. علما انه انا زواجي بعد سنتين ان شاء الله والصراحه خايفه انه يأثر على حياتي هذا الموضوع وشكراً...

واذا كانت تعتبر من ضمن العاده السريه هل ممكن انه الزوج يعرف اني مارستها بيوم من الايام .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أختنا السائلة :

الصور الجنسية أو مقاطع الفيديو الجنسية تعتبر من العوامل التي تثير الغريزة الجنسية لدى الإنسان وتجعل المرء يلجأ إلى ملامسة الأعضاء التناسلية بغية الوصول إلى المتعة واللذة الجنسية خصوصاً من هم في سن البلوغ.هذه الملامسة أياً كانت طريقتها سواءً من فوق الملابس أو مباشرة أو باستعمال أدوات أخرى غير اليدين يعتبر عادة سرية غرضها الإثارة الجنسية والمتعة .

 ولهذا ننصحك أختي العزيزة بالابتعاد عن كل ما يثير فيك الغريزة الجنسية كمشاهدة الصور أو الأفلام أو قراءة القصص التي تحكي صوراً جنسية حتى لا تؤدي بك إلى استعمال هذه العادة القبيحة.

طالما الأمر الآن مقتصراً على تطبيق العادة من فوق الملابس فعليك باتخاذ القرار الآن والتوقف حتى لا يصل بك الحد إلى فعلها بالملامسة مباشرة بالأعضاء وهنا تصبح القضية أكبر ويكون هناك صعوبة في الابتعاد عنها.

يتضح لي أن لديك فراغ كبير مما يؤدي بك غلى البحث عن ما يشغلك في فراغك ولكنك اخترت الأشياء التي لا تفيدك في دنياك ولا آخرتك فحاولي استغلال وقت فراغك فيما يرضي الله تعالى ولو لديك حب الإطلاع والقراءة فأقرئي كتباً قيمة وقصصاً فيها عبر لعل ذلك يزيد من ثقافتك ووعيك.

أيضاً حاولي الانضمام إلى معاهد لتعليم الحاسب الآلي مثلاً أو دورات في التجميل والخياطة أو في تعلم التصاميم وغيرها الكثير والحمد لله متوفر في بلدنا المعطاء.

بالنسبة لزواجك وخوفك من معرفة زوجك ما إذا قد حدث ممارسة للعادة السرية من قبل أو لا فهذا يعتمد على مدى تماديك واستمرارك في فعل هذه العادة فكما ذكرت بأنك الآن تمارسينها من فوق الملابس وغداً ستمارسينها مباشرة على الأعضاء وهذا بدورة سيؤدي إلى الإضرار بالأعضاء التناسلية بما فيها غشاء البكارة.

أختي الفاضلة ...
لو جلسنا مع أنفسنا وتذكرنا بأن هناك من يطلع على ما يجري حولنا ويعلم ما يختلج في أنفسنا لاستحيينا من أنفسنا وتذكرنا ضعفنا فلابد من مخافة الله عز وجل وعدم إتيان أي شيء فيه معصيته.

إن كان بالإمكان تقديم زواجكما فهذا خير لك وله فسيساعدك على تحصين نفسك وعلى عدم الضرر بنفسك فالمدة ( سنتان ) طويلة وسيصبح عمرك وقتها بإذن الله تعالى 24 سنه وأراه وقتاً متأخراً خاصة وأنك بدأت تعانين من مشاكل اضطرتك للجوء إلى استعمال ما يغضب الله تعالى .

تستطيعين الرجوع إلى مواضيع كثيرة تتحدث عن العادة السرية وأضرارها لا يتسع المجال هنا لذكرها فلعلها تساعدك على فهم المسألة أكثر ويصبح لديك القناعة التامة بمخاطرها ومن ثم التوقف والابتعاد عن ممارستها.

أسأل الله تعالى أن يوفقنا ويهدينا ويبعد عنا كل مكروه ويحصن فروجنا ويعيننا على طاعته إنه سميع مجيب.

في أمان الله .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات