أرملة قلقة من المستقبل .
23
الإستشارة:


أنا فتاة عمري 29 عاما,أرملة ولدي طفلان.توفي زوجي من 8 أشهر. في البداية كنت إذا قابلت أهله أجلس معهم ,لكن أتجنب النظر إلى والدته وأحس بضيقة إذا رأيتها وهي تزورنا كل فترة ,وأنالاأكلمها في التليفون و لا أسأل عنها.

أما أخواته فقد كنت أقابلهم وأكلمهم بالتليفون, لكن من شهرين تقريباأصبحت لا أسأل عنهم ولا أرد على مكالماتهم.حاولت أن أفكر في حل لهذه المشكلة لكن لم أستطيع.

وأحب أن أوضح بأن العلاقة بيني وبين زوجي وأهله كانت ممتازة وكنت أعاملهم بما يرضي الله ولم تكن هنالك أية مشاكل بيننا,بل كان يحرصني عليهم.وأحب أن أوضح بأنني معلمة ولم أستطيع الذهاب للعمل وأخذت إجازة بالرغم من أنني انتقلت إلى مدرسة جديدة.

وأحس أحيانابأنني ضعيفة و غير قادرة على تحمل المسؤوليةوأخاف من المستقبل بالرغم من وجود أهلي من حولي فهم يحيطونني بعنايتهم.كذلك أحس بأن نظرات الناس لي فيها عطف وشفقةعلي وعلى أولادي.

لا أعرف ماذا أفعل هل أستطيع أن أحل هذه المشكلة بنفسي أم من الأفضل الذهاب إلى طبيب نفساني ,وبماذا تنصحونني, أرجو الرد و جزاكم الله كل خير.

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة الحيرانة :

شكرا على ثقتك بالمستشار .

 وأسأل الله أن يتغمد زوجك فسيح جناته وأن يعوضك خيرا إن شاء الله, فبعد قراءتي لمشكلتك وخصوصا بأنك في مقتبل العمر وعندك طفلان فمن الطبيعي أن تكوني قلقة وخائفة بعض الشيء على مستقبلك ومستقبل أطفالك وأن تتأثر علاقتك مع من حولك سواء أكانوا أقاربا أم أصدقاء .

 ولكن لا يجب أن يستمر هذا الشعور لفترة أطول وعليك أن تكوني أقوي من ذلك وأن تتخطي هذه المشكلة وأن تعيشي حياتك ولا تهتمي لنظرة الناس إليك وإذا لم تستطيعي فعليك مراجعة طبيب نفسي ليستثني أية اضطرابات نفسية عندك وخصوصا الاكتئاب والذي سيؤثر عليك إذا لم يعالج.

أتمنى لك التوفيق.

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات