لماذا ذهب الطموح والتفوق ؟
21
الإستشارة:


أنا طالبة في آخر المرحلة ثانوية كانت لدي دافعية عالية لتعلم واحب الدراسة وكنت أرغب في الحصول على نسبة عالية ولاكن كان ذالك في في بداية العام الدراسي ( من شهر الى شهر ونصف)

 كنت اذاكر دروسي بانتظام وانتبه لشرح المعلمة أثناء الحصة ولاكن وفجأة ولا أعرف الأسباب بدأت أشعر بقلق مستمر بمعنى أني قلقة ومشوشة الأفكار ولاكن لا أعرف من ماذا قلقة ثم تطور الأمر إلى الخوف وعدم الرغبة في الدراسة

 حيث كنت أحضر الكتب وينتابوني النوم في كل لحظة مع العلم اني انام فترة كافية ومع ذالك ينتابوني النوم أثناء الدراسة ولاكني كنت أحاول المذاكرة ولاكن دون جدوى حيث كنت من النوع سريع الحفظ والفهم في أحد المواقف قررت الإستيقاظ باكرا حتى استطيع الحفظ

وحاولت أن أحفظ 8 أبيات من الشعر استعداد للإمتحان من الساعة 4-6 ولم أستطيع حفظ أي بيت من الأبيات حيث كنت أحفظ شطر من بيت الشعر وأنسى الآخر ولم أكن أستغرف وقت كثير أثناء الحفظ حيث كنت أحفظ الأبيات أثناء الحصة من خلال تكرار المعلمة لقرائها

 والآن أبذل جهد كبير في مذاكرة الدروس وأحصل على أقل العلامات لا أعرف السبب ولا أجد الحل بدأت في الأاونة الأخيرة ترك الدراسة وترك المذاكرة

تحطمت وأشعر انه ليس لي هدف أو فائدة من الدراسة ماذا أفعل وما سبب هذا القلق المجهول والخوف المستمر ولماذا أصبحت هكذا؟؟ كل هذه التساؤلات لا أجد لها حلول وسف يتدمر مستقبلي  

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة :

تحية مباركة من عند الله ملؤها الخير ودعاء خالص من القلب لك براحة البال وهدوء القلب وسكينة وراحة الروح . وبعد :

فيبدو من شرحك لحالتك أنك تعانين من أعراض قلق مرضي وهو القلق الغير معروف  الأسباب وأحب أن أشير لك أن هذا النوع من القلق شائع للغاية خاصة في هذا العصر المليء بالصراعات والتعقيدات وارتفاع مستوى الطموحات خاصة في مرحلة المراهقة التي تعيشينها الآن وهي بلا شك من أحرج الفترات في حياة الإنسان وأكثرها حرجا وإرهاقا ومنها اشتق اسمها وذلك نظرا للتغيرات السريعة التي يمر بها المراهق في عمليات النمو المختلفة ومنها عمليات التمايز الجنسي بما يحمله من عوالم غامضة وجوانب مثيرة ومعقدة وقيود وقيم مختلفة ومتعارضة . وقد يكون لكل ذلك تأثيره عليك في إحساسك المتزايد بهذا القلق بالإضافة إلى العديد من العوامل الأخرى منها انخفاض مستوى الطموح لديك نظرا لعدم وجود حوافز قوية أو بعض العوامل الاجتماعية والأسرية المحيطة بك .

 ومن كلامك يبدو أنك في حالة من الخمول الجسمي كما تقولين فهذا قد يكون لعوامل جسمية وهرمونية خاصة بعوامل النمو لديك أو عوامل نفسية كما أشرت خاصة بالطموح والحوافز ...وعموما المرجو منك لتجاوز ذلك هو الابتعاد قدر الإمكان عن عوامل إثارة القلق والاضطراب لديك وتنظيم وقتك بشكل جيد والتدريب على عمليات التركيز في المادة المراد استيعابها  وفهمها ثم الحفظ بعد ذلك إذا أردت ذلك وليس الحفظ الآلي دون فهم لأنه سريع النسيان ومراجعة ذلك على عدة مرات متقاربة دون يأس أو ملل وذلك على مرات متقاربة ومتزايدة في البداية ثم تتناقص وتتباعد تدريجيا ولابد من الإشارة إلي أهمية وجود دافع لديك أو تحفيز وإلى عدم اليأس أو الملل وأحب أن أطمأنك إلى أنها حالة مؤقتة وستنتهي بإذن الله في أقرب وقت مع اتباعك لما أشرت ومنها أيضا أن تهتمي بعوامل الراحة الجسمية والنفسية لديك وإلى الاهتمام بنوعية الغذاء ومنها ما يساعدك على النشاط وتنشيط الذاكرة فيجب أيضا أن تهتمي بذلك وكذلك بعض العقاقير ويا حبذا لو كانت من الطب البديل وهي من العوامل المساعدة بالطبع  وليست الأساسية وعموما أرجو أن تطمأني وتهدئي وتفكري في عوامل السعادة والتفاؤل والترويح وتنظيم الوقت ولا تهتمي كثيرا بما يجعلك في حالة من التوتر أو الاستثارة . وإن شاء الله ستكون الأمور على خير ما تحبي وترضي وأرجو أن لا تيأسي من تطوير إمكاناتك وتطوير نفسك بشكل دائم وأن تتحلي بالصبر والإيمان بالله وهو خير سبيل للنجاح في الحياة . وتقبلي مني خالص الود والاحترام . وفقك الله ورعاك وفي أمان الله ورعايته .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات