هل أكمل هذا الزواج ؟
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع الخطبة موضوع شائك فمن خلاله تحدد مسار حياتك إن صح التعبير عموما لاأريد الاطالة عليكم

لقد بحثت عن شريكة الحياة المناسبة كثيرا حيث أنني خطبت أول مرة ولكن رفضتها بسبب المهر المبالغ فيه قليلا ثم قمت بالبحث مرة أخرى عن فتاة أخرى وعرضت علي عدة خيارات واستقر الرأي على أحداهن

وقمت بالسؤال عنها وعن أهلهاوكان الدليلة عليها عمهاأخو أبيها وذهبت أنا وأهلي الأسبوع الماضي - الخميس عصراً- وخطبتها ونظرت النظرة الشرعية ثم بعد ذلك بدأنا نتفاهم على المهر والأمور الأخرى

 ولكنني تفاجأت -حيث أخبرني عمها بأن المهر لايزيد عن مبلغ معين متعارف عليه شاملا الذهب والملابس- بأن والدها وهو كبير في السن يبلع من العمرحوالي 70 سنة يطلب مني مهرا أكثر مما اتفقت عليه مع أخيه وحاول والدي جاهدا أن يخفض المبلغ لكنه  رفض - وأخذ يتكلم علي ويهددني أنني لو أخذت بنته ثم طلقتها فسوف يفعل ويفعل...-

 ثم أتى أحد أقارب الرجل  وهو يكبره سنا وعرض عليه والدي المسألة وقال له أنها سوف تنحل وأنا لازلت متفاجأً، ثم حللنا المشكلة والحمد لله  وملكت عليها بعد المغرب - علما بأنني استخرت الله كثيرا ولم يتبين لي شيء قبل الخطبة

 وأوصاني أحد الذين أثق فيهم بقول الله (فإذا عزمت فتوكل على الله ) واستخرت أخر مرة قبل الملكة - أي بعد صلاة المغرب- .
ثم بعد ذلك أخرجت كرت العائلة السبت الماضي ولكنني أشعر بأنني غير مرتاح وخائف من الزواج بهذه الفتاة علما بأنها تصغرني بحوالي 6.5سنوات ولاأدري ماسبب هذا الشعور

 حتى أن كثيرا من أقاربي و زملائي عندما يهنؤنني بالخطبة أشعر بأنني غير سعيد من داخلي.حيث ان هذا الشعور الغريب إإلى الآن مستمر معي.

علما بأنهاتدرس الآن في الصف الثالث ثانوي وأنا موظف ولله الحمد وظيفة مرموقة ولا أخفيكم أنني متحسر على اول فتاة خطبتها ثم رفضتها -علما بأنني استشرت كثيرا قبل رفضها -.

أتوقع أن سبب هذا الشعور والدهاالذي أحس أنه لم يحترمني ولم يقدرني ....أو شيء أخر
علما أنني لم أقابلها حتى الآن ولم أعطيها أي شيء في الَملكة حيث وعدتهم في العيد

 وأنا أريد أن أتزوج عاجلا وأهلي يريدون أن يكون زواجي في العطلة الصيفية حتى يحضرون أقاربي علما أننا إلى الآن لم نتفق على موعد محدد فما الحل في نظركم؟ هل أكمل الزواج أم ماذا أفعل ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , وبعد :

 الحقيقة أنني لا أرى مشكلة حقيقية في المرأة التي هي زوجتك الآن فما عرضته في الاستشارة هو  مجرد ظنون والظن لا يغني من الحق شيئا فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم وتفاءل بالخير فالله عز وجل عند حسن ظن عبده به دائماً.

  وبما أنك قد استخرت الله عز وجل وتم هذا الزواج فتأكد أن الله عز وجل قد اختار لك الصالح والإنسان لا يعلم ماذا يكسب غدا وما أدراك فقد تكون هذه الزيجة مباركة ويكون بسببها قدوم كل خير عليك أما ما ذكرته من أمور عن والد زوجتك فإن كانت هي  صالحة فسيهون ما سواها من أمور زائلة أو عديمة التأثير مع مرور الوقت.

  نصيحتي لك تتلخص فيما يلي:

1- أن تتمم زواجك وتفاءل بالخير دائماً وابتعد عن الأفكار السوداوية التي لا تقوم على دليل منطقي ملموس أو مشاهد واعلم أن الإنسان هو صنع أفكاره.

2- كما أرجو ألا تكون مثالياً في نظرتك وتعاملك مع زوجتك في المستقبل وانظر أنت إلى نفسك هل بلغت الكمال؟!! وتذكر حديث المصطفى عليه السلام "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رغب منها الآخر".

3- ابذل الأسباب المعينة على تحقيق السعادة في الحياة الزوجية من تقوى الله وبذل الصدقة وأخراج المنكرات من المنزل.
 
وفقك الله لما يحب ويرضى , وبارك الله لك في زوجتك وجمع بينكم في خير .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات