كيف أستردّ شخصيتي المحبوبة ؟
27
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي المستشار ...
..الحمد لله أن أرشدني إلأى هذا الطريق ( طريق عرض الإستشارة على الإنترنت ) .. فقد والله كنت أضيق ذرعا بنفسي .. فأنا بحاجة حقا إلأى من يرشدني مالعمل ...
إليكم مشكلتي ..

أنا فتاة في السادسة عشره من عمري .. وأنا بطبيعتي إجتماعيه .. أصافح كل بنات فصلي في المدرسة يوميا .. كما أنني كما يقولون خفيفة الظل .. وأحاول إسعاد من حولي بقصارى  جهدي .. ولكنني منذ سنتين .. من بعد أزمة عاطفية حدثت لي ( وهو إني كنت أحب فتاة حبا جما كثيرا ... ولكننا إفترقنا بسبب انتقالي لمدرسة جديده واتفقنا أن لا نتكلم مع بعضنا لأن هذا سيزيد الجراح ) نعود للموضوع ..

من بعد ذلك أحسست إني فقد خفة ظلي وأصبحت أراقب نفسي بشكل غير طبيعي .. ولا أضحك كثيرا وأفكر بكل شيء قبل أن أقوووله ..( هل هذا مضحك أو لا .. هل سيوصفونني بثقل الدم إن قلته وهل وهل ...؟؟ أسئلة كثيره تمر علي في حين يكون الموضوع قد انتهى وانقضى .. سألأت نفسي كيف أرجع لطبيعتي أحاول ذلك قدر الإمكان .. إريد أن أرجع تلك الفتاة اللتي تتحدث بطلاقة دون خوف .. تلك الفتاة التي يتمنى مصادقتها الجميهع .. فبصراحه قبل كنت أصادق 7 تقريبا والآن لم يبقى سوى واحدة و,, إنني أموت

وشكرا  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


حاولي التقرب من صديقتك بقدر الإمكان وأن تتحدثي معها بكل وضوح وشفافية حتى يمكن الوقوف على سبب المشكلة وبالتالي يسهل حلها . واجعليها علاقة خالصة لوجه الله لأن العلاقة إذا كانت لله صارت قوية ومتينة ومستمرة .

واستعيني بالله مع الدعاء والقرآن والصلاة والأذكار سوف ينشرح صدرك بإذن الله تعالى وأن تتكلمي الكلام الذي يرضي ربك فقط ، ومن حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ، وكوني طبيعية في الحديث والتعامل مع الآخرين مع البعد عن التكلف .

قال تعالى : ( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات