كرهت كل شيء إلا غرفتي .
18
الإستشارة:


مشكلتي اني اتخيل احداث لنفسي ,, يعني بس اسمع أو أقرأ قصيده عن الفراق اتخيل واصدق تخيلي ان انا من جد اعاني من عذاب الفراق ,, والحب كذلك والكره ,, والخيانه أيضاً ,,

 علماً بأني قد أكون واجهت هذا الشي ولكن ما أثر على حياتي هذاك التأثير ,, *
ثقتي بنفسي عددم ,, لدرجة ان اي اثنين يتكلمون عن شي احس انهم ينتقدووني بشكلي أو بأي شي يخصني مع ان كل اللي يشووفني يقول عني حلوة ,, أحس بعدم الاستقرار والراحه ,,

 داااايم اتخيل اني ما باستمر اعيش في هذا المكان سواء بيت أهلي أولا اي شي .. يعني دااايم اتخيل اني خلاص اقترب موعد خرووجي ,, *
احس اني ضعييييييييييييييييييييفه جداً واني على قولتهم دلوووووووووعه ,, وأحس اني مظلوومه وان حقي منتهك مع ان اهلي مدلعيني بس احياناً مايرضوا عن اشياء احس وقتها من جد اني مسكينه ومظلووومه في الوقت اللي يكونوا فيه كل الناس متهنين فيه ,,

يعني صح اهلي يعطووني اللي ابغاه بس في بعض الأشياء يقولوا عندها لأ مع ان ما فيها شي عااادي ,, بس مزاجهم مو سامح لهم ,, *
احس بعزله و وحده غريبه ,, أفضل اعيش لوحدي أنا أنا وبسسسسس ,, ما ابغى احد معاااااي ,, أحس كلهم يسوون الشي لمصالحهم الشخصيه ومافي شي يسوونه لله ,,
 أحس ان كل واحد همه بنفسه وانا افكر با الجميع ,, *
احس اني خاااايفه وقلقااااااااااااااااااااانه ,, احس اني متردده ,, احس اني تعبببببببببت احياناً من التفكييييييييير ,, طوووول الوقت افكر بكل شي لانومي نوم ولا جلووسي جلووس ولا أكلي أكل ,, أفكر بالناس واللي يصير معهم ,, كثير احياناً نفسي اعطي عمري لأمي وأبوي وأموووووووووت وارتااااااااااااااااااااااااااح ,,

 التفكير ذبحني والهم بيقتلني وانا في زهرة شبابي ,, حتى اني ايقنت ان الشيب بدا يظهر على شعرات رأسي ,, وياليتت يفهمووووووووووووني ,, وربي ما في احد يفهمني ,, صرت حذره مع الجميع بطلت أبتسم أول كنت ابتسامي طول الوقت وللجميع ,, والحين ما ابتسم إلا فين وفييييييييييين وبالقوووووووووة واحس انها ما تطلع من قلبي بل من شفتي فــقــــط ,, *

احس اني عايشه في معسكر ,, أحس اني مراااقبه من كل مكان ,, احس ان عيون الجميع علي ينتظروون الغلط يطلع مني ,, بينما كل واحد عيوووبه معبيته والله العظيم كل واحد لو اكتب لبكره عيوبه واغلاطه بتعب وانا اكتب فيها ,, وكل واحد يبين انه الشريف اللي ما يسوي شي ,, ويراقبوا اي تصرف عشان يمسكووه علي ,, *

كررررررررررررررررررهت نفسي ,, كرهت حياتي ,, كرهت كل شي ,, سوى غرفتي التي لملمت شتاتي ,,جدرانها شاركوني بكائي وتعاستي وفرحتي التي لا تظهر إلا نادراً ,,

اهون على الناس وانا هموم الكون كلها بقلبي ,, حتى اقرب الناس لي للأسف لايعيرني أدنى اهتمام ,, وأنا ياويل قلبي من شيل همومهم ,, اتعب ولا أتعبهم ,, *

وبعض الأحيان أحس اني عكس هذه الشخصية ولكن ناااااااادراً ,,,!!
أحس اني مو فاهمه نفسي.... : (فماذا أفعل ؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الآنسة صاحبة الرسالة : تحية مباركة .

قرأت رسالتك وتعالي نعد ما فيك من أعراض :

تخيل أحداث والتصديق بها.
انهيار الثقة بالنفس .
الشك بنوايا الآخرين نحوك والحذر منهم  وشعورك بأنك مراقبة .
الشعور بعدم الراحة والخوف والقلق والتردد .
الشعور بالظلم وانتهاك الآخرين لحقوقك .
الشعور بالعزلة والارتياح للوحدة النفسية .
اعتقادك بأن الآخرين يعملون لمصالحهم الشخصية وأنك الوحيدة التي تفكرين بالجميع .
التفكير الزائد والانشغال بما سيقع للناس من أحداث .
أفكار بخصوص الموت والخلاص من الحياة .
الشعور بأن الآخرين من حولك لا يفهمونك ، وتريدين منهم أن يفهموك على هواك ومزاجك .
تريدين أن تحصلي على كل شيء وتعتبرين كل شيء تريدينه أمر عادي .
كره النفس وكره الحياة إلا غرفتك !.
 
وأسألك يا آنسة هل هذا معقول أن يحصل لفتاة بعمرك ؟
 مشكلتك يا عزيزتنا سببها الرئيسي واحد فقط هو أنك تحملين أفكارا خاطئة بخصوص :
+ نفسك
+ والآخرين
+ والحياة
 فمثلا تصورك أن الآخرين ما في عندهم لا شغل ولا مشغلة إلا مراقبتك ..تاركين أهلهم وشغلهم ومكرسين وقتهم لك، ولماذا؟ ماذا يريدون منك ؟.

 وقولك مثلا إن الآخرين كلهم يعملون لمصالحهم الشخصية وأنت الوحيدة التي تعملين من أجل الآخرين ، وتنسين أنك ما زلت صغيرة وحضرتك لست مديرة ولا مسئولة كبيرة بالمجتمع مثل ملايين يعملون من أجل المجتمع ومن أجل أنفسهم طبعا لأنه لا أحد يعمل فقط من أجل الآخرين فالحياة كما تعلمين أخذ وعطا .

وقولك تعتبرين كل شي تبغينه أمر عادي ..قد يكون عادي من وجهة نظرك لكنه ليس بعادي في نظر أبيك وأمك والأكبر منك عمر والأكثر منك خبرة ومعرفة بأمور الناس وقيم المجتمع  .

 هذه ، وأخرى ، كلها أفكار خاطئة وهي التي تربك حالك ..والتخلص منها ليس صعبا يا آنستنا .
   علاجك يكون بتصحيح هذه الأفكار الخاطئة وهذا لن يكون عبر الانترنت ، بل تحتاجين إلى استشاري نفسي متخصص في العلاج المعرفي تحديدا" والأمر يتطلب جلسات إرشادية تقوم على الحوار وتصحيح ما لديك من أفكار خاطئة وقد يزودك بعلاج دوائي إسنادي .

لا أعلم من أية دولة حضرتك حتى أشير عليك بالمعالج النفسي المناسب ولكن استفسري من موقع المستشار وسيساعدونك جزاهم الله خيرا .

ما يجعلني أطمئن عليك هو انك طرقت باب المستشار وهذا يعني أنك تمتلكين الوعي بأمرين :

الأول : أنك تفهمين حالتك وتدركين أنها تتطلب استشارة نفسية .
 والثاني : أنك قصدت المكان المناسب أعني موقع المستشار الذي يضم أهل الخبرة في علم النفس والطب النفسي .

 وتبقى الخطوة الحاسمة بأن تقرري مراجعة الاستشاري النفسي وأعتقد أنك ستقومين بها .توكلي على الله. مع خالص مودتنا .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات