مشكلاتهم الصغيرة ومشكلتي الكبيرة .
16
الإستشارة:


انا فتاه جامعيه خطبت لابن عم لي وتملكت دامت الملكه 8 شهور وبعدها الزواج بعد الزواج لاحظت ان الزواج من ابن العم شي ممتع فهو يخاف على مثل اخته ونحن نسكن في شقه فوق بيت عمي الزواج لايخلو من المشاكل لكن فيه متعه فهو اخي وزوجي وابن عمي والزواج انساني بعض مشاكل ابي وامي فابي وامي دائمين المشاكل من اجل الاولاد الذين لايهتمون ولايدرون عنهم ابي يشتكي لي من امي وامي تشتكي لي من ابي مشاكل ابي مع الاولاد

ولكن في يوم اربعاء ذهب زوجي مع زملاء له بعد ان وضعني في بيت والدي وهم والله اعداء له ودفعوه امام سياره مسرعه الى ان صدمته وتوفي رحمه الله بعد زواج دام 4شهور ونصف والله انها مصيبه وفاجعه وانا لم اكن حامل وبعد وفاه زوجي باسبوع سافر والدي لرويه زوجته الجديده بدون مبالاه لحالتي ثم بعد ان عاد من السفر نادى على وقال راح الى راح اصبري وجلس يسولف لي عن مشاكله مع امي واخواني وعن زوجته الجديده وبعدها رحت لامي اشتكت من ابوي وماحد فكر فيني

تحملت وبكيت وبعدها باسبوع قام عمي تهاوش مع زوجته الى هي ام زوجي وقال بتزوج ابغي ولد وتلفظ عليها الفاظ وسخه وانا ماقدرت احل اي مشكله احساسي اني انسانه فاشله لم استطع اسعاد ابي او امي ولا عمي ولا عمتي ولا اخوات زوجي والله مصبتي كبيره والدنيا ضربي فيني من كل مكان
الليل ماحب انام اخاف منه لان المكالمه عن حادث زوجي كانت بالليل
ابكي يوميا ومره من شده البكاء اغمي على وصار معي تشنج

دائما تعبانه صرت اكره الناس
مابغي اروح اي مكان
احترت مع اهلى ماعرف من الصح فيهم ومن الغلط
اتمنى الموت كل لحظه
اكرهم كلهم
دائما بعد وفاه زوجي ترتفع حرارتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

في البداية أود شكرك على ثقتك بالموقع وأدعو الله عز وجل أن يجعل صبرك في ميزان حسناتك ويعظم مثوبتك .

أجد في رسالتك أختي الكريمة الكثير من اللوم لنفسك ولا أجد مبررا لذلك فقد وصفت نفسك بالفشل لسبب يعتبر من أقدار الله ولا دخل لك به , من الجميل أن يسعد الشخص الآخرين ولكن في حدود إمكانيته التي وهبه الله اياها0

أما بالنسبة لوالديك حفظهما الله فلجوؤهما لك وعرض مشاكلهم عليك أعتقد بأنه دليل بأنك مستمعة جيدة ومريحة لهما ولقربك منهما , أتفق معك أنه في بعض الأحيان بأن الاستماع لمشاكل الغير يحمل الشخص هما فوق همومه ولكن تفهمك لسبب اختيارهم لك يساعدك على تحمل الشكوى .

أختي الفاضلة :  نحمد الله على نعمة الإسلام وما فيه من تشريعات وحكم فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له) فصبرك على ما تمرين به لك فيه أجر بإذن الله ولكن أجد بأنه ينبغي عليك البحث عما يخفف عليك مثل استكمال الدراسة أو وظيفة حسب وضعك والإمكانيات المتاحة .

بالنسبة للأعراض التي ذكرتها في رسالتك لم تذكري مدة هذه الأعراض ومدى تأثيرها على حياتك اليومية ولكن  ستجدين بمشيئة الله الفائدة بمراجعتك لمعالج نفسي لتقييم الحالة ومدى احتياجك لجلسات نفسيه أو علاج دوائي يساعدك لتجاوز تلك المشاكل بحول الله وقوته .

وأسأل الله التوفيق للجميع لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات