الرجل الوحيد الذي أريده .
48
الإستشارة:


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
انافتاة قلبي متعلق بشاب يقطن بجوارنا اشعراني احبه كثيرا واعتبره مثلي الاعلى والرجل الوحيد الذي اريد ان اتزوجه

مع العلم انه لا يعلم بحبي له لاني لا استطيع ان اتحدث معه لاني اعرف ان هذا حرام و رغم اني اتمناه فلا استطيع فعل منكر

انا خائفة ان لا اتزوج ان لم يتقدم لي هو
ساعدوني و ادعولي بارك الله لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
 
الأخت الكريمة سارة :

في البداية أشكر لك ثقتك بموقعك موقع المستشار .
 
وأود أن أحيي فيك حسن أدبك، وعلائم التقوى والالتزام فيك؛ إذ مع حبك واحترامك لهذا الشاب لن تقترفي ما يغضب الله، فلم تتحدثي معه – بشكل محرم - استنادًا للحكم الشرعي الذي تفضلت بذكره .. فقلت عن ثقة : " لأني أعرف أن هذا حرام" .. وقلت أيضًا : " رغم أني أتمناه فلا أستطيع فعل منكر". وهذا عظيم جدًا وممتاز !

فقبل كل شيء- سواء كان هذا الشاب من نصيبك في علم الله أو ليس لك فيه من نصيب - عليك دائما أن تلتزمي بهذه الضوابط الشرعية، وتثبتي على ذلك. وليس أمامك من حل في هذه المعضلة سوى الدعاء ! ثم الدعاء ثم الدعاء ! وبعد ذلك عليك أن تعلمي أن الله لن يحرمك من خير فضلاً عن كونه – سبحانه – لم ولن يكتب لك شرًا . ولعل الله – جل في علاه – قد ادخر لك شابًا أصلح من الذي تقصدينه، وأفلح وأعظم شأنًا، وأوسم وأرفع قدرًا ! .

وتذكري ودومًا مقولة كعب رضي الله عنه حين قال: "ما من عبد ترك شيئاً لله إلا أبدله الله به ما هو خير منه من حيث لا يحتسب، ولا تهاون به عبد فأخذ من حيث لا يصلح إلا أتاه الله بما هو أشد عليه" [رواه وكيع في الزهد (2/635)].
وقد قال الحق تبارك وتعالى : (( ومن يتّق الله يَجْعَل لَهُ مَخْرجاً. ويَرْزُقَهُ من حيث لا يَحْتَسب)) [سورة الطلاق: 2 ـ 3].

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات