هل التقيؤ يمنع الحمل ؟
20
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
انا فتاة متزوجة وعمري 25 سنه ولدي طفل عمرة خمس سنوات وقد كان وزني بعد الولادة 95 وطولي 170 وعملت ريجيم لمدة سنتين واصبح وزني 68

وبعدما انقصت وزني اصبحت اخاف ان يزيد وزني مره اخرى وكل ما اكل اي وجبة اقوم بالتخلص منها عن طريق التقيؤ وتحدث هذي الطريقة مرتين او ثلاث مرات باليوم

واستمريت على ذلك حوالي السنة وفي هذي الفترة وخلال ثلاث سنوات وانا احاول انا احمل ولاكن بلا فائدة مع اني سليمة وزوجي ايضا سليم ولا اشكو من اي مانع

والتبويض عندي ممتاز ولكن لايحدث حمل ... وللعلم يادكتور لقد خفت من العقوبة من الله لما افعله بالاكل بعد التقيؤ وقد تركت هذه العادة من اسبوعين
 
سؤالي يادكتور هل التقيؤ بعد الاكل يمنع الحمل او يقوم بلخبطت هرمونات الجسم ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخت القديرة :
 
كلنا يعلم بأن الوزن الزائد له أضراره على الجسم ويعرض صاحبة للأمراض مثل مرض السكري والضغط وأمراض القلب وصعوبة الحركة وهنا نأتي إلى نصح المرضى بإنقاص أوزانهم للتقليل من هذه المخاطر.

طريقة إنقاص الوزن يجب أن تكون عن طريق متخصص في هذا الجانب كاختصاصي التغذية أو اختصاصي الغدد الصماء إذا كان هناك خللاً في الغدد ولا ينبغي الاعتماد على مايتناقله الناس لأن الحمية أو الريجيم قد تنعكس سلباً على صاحبها وتسبب له مشاكل صحية هو في غنى عنها.

طريقتك في عمل الريجيم غريبة وهي أن تقومي بالتقيؤ ثلاث مرات في اليوم لما في ذلك أثر على صحتك فلا تنسي أن هذا قد يسبب اختلال في سوائل الجسم والأملاح وفقد مقومات الطاقة المطلوبة في الغذاء.

أختي القديرة أنصحك بالابتعاد عن هذه الطريقة وطلب المشورة من اختصاصي التغذية لوضع طريقة مناسبة لك لعمل الريجيم بأقل الأضرار السلبية على الجسم.
بخصوص تأخر الحمل فإن النقص الشديد في الوزن قد يؤدي إلى تأخر الحمل نظراً لتأثر الهرمونات بذلك إضافة لتعرضك لضغوط نفسية من الخوف من زيادة الوزن وهذه مجتمعة تؤدي إلى اختلال الهرمونات وبالتالي تأخر التبويض.

أتمنى أيضاً عرض نفسك على طبيبة نساء وولادة للبحث عن أسباب أخرى لتأخر الحمل بالإضافة لما ذكرت ونسأل الله تعالى أن يمتعك بالصحة والعافية ويرزقك الذرية الصالحة وفي أمان الله.

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات