كيف أجعل أخي يكلمني ؟
19
الإستشارة:


السلام عليكم ارجوكم اريد حل
انا فتاة متزوجه منذ 4سنوات وعندي اطفال المشكله بيني وبين اخي فهو منذ اربع سنوات لا يكلمني ولا حتى ينظر الي

 والسبب كان مني في البدايه كنت على علاقه مكالمه فكشفني ومنذ ذلك الوقت لايخاطب لساني لسانه مع اني حاولت ان اعتذر لكن دون فائده

 وانا بصراحه اريد ان ترجع علاقتي بااخي مثل ماكانت واحسن لكن كيف مع العلم انه اصغر مني بعمر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

فإن الذنوب سبب للبلاء والمصائب ، يقول ابن الجوزي رحمه الله : لو لم يكن من الذنب إلا الحسرة التي يجدها الإنسان في قلبه . يعني لكان كافياً في قبحه وشؤمه.

وما يصيب العبد من بلاء أو مصائب أو مشاكل فهو بسبب نفسه وما عمله واقترفته يداه (( أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم ) .

ولكن من فضل الله ونعمته أن باب التوبة مفتوح ما لم تطلع الروح أو تطلع الشمس من مغربها ، والحمد لله على نعمة الهداية ومعرفة طريق الاستقامة ، وليس العيب أن يخطئ الإنسان ولكن العيب كله في الاستمرار على الخطأ وعدم محاولة الرجوع عنه .

ومن وسائل علاج المشكلة :
1-وسطي من عائلتك من يسمع له أخوك ويتقبل منه ، إلا إذا كان ما وقعت فيه سابقاً أمر خاص ولم يعلم به أحد غيركما .

2- اكتبي رسالة لأخيك مفادها الشكر والتقدير على حبه لك وغيرته وخوفه عليك وبيني له أن الخطأ من صفة البشر وأن العصمة للرسل والأنبياء ، وبيني له خطر قطيعة الرحم وسوء عاقبتها ، لأن النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن الهجر فوق ثلاث إلا لمصلحة شرعية والمصلحة هنا منتفية بل متحقق ضدها من الهجر والقطيعة وعدم الإصلاح ، فإن الهجر شرع لإصلاح المهجور لا لقطع العلاقات والتدابر بين الأقارب .

والكلام في مجال القطيعة كبير وكثير ولا يستوعب له هذا المقام ، وإن شئت أرسلي له مطوية أو كتاباً مع رسالتك تتكلم عن هذا الموضوع وتوضحه بالأدلة الشرعية .

3- الهدية لها وقع كبير وتسل الضغائن وتذهب ما في الصدر إن أحسن استخدام هذا الأسلوب في وقته ومناسبته ورافقه رسالة مؤثرة أو عبارة معبرة فقد قال عليه الصلاة والسلام ( تهادوا تحابوا) .
4- أكثري من الدعاء والاستغفار فصاحب الاستغفار يجعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية ، وأكثري من الدعاء في ساعات الإجابة بأن يلم الله الشمل ويجمع القلوب ويذهب ما في الصدور .
 
والله أسأل أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى وأن يصلح بينكما في أقرب وقت إنه سميع مجيب وصلى الله على نبينا محمد .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات