إغماء غريب !
19
الإستشارة:


السلام عليكم وورحمة الله وبركـاته
مُشكلة اقلقتني واوقعتني في حرج من أمري...
لا أعلم سِرُّها او سببها او حتى كيف أصنفها هل هي حالة نفسانية أو عضوية !! لا أعلم ..!! لكم من القلب خالص الدُعاء ..

سأذكركم لكم بدايتي ..
عندما كنت في الصف الأول متوسط ..
كانت من الدروس التي تعطيناها معلمة التدبير المنزلي [ الحيض والتعامل معه ..وماشابه ذلك ]
اثناء شرحها لهذا الدرس اشعر بمغص ببطني و دوخة ومن ثم الإغماء ..
أغميَ علي وحضرت المسؤولات وايقظوني ..
:
وتكررت هذه الحادثه
عندما كنت في الصف الأول الثانوي عندما حضرت للمدرسة دكتورة نساء
وكانت تتكلم عن الحيض باستفاضة ..
شعرت بأعراض الاغماء

فـ ذهبت لدورة المياة - أكرمكم الله - وغسلت وجهي ولكن عدتُ ولم يتغير محور الحديث .. فاغمي علي ..
ولم استيقظ الا عندما وجدت رجلاي في السماء ترفعها الممرضة
ظنوا اني اعاني من فقر الدم .. واخبرتهم ولكن كأنهم لم يقتنعوا !!!!!
:
وبعد فترة لا استطيع تحديد مدتها
ذهبت مع اختي لزيارة احد الاقارب ..
وكان من المتواجدين نساء كبيرات في السن وكان ممن يتلذذ به
- أخبار الحمل والولادة - وكانن يتكلمن بامر فيه تفصيل
لم اتمالك نفسي و سألتهن عن مكان دورة المياة - اكرمكم الله-

ودخلت وغسلت وجهي ..
وجلست فيه حتى سمعتهم ينادونني للعودة للمنزل ..
حاولت اعالج نفسي بنفسي قلت لعلها رهبة أو شيء من ذلك
اخذت كتاب يتكلم عن مثل هذه الاشياء ولادة و حيض بشيء من التفصيل
وعند قراءتها وتعمقي في الموضوع
شعرت بنفس الاعراض .. واغلقت الكتاب ولم افتحه بعدها ..

والآن انا في آخر سنة من الجامعه ...
اذا سمعت احد يتكلم عن الحيض او الولادة و آلامها أو ما يرونه فيها ..
شعرت باعراض ذلك الاغماء ورفضت ان يخوضون بالموضوع أمامي

مع العلم انني الحمد لله حالتي صحياً مطمئنة ..
ان مررت بفترة الحيض اكون طبيعيه .. لا اشعر بشيء
 لكن عندما اسمع او اقرا بشيء مستفيض اصاب بذاك الاغماء

انا حائرةواملي في الله ثم بكم في نصحي وتوجيهي
اختكم نبض

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة:
 
سلام الله عليك ورحمته وبركاته .

أما بعد شفاك الله وعافاك .

موضوع بداية المرض فيه شيء من الارتباط الشرطي كما يفسره أصحاب المدرسة النفسية السلوكية أعني أنه قبل حدوث حالة الإغماء الأولى حدث أن تحدث معك أحد أو سمعت برنامجا أو ما شابه ذلك وكانت طريقة العرض مقززة ولذا ارتبط في ذهنك التحدث عن الحيض بشيء يسبب لك هذه الأعراض من مغص وترجيع والحاجة لدخول الحمام .

وبالتالي ذهابك للحمام في البداية كان الحل للخروج مما تشعرين به ويحدث بعدها الراحة النفسية أي أن الحل تعلق في ذهنك بالحمام أو البعد عن الحديث عن الحيض . ومن هنا باءت كل محاولاتك في الحل بالفشل والتصق في ذهنك سماع الحيض بالمقزز .
 
فماذا تفعلين ؟
1- بالله استعيني في البداية وقومي بالخطوات التالية:
2- اجعلي في البداية أيام الحيض لك أيام راحة وسعادة وقد ذكرت آنفا أن هذه الأيام تمر طبيعية دون مشاكل لكن ما أريد هو أن تجعليها كلها فرح بالرغم مما فيها من آلام وتكثري بالاختلاط بالأهل .
3- قبل أي حديث عن الحيض تذكري شيئا جميلا ومحببا لك  ولا تكثري الكلام في الحيض وإن شعرت في بداية  الحديث بنفس الأعراض غيري الحديث بسرعة .
4- كرري ما حدث ولكن أطيلي الحديث قليلا وتذكري شيئا جميلا حتى يعتاد عقلك على حديث  الحيض قليلا .
5- اجعلي إحدى زميلاتك تكلمك عن فوائد الحيض وأنه رحمة من الله وأن تكون جلستك وأنت تسمعينها كلها هدوء وراحة حتى يحدث الارتباط العكسي بالحيض كرر الخطوات السابقة تدريجيا بزيادة فترة التحدث عن الحيض وأنت  مستريحة
6- لا تجعلي خلال هذه الفترة أحدا يكلم بأي شيء متعب عن الحيض حتى لو طلبت أنت منهم ذلك قبل بداية الحديث
7- يمكنك قبل الحديث أيضا أن تستعيني بقطع من الشيكولاتا  في فمك حتى يغير تقلبات المعدة .
   
وأخيرا : الله الشافي وهذه الخطوات إن شاء الله تنفعك في العلاج ,وإلا اذهبي إلى أخصائية نفسية تتابع معك الحالة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات