تريد الطلاق فهل أستجيب ؟
10
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا متزوج منذ اكثر من سنة ونصف ومنذ زواجي وانا في خلاف مع زوجتي نظرا لعصيبيتي اثر ظروف العمل ولكنني لم ارفع او اقوم بضرب زوجتي والحمد لله .

وفي نهاية هذا الاسبوع وقع خلاف بيني وبين زوجتي وهذا الخلاف يعتبر خلاف عائلي بسيط ويتم حله بيننا ولكنني تفاجأت عندما قدمت الي منزلي ولم اشاهد زوجتي وشاهدت ورقه كتبت فيها (( انت اللي حديتي على هذا وانا رحت بيت اهلي ولا ني راجعه لك مرة ثانية واخوي اللي اخذني ))

وقمت بالاتصال بها على الجوال وقالت انها لن ولن تاتي معي وطلبت مني ملابسها وبان اطلقها وحاولت بان اهدء الامور وان يتم حلها بيننا الاثنين ولكنها رفضت .

وتركتها ليومين حتى تهدء اعصابها وقمت بالاتصال بجوالها ولكنه مغلق واتصلت على هاتف المنزل ورد علي اخيها وقال انها في منزل اختها ولم اصدقه لانها لم تخرج مرة من الايام الا باذني واتصلت بزوج اختها وسالته وقال لي انها لم تاتي وشرحت له ما حصل بحكم كبر عقله واتزانه وقال لي اتركها كم يوم وان شاءا لله سترجع .

واخشى ان يلعب في رئسها الشيطان والعياذ بالله منه وتطالب بالطلاق .
وانا لا انوي ولا افكر بالطلاق نظرا لحبي لها الشديد وفخوفي عليها من تشتتها وضياع مستقبلها .
فماذا تنصحوني بفعله .

مع العمل انني اسكن خارج اسرتي في شقة ودائما يسالنا اهلي عن زوجتي واكذب عليهم واقول لهم انا بخير وهي موجوده او ذهبت لزيارة والدها ..
فماذا افعل جزاك الله خير ...

وهل استجيب لطلبها بالطلاق ...اذا استمر بعدها عندي لاكثر من شهر ..
مع العلم انني لو تحدثه الي اخيها الاكبر الذي يسكن خارج اسرته لاجبرها وبالقوة على الرجوع ..
ولكنني فضلت تركها في منزل اهلها حتى تراجع نفسها عدة مرات وتتراجع عن الطلاق ..
افيدني جزاك الله بالخير ...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي عابر سبيل :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكر لك بداية ثقتك وحسن ظنك بموقعنا .

ما ذكرته من حالك مع زوجتك وأن الخلاف منذ سنة ونصف يدل على أنكم لم تقفوا وقفة تأمل لأسباب هذه المشاكل المتكررة حتى تراكمت مع الوقت وظهرت بما حصل من زوجتك بذهابها لبيت والدها وطلبه الطلاق.

أخي الكريم :  إذا عرف السبب هانت المصيبة , ولعل السبب الذي ذكرته وهو عصبيتك الزائدة وحملك لهموم ومشاكل العمل للبيت جعلت الزوجة تضيق بالحال.

أنصحك أخي الكريم بالآتي:

1- لا تستجب لطلبها ولو أن كل رجل أجاب زوجته في طلبه الطلاق لرأيت الحال سيئ جداً والنبي صلى الله عليه وسلم يقول( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منه خلقاً رضي منها آخر).
2- اعزم واذهب لبيت أهلها واطلب الجلوس معها وتفاهما على ما يحقق لكم الهدوء والاستقرار في المستقبل.
3- لا بأس أن يشهد على هذا التغلهم أحد من أصلح أهلها وأقربهم منكم ليعينكم على استقراركم.
4- عند تعذر التفاهم اطلب من أخيها الأكبر التدخل للضغط عليها للصلح.
5- أحسن استقبالها عند عودتها واصنع لها حفلة خاصة تناسبها.
6- اعلم أن الشديد الحكيم هو الذي يملك نفسه عند غضبه كذا علمنا نبينا صلى الله عليه وسلم.
7- ادع الله أن يذهب عنك العصبية والله قريب ممن دعاه .
وفقك الله وسددك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات