زوجتي : الحنان الحنان .
8
الإستشارة:


المدخل :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله الحقيق تستغربون أنى متزوج من 15 سنه ولدى أطفال 5 وارغب في التجديد في حياتي قرأت كتب كثيرة عن فن التعامل مع الزوجة الحياة السعيدة وغيرها جبتها الكتب إلى البيت
نشوف برامج حلو في قناة البداية حول نصائح حقوق الزوج

 في قنا ه الشارقة وكثير من البرامج التي تهتم بالأسرة ولكن لاحياه لمن تنادى بعد غضب وزعل ومحاضر منى ينصلح الحال يمكن يوم أو يومين وترجع ريمه لعادتها القديمة

مرضت نفسيا أذا مرضت ضاق على البيت ضاقت على الدنيا حسوا كل من حولي بان أعانى ولكن احمل الزعل وأقول اعبأ الزمن والعمل
ياجماعه هي ساعدتني في حياتي وقفت معي في أضيق المحن ومن العيب إن أفكر بالزواج عليها أصير ناكر للجميل

لكن تعبت والله نفسينا كثر الشيب في راسي لم أتعد الأربعين من العمر والعمر يمشى والانسان يعيش مره واحده  والله أنى حائر ايش أسوى مره
صار هوشه تريد تضمن حقها لأنها حاسة أنى ممكن ارميها في الشارع لكثر المشاكل

واني ناوي أتزوج عليها وانتم يارجال ما لكم أمان كلام أفلام  المهم قالت اكتب لي واحد من بيوتك باسمي قلت إذا مت اورثينى قالت لا الحين
قلت خلاص أنت تبغين تضمنين مستقبلك بكره اكتب لك البيت باسمك بس بشرط

 هذا ضمان مستقبلك واتركيني أعيش حياتي وابقي بعد في بيتي هذا اقصد البيت إلى إحنا فيه مو البيت إلى كتبه باسهما ذاك موجر وله دخل سنوي ممتاز وانأ باشوف نفسي ولكم حق العدل والنفقة استأجر برا وأتزوج قلت كلام غريب أذبحك واذبحها مستحيل كلام أفلام

لم أغلط عليها أبدا دائما هذا: أراعى شعورها احترمها نعم وليس خوف منها بل خوف عليها وضع أهلها غير مستقر طيب لى متى استمر طلباتي واضحة وبسيطة قليل من الحنان قليل من الحب

اذكر لكم أخر هوشه بينا ولكم الحكم فيها :
كان عندي رحله عمل خارج المدينة التي اسكن فيها لازم أسافر يومين كنت مريض شويه حاول اعتذر عن السفر لكن العمل يتطلب وجودي المهم جيت البيت سويت ألغدا جت من المدرسة سلام على طول فوق غرفه النوم

نامت خلصت غدائي حركت المطار والمدام نائمة وصلت المنطقة المقصودة المهم لم اتصل وان اقصد عدم الاتصال اتصلت سلام ايش عندك ماتتصل قلت يمكن باقي نائمة ما حبيت أزعجك يعنى مزحه برزحه يعنى اقصد التملح لها باني مأخذ على خاطري وكأنك تكلم جدار

 المهم كنت أدور سكن وفى أولاد عند استقبال الفندق ايش الأطفال أنت وينك شرحت لها الوضع والله بكل أمانه في فندق وهذا عيال ناس طالعين مادرى نازلين
لما رجعت سويت نفسي زعلان والله جبت لها هديه وقالت الله يجزاك خير هذى لي قلت لا هذى لجدتى هههه

المهم يومين وصار موقف أحاول أتوسط عند المستشفى ندخل بدون موعد كلمت الممرضه فلبينه وضحكت الفلبينه المهم نفعت الواسطة ورجعنا البيت وطلع لسانها شبر وقدامى تكلماه وتضحك لك ولك أسبوع ما تضحك معنا وو وو وو وو

المهم أعطيتها الدش المحترم
الحين الكلام الحلو الطيب ما تطلع منك والكلمة السيئة لسانك شبر انتى تعبتينى وانتى غلابتنى شكااكه مريضه متكبرة ابسط حقوقي ضيعتها الكمله الحلو الوجه السمح

يوم سافرت وانا مريض وانتى نائمة بدل ما تتصلين تقولين أسف حبيبي ما قدرك أودعك سامحني كنت تعبانه
علة طول فاتحه تحقيق معي ليش ما تتصل من إلى عندك انااشك ليش سافرت والكلام هذا

يابنت الناس إنا زوجك أبو عيالك احترمي مشاعري وينك من رضا الزوج وان نام زعلان وان الجنة مع الزوج واسرد لها أحاديث أهميه الزوج يعنى غسل شراع

 وأقول لها قريتي الكتب هذه وتقول ليش اقرأها إنا ما غلطت في شي زعلت ورحت نمت في غرفه ثانيه وما كلفت نفسها تسال عنى وناوي استمر مقاطع في الغرفة الثانية

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

حياك الله أخي الكريم أبا محمد وبارك الله فيك .

أخي الكريم : لا شك أن معاناتك فعلا معانة مزعجة للغاية وفعلا طلبك بسيط جدا .

ولا أشك أبدا في ما تفكر فيه من زواج بأخرى يفكر فيه العديد من الأزواج ممن هم مثلك .

لكن ثق أخي الكريم أن حلك هذا هو بداية ومفتاح المشكلة وتفاقمها .والتعدد ليس حلا لمشكلتك بل هو هروب منها ومن مواجهتها .

ثانيا : من حديثك يبدو أنك إنسان تغلب الجانب العاطفي في حياتك مما يجعلك ترسم في ذهنك مثالية . مما يزيد من معاناتك .


أخي الكريم : أولا أعلم أن الله سبحانه خلق النساء من ضلع أعوج أي مائل . ومهما حاولت أن تقيمه أو تعدله أي باستخدام القوة أو العقليات والمنطق فسوف تعجز إلا ما ندر وقل .

أخي الكريم : لعلك تعرف القصة التي جاء فيها رجل إلى أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ليشتكي زوجته سوء خلقها . فلما قرب من بيته سمع صوت زوجة عمر ترفع صوتها على عمر فقال في نفسه أتيت أشتكي لأمير المؤمنين حال زوجتي فرأيت حال عمر مع زوجته هكذا . ثم رجع الرجل قبل أن يطرق الباب . فشعر عمر به فخرج عليه و علم منه ما حدث فقال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه إنها زوجتي مستودع شهوتي وتقم بيتي وتغسل ثوبي وتطبخ وتنفخ ....... الخ.

أخي الكريم : إن الصبر على أذى الزوجة والتغافل عن الإهانات لهو من فعل الحكماء  فقد قال الإمام أحمد رحمه الله تسعة أعشار الذكاء في التغافل .

ومع ذلك عليك بالحسنى والرد الجميل وأن تتحاشى ما يثير . وأن لا تلوح بالزواج فإن هذا نوع من التحدي وليس أسلوبا للعلاج .

كما عليك أخي الكريم بالابتعاد عن الحساسية الزائدة مثل سافرت ولا ودعتني أو كانت نائمة أو ما اتصلت علي . أي خلي بالك أوسع وخاطرك أكبر .

استخدم أخي الكريم الموعظة الحسنة والتذكير بالله وليس بالضرورة أن تكون الموعظة على لسانك بل ممكن بواسطة الكاسيتات أمثال الشيخ خالد الراشد ونبيل العوضي أو الشيخ صالح المغامسي .

ممكن تضع الشريط في السيارة  وأنت راكب معها وتستمعون سويا له وهكذا .

ويمكن بعد ذلك استخدام طريقة الهجر في العلاج وليس هو وقته الآن ولكن يمكنك بعد عدة محاولات من استخدام الموعظة ولم تجدي  اتصل بنا و سوف نخبرك بالطريقة المناسبة للهجر الفعال .

وفقك الله لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات