إنني معه نكرة !
13
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجو ان تفهموني لاني تعبت وانا ابحث عن من يفهمني وضاقت بي الحال

مشكلتي مع زوجي هو يمتلك صفات حسنه لدرجة ان الكل يعتقد انه فارس احلام كل بنت وانا في فترة الخطوبة كنت مسروره جدا انه من نصيبي ولكن من بداية عقدالزواج كان  له اسلوب فظ كثيرا بالتحدث معي والتقليل من شاني

 من اول يوم  كنت اتجاهل هذا مبرره ذلك بانه طبع ويمكننا التغلب عليه حاولت ان اوضح له بطريقه طيبه ولكنه لم يتوقف تزوجناولازال على وضعه وبصراحه بدأت اقرف منه ولا استطيع حتى النظر اليه لاني معه احس بانني صغيره ولا شيء مجرد إمرأه ضعيفة وحقيره

 تحدثت معه حديث صريح عن الموضوع في شهر العسل لان شهر العسل كان كابوس وكانه متزوج لاشباع رغبته بكامل الهمجيه ولكن عندما رجعنا عاد ليشتكي مني عند اهلي لدرجة انه احرجني كثيرا امامهم

الآن لنا خمس اشهر متزوجين ولكني لم اعد اطيقه يقلل من شئني ولا اعني له اي شي حتى امام اهله دائما مايهينني بطريقة غير مباشره حتى انهم لاحظوا افكاره غريبه جدا وكاننا من العصر الجاهلي

 ذهبنا لطبيب نفسي والطبيب كلمه واعطاني مهدئات استابلون ولكنها لم تفيدني بشيء ولا اعتقد ان لها اي داعي ابدا ولكني اخذتها لأريح ضميري, حاولت ان اكون له كل شيء وتمسكت به ولكن لافائده تركت المنزل
وانا عند اهلي الآن

افكر جديا بالانفصال لأني لا اريد ان افكر بلحظه من اللحظات اني نكره كماهو يوصل لي في داخلي اريده واشتاق له ولكني لم اعد استطيع العيش معه ولا حتى تحمله

 والمشكله في اهلي انهم لم يفهموا لغاية الآن ويقولون لي انه كامل انا التي تملك العيوب لم يفهموا بأني ارى مالا يرونه
ولا اريد ان اكون معه وانجب منه اطفال وانا اشعر باني نكره معه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة : كل عام وأنت ومن تحبين بخير وصحة وعافية .

سأصنف أختي مشكلتك على النحو التالي :

إيجابيات في المشكلة :
1.   زوجك يمتلك صفات حسنة
2.   أنتم عرسان جدد

عناصر المشكلة :
1.   زوجك له أسلوب فظ في التعامل معك ولا يحترمك

انصح أختي الفاضلة بما يلي :
1.   التعامل مع مشكلتك بروية وعدم العجلة في اتخاذ قرار الانفصال عن زوجك .

2.   تأكدي من أن زوجك يحبك تماماً . ولو لم يكن كذلك لما أقدم على خطوة الزواج منك وفيها ما فيها من التكاليف والجهد والوقت المبذول لإنجاح الزواج منك .
3.   يبدو أن زوجك يفتقر فقط إلى مهارات التواصل معك بشكل سليم  ، بالإضافة إلى أنه يجهل احتياجات المرأة العاطفية والنفسية بشكل عام واحتياجاتك بشكل خاص .
4.   أنت وزوجك تحتاجان إلى أن تنمية ثقافة ( الفروقات بين الجنسين ) – مثل الفرق بين الجنسين في النواحي الجنسية ، والتعبير عن الحب ، وإسعاد الطرف الآخر وغيرها من الأمور في هذا المجال .  
5.   فعلى سبيل المثال كما ذكرت أن زوجك كان في شهر العسل يشبع رغبته بطريقة همجية ، والسبب أنه لا يعرف إلا هذه الطريقة وهي الطريقة المباشرة ، ولم يتعلم أو يسمع عن ضرورة تهيئة الزوجة قبل الجماع ، وأن الزوجة تثار بعد فترة طويلة وليس مثل الرجل يثار بسرعة وبمجرد النظر إلى المرأة في ملابس النوم ، ولذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يأتي الزوج زوجته دون مقدمات ، قال صلى الله عليه وسلم:( لا يقع أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة وليكن بينهما رسول . قيل وما الرسول قال القبلة والكلام) رواه الديلمي في مسند الفردوس

وقال صلى الله عليه وسلم:( من العجز أن يقارب الرجل زوجته فيصيبها قبل أن يحدثها ويؤانسها ويضاجعها فيقضي حاجته منها قبل أن تقضي حاجتها) رواه الديلمي في مسند الفردوس .

هل رأيت ... لأن زوجك لم يراعي هذه النقطة على سبيل المثال ، أصابك بالضيق والغم ، وعدم الرغبة في معاشرته .هذا مثال بسيط عرضته عليك من خلال كلامك عن شهر العسل , وينطبق هذا المثال على أمور كثيرة منها ( عدم احترامك ) ... فقد تكون لديه قناعه ما ، أو نقص في التواصل معك كما ذكرت سابقاً , ومنها ( أسلوب حديثه معك ) ، ومنها (عدم محاولة إسعادك بالأفعال والأقوال ) ... لا بد أن ينبه إلى هذه الأمور سواء منك أو من قبل شخص يثق فيه زوجك .
6.   اصبري على زوجك حتى يصل إلى المرحلة التي تتمنين أن تري زوجك فيها ، ويسعدك من خلال وصوله إلى هذه المرحلة .
7.   إن زوجك يشعر أنه على ما يرام وقد لا يعلم أنه تنقصه مثل هذه الأمور ، وأنت كذلك ، لذا عامليه برفق فالرفق ما كان في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه .
8.   حمسي زوجك لحضور بعض الدورات التثقيفية في مجال السعادة الأسرية معاً ( وليس له فقط )  ، ودورات التعامل بين الزوجين التي تقام في المنطقة الشرقية .
9.   عليك بالدعاء في أوقات الإجابة ، فالدعاء سهام المؤمن التي لا تخطيء . ادعي الله أن يصلح لك زوجك وان يمن عليكم بالسعادة والهناء .
10.    إذا ما جربت كل ما سبق واستمر الوضع على ما هو عليه ، ولم يتغير زوجك في تعامله معك ، فلكل حادث حديث ... تواصلي معنا عبر المستشار لنخبرك ما هي الخطوة المناسبة في حينه .

ختاماً : أسأل الله أن يصلح لك من حال زوجك ، وأن يرزقك السعادة التي تتمناها كل امرأة في بيت الزوجية . آمين .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات