بهاق أم لا ؟
6
الإستشارة:


بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم وبارك الله فيكم
انا اسمي ياسين عبد الحميد مزداد بتاريخ 10/11/1966 اقطن بمدينة وجدة شرق المملكة المغربية
اصبت بالبهاق حيت لاحظت نقطة صغيرة حمراء في القضيب سنة 1987  وبقيت كدلك وتنتشر ببطء شديد ولم تتعد المناطق الجنسية الى سنة 1998

 واثر مشاكل مررت بها ظهرت بقع صغيرة في اطرف اصابعي وفي ظهر اليد وبعد زيارة طبيب مختص لم يجزم بانه بهاق ووصف لي فيتامينات ومرهم اسمه : ديبرولين مكونه الاساسي بيطاميطازون وبعد شهر واحد شفيت من اغلب البقع في اليد وهي اصلا صغيرة وقليلة

بعد دلك وبعد وفاة اختي رحمها الله سنة 1999 ظهرت بقع صغيرة وقليلة في القدم وبعض البقع في اليدين واستمرت هده البقع مع عدم انضباط في الاستمرار في الدواء حيث لم تكن ظاهرة بشكل واضح وفي سنة 2005 سمعت الدكنور ..في برنامج في قناة المحور ان الدواء هو دهن المناطق المصابة بالثوم مهروس بزيت الزيتون الا انه مع الاسف ازدادت المناطق المصابة مساحة......

مؤخرا دهبت الى شخص مختص في الطب البديل واكد لي غير ما مرة ان هدا المرض ليس بهاقا ووصفه بمرض جلدي ..... من ناحية اخرى اعرف شخصا مصاب بالبهاق واستعمل وصفة شعبية و شفي و الحمد لله واستعملت نفس الوصفة ولكن بدون نتيجة مما ادخل الشك في نفسي كون الدي اصبت به ليس بهاقا ......

ملحوظة:-الشخص الدي دكرته كان مصابا بالبهاق في وجهه....و شفي تماما
-بعد دهن المناطق المصابة بالثوم و زيت الزيتون الشعيرات في  المناطق المدهونة اصبحت بيضاء (اغلبها)

-  البقع بيضاء (في المراحل الاولى بيضاء صافية حاليا مظهره اقل صفاء) وحدود البقع غير داكنة

ارجو ان توجهوني و تشرحوا لي حالتي هل هدا بهاق ام لا؟ قد شرحت بتفصيل حالتي و اعتدر عن الاطالة
اخيرا جزاكم الله كل خير وعافاكم
انا في حيرة من امري
والسلام  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


شكرا للاستشارة :
 
ما تصفه هو البهاق ولا شيء آخر غير البهاق , ولكن عليك أن تعلم أن غياب المادة الصباغية من الجلد ( البهاق ) هو ليس البرص (الجذام )الذي يخلط بينه الناس
وهنالك عدة كريمات تساعدك جيدا ولكن لفترة طويلة تمتد حتى العام أو العامين مثل Leugo-go
أو vitix

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات