لاأريد سواها فكيف أتزوجها ؟
24
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الى شيوخنا الأفاضل  \\..حفظهم الله... بعد التحية والاحترام :-
قال تعالى: >-الروم/21-
 وقال تعالى: >-الأعراف/189-. -

 وأن الرسول صلى الله عليه وسلم حثَّ على الزواج ورغبَ فيه فقال: (( يا معشر الشباب, من استطاع منكم الباءة؛ فليتزوج؛ فإنه أغضُّ للبصر, وأحصن للفرج...))-متفق عليه-

انا في حيرة من امري .. والان سوف اشرح لكم موضوعي..
انا شاب ابلغ من العمر 30 عاماً..وأُصلي فروضي في المسجد ولله الحمد والمنّه ..متخرج من الجامعة.

 وحالياً لدي وظيفتي  وشقـتي تحت التشطيب..وسيارتي الخاصة.. وارغب بالزواج من فتاة قد احببتها .. وقد عرفتهاعن طريق اهلي.. فهي صديقة لبنات اختي في الجامعة..

وقد قمت بالتقدم لخطبتها ولكن اهلها قد رفضوني لسبب وسوف اقوم بتوضيح السبب الان :-
السبب هو انني انا مقيم فلسطيني ولكنني من مواليد المملكة العربية السعودية..

ولم اغيب عن مكان اقامتي في السعودية الا عندما  قررت ان اكمل دراستي الجامعية في الخارج..
ولكنني  كنت في كل نهاية فصل دراسي اعود الى اهلي ومسقط رأسي في المملكة ..

 وأن البنت ايضاً الى الان تحمل الجنسية اليمانية وليست سعودية.. ولكن امها سعودية الاصل وابوها يماني الاصل ولا يملك الجنسية السعودية
ولكن البنت تدرس بالجامعة لان امها سعودية فهي تملك ورقة (( تعامل معاملة السعوديات ))..

وعندما تقدمت لخطبتها كان هناك رفض من والديها من ان ينكحوني هذه الفتاة وذلك لسبب انهم يريدون ان تصبح ابنتهم سعودية.. وذلك لن يتحقق الا بعد ما يصبح عمر الفتاة 25 او 24 عاماً..

مع العلم انني انا والفتاة قد احببنا بعض .. من كثر ما اهلي يكلموني عليها ومن كثر ما هي تسمع
عني كلام من قريباتي بالجامعة التي يدرسون بها ..فقد تعلقنا ببعض لدرجة كبيرة..

مع العلم ان الفتاة لا تريد غيري زوجاً لها.. وهي تريدني انا فقط..
وقد حلفت البنت  لأهلها ان لم اكن انا زوجها فلن تتزوج اطلاقاً من اي من سوف يأتي لخطبتها..

وافيدكم علماً بأنني قد ذهبت لأبوها مرة اخرى  لكي اقنعه بأن اريد الزواج من ابنته لانني لا اريد غيرها
وانني سوف اقوم بتنفيذ جميع طلباتهم .. الا انه قد رفضني مرة اخرى بسبب الجنسية..

فما كان بيدي الا ان ارضى بالامر الواقع.. وانسحب وانا اجر اذيال الخيبة ورائي..
فأرجوك يا شيخنا الفاضل انك تنصحني بعمل اقوم به لكي اقوم بالزواج من هذه الفتاةالتي لن اتزوج غيرها بإذن الله .. فقد ارتبتط قلوبنا ببعض..

مع العلم ايضاً انني في كل مرة اصلي الاستخارة احس براحة لم اشعر بمثلها من قبل ..وكذلك الفتاة ...
التي كانت  على تواصل معي ولكن ليس بشكل مباشر .. وانما عن طريق قريباتي في الجامعة قبل ان يقوم ابوها بحرمانها من الذهاب للجامعة بسبب هذا الموضوع..

كما افيدكم يا  شيخنا الفاضل  ان الفتاة لا تريد غيري زوجاً لها..
مع العلم يا فضيلة الشيخ ان الفتاة من المتفوقات في دراستهاوان الفتاة لم يبقى لها سوى سنة دراسية وتتخرج من الجامعة ..ولكن والدها رافض رجوعها لتكميل دراستها..!!

ارجوا من الله العلي القدير ان تفيدونني وان تكونوا فضيلتكم انتم سبباً في زواجي من هذه الفتاةالتي طالما بحثت عنها في احلامي..

وافيدكم يا سماحة الشيخ الفاضل  أن حالتي النفسية والصحية جداً  قد استائت  بسبب هذه المشكلةالتي اريد لها حلاًّ عاجلاً ان شاء الله من فضيلتكم..

وكما اخبرتكم يا فضيلة الشيخ  انني ارغب كل الرغبة  بالزواج من هذه الفتاة ولا اريد غيرها بإذن الله فأرجوا من الله الكريم  ومن ثم ارجوا من فضيلتكم  ان تساعدوني لحل هذه المشكلة ..

التي ليس لي الا التفكير بها في كل صباح وفي كل مساء..والله العشم في الله  ثم فيكم يا شيخنا الفاضل..
ملاحظة \\ ارجوا من جميع من يقراء هذا الموضوع بأن يدعوا لي من قلبه ان يفرج الله همي ويكشف غمي ويزوجني بهذه الفتاة التي اريدها..

وجزاكم الله عني وعن كل من يزور هذا الموقع خير الجزاء وان يدفع عنكم كل شر وبلاء..آآآمين يا رب العالمين ..اخوكم في الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الكريم :

بداية أسأل الله أن يوفقك وأن يختار لك الخير في دينك ودنياك ثم اعلم يا رعاك أن اللجوء إلى الله سلاح المؤمن في حاجاته ومطالبه وتيقن بعد ذلك  أن هذه الأمور محسومة وقد كتبها الله في علم الغيب . فلن يعجّل في الرزق قبل أوانه استعجال مستعجل ، ولن يؤخّره عن حينه إهمال مهمل قال تعالى (( وفي السماء رزقكم وما توعدون  فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون ))
فالمسألة يا أخي مقدرة من عند الله " لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها " ومع ذلك نقول لك ابذل الأسباب للوصول لمبتغاك عسى أن يجعل الله بعد ذلك أمرا .

 حاول أخي الوصول إلى من يستطيع أن يؤثر على والدها من أهله وأصدقائه كذلك ليحاول أهلك زيارة ودية لأهلها والكلام معهم بهذا الشأن . كل الذي عليك  أن تبذل السبب المناسب ، وتتفاءل بالخير. وإذا أراد الله غير ذلك فثق بقسمة الله فإنه ألطف بك من نفسك  وأرحم بك من رحمتك على نفسك وتيقن بأن الله عزّ وجل لا يكتب على عبده شرّاً خالصا محضا قال تعالى (( وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا )) .

 ونحن نقول في صلاة الاستخارة  " وإن كان هذا الأمر شرا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عنّي واصرفني عنه "

 وإذا رفض أهلها فارض باختيار الله لك فهو سبحانه أرحم الراحمين .
 
أنصحك أخي الكريم أنه بعد بذل الأسباب المناسبة والمتاحة لك ولم يتيسر لك ما تريد أن تمنع نفسك من متابعة هذه الفتاة أو السؤال عنها أو سماع أخبارها وأن تتجه للبحث عن شريكة أخرى ترى في الزواج منها اليسر والسهولة . وارض بما قسم الله لك فمصلحة العبد فيما يختاره الله له .
والله يتولانا ويتولى أمرك ويوفقنا وإياك لما يحبه ويرضاه .


مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات