الجامعي وفتح باب الحب .
6
الإستشارة:


السـلام عليكم ..
انا من الرياض وعمري 18 سنه ادرس في الجامعه مستوى اول

اول مشكله .. اني مااقدر ابعد عن اهلي ويكون ضايق صدري كل الوقت لان مكان سكنهم في مدينه قرب الرياض .. مااقدر اذاكر ولا انتبه مع الدروس

ثاني مشـكله وهي الاساس واللي ودي انتحر منها
ان اي بنـت اكلمها على الانترنت اتعلق فيها على طول .. مع اني مااحب هالحركات المغازل وغيره

تعبت والله تعبت مدري ليش اتعلق في اي وحده اكلمها (وتوصل بعض المرات اتمنى اني بنت وابكي واقول ليش ماصرت بنت .. لاني احس حياتهم حلوه)
دائما افكر في الحب وودي احب وجربت الحب على النت بس عرفت انه كذب

قريت عن الفراغ العاطفي قلت يمكن هو اللي فيـني .. بس قريت مره ثانيه ان مافيه شي اسمه فراغ عاطفي

والمشـكله الثالثه دائما افكر اني اموت او انتحر بس اتذكر انه حرام..
بس اسوي اشياء ممكن تموتني مثل اني اسرع بالسياره واقول يمكن يجيني حادث واموت ولا اكون منتحر

وانا سويت موعد مع عياده نفسيه بعد اسبوع بس الى الان متردد .. احس اني ماادري وشلون ابشرح للدكتور وودي الغي الموعدتكفون سـاعدوني..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ صاحب الرسالة :

تحية مباركة .

 يبدو أن السبب الرئيسي يلّي مكّدر حالك هو " قلق نفسي مصحوب بشيء من الاكتئاب" .

  والقلق حالة طبيعية كلنا نمر فيه ونعيشه ولكنه يصبح مشكلة لصاحبه عندما يكون حالة مسيطرة عليه ، وعندما يؤثر فسلجيا" في صحته ، ويؤثر في أدائه ( عدم القدرة على المذاكرة وعدم الرغبة بالدوام بالجامعة مثلا" ) ، وكذلك عندما يرتبط بموقف يجلب له الألم كما حصل عندك .. هنا يصبح القلق مشكلة يحتاج إلى علاج .

إن وقوعك في هذا النوع من القلق كان متوقعا" في حالتك لأسباب موضوعية :

 أولها : أنك بمرحلة الانتقال من المراهقة إلى الشباب ، والثانية : دخولك حياة جديدة عليك هي حياة الجامعة ، والثالثة : بعدك عن أهلك . وأعتقد انك مرتبط عاطفيا" بأسرتك الكريمة ، وربما تكون من النوع المدلل فيضيف بذلك سببا رابعا .

 الشيء الإيجابي فيك أنك تدرك أن الحب لا يأتي عبر الانترنت ، وأن الشات أو الدردشة  يمكن أن يكون لهوا" لطيفا" ولكنه لا يؤدي إلى إشباع عاطفة الحب . وأخطر ما في ( الحب عبر الانترنت ) أنه يخلق وهما" اسمه الحب ويصدق به صاحبه وينشغل به فكريا" وعاطفيا" لا سيما في مرحلتك العمرية ، أعني المغادر توا من المراهقة إلى مرحلة الشباب والباحث عن الحب الذي يرى فيه أنه الوحيد الذي يملأ حياته ، والأخطر إذا لم يجد الفتاة المطابقة للصورة التي رسمتها له عواطفه ، وكذلك إذا وجد فتاة عبر الانترنت يتصور أنها حبيبته المفقودة مع أنها هي الأخرى تعيش الوهم نفسه ، وقد يفقده الانشغال  بهذا الوهم مستقبله ، فضلا عن أنه يسبب له الأرق والسرحان وضعف الشهية والميل إلى العزلة وأحلام اليقظة ، فيما الطالب في بداية حياته الجامعية عليه أن يكّرس حياته كلها لبناء مستقبله ، وحين يتخرج ويحصل على شهادة تؤمن له موردا" اقتصاديا ومكانة اجتماعية ، ويكون قد نضج أيضا ، عندها يفتح باب قلبه للحب ويقول له أهلا" ومرحبا" تفضل الآن بعد أن  وفرت لك كل أسباب طيب الإقامة الهنية والمباركة .
 
تمنياتي لك بالتوفيق، ولا تترد في زيارة استشاري نفسي فسيفيدك إن شاء الله .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات