اجتماعية تشعر بالغربة !
27
الإستشارة:


انا امراة متزوجة من تسع سنين ولدي ثلاث بنات لااعاني من امراض ولله الحمد الا اني منذ فترة اصبح ضغط الدم يرتفع لدي

لكن الطبيب بعد ان عمل فحص للدهون والكوليسترول قال اني سليمة ولاداعي اناخذ دواء للضغط خاصة اني لم اصل الثلاثين بعد لكن ليست هذه المشكلة

مشكلتي انني اسكن في مدينة جدة واهلي يسكنون المدينة المنورة والحقيقة هي انني عندما اكون في المدينة اشعر انني انسانة سعيدة واشعر باطمئنان وراحة وعندما اعود الى منزلي اشعر بغربة شديدة وقلق وعدم ارتياح

 مع اني لدي علاقات اجتماعية جيدة لكن اشعر انني غريبة وعندما ياتي الليل واذهب للنوم احيانا كثيرة ابكي بدون سبب واحيانا ابكي لاتفه الاسباب واحيانا اتخيل قصص محزنة تحصل لي وابدأ بالبكاء مع ان هذه القصص احيانا تكون من نسج خيالي

 والغريب ان هذه التخيلات لااشعر بها في المدينة لم اصارح زوج بهذه المشكلة مع اننا نسكن جدة من ست سنين ولكن لم اخبره
وعندما ابدا في اي نشاط مثلا اكمال الجامعة لاادري ااشعر بان غير موفقة في الدراسة دائما ماضع اللوم على زوجي الذي لايدعمني ويقول بانني كسولة وفاشلة

مع انني ذكية ومتخرجة من الثانوية بنسبة 92% ولكن تخرجت من الكلية بتقدير جيد وبعد ذلك لم استطع الجلوس في البيت بسبب هذا الشعور الكريه الذي اشعربه  اشعر انني وحيدة وبعد ترم دراسي جلسته في البيت الححت في الطلب على زوجي بان يجعلني ادرس في مدارس التحفيظ

ولكن في فترة الاختبارات تشاجرت انا وزوجي وتلفظ بالفاظ غير لائقة فغضبت واتصلت على اخي واخذني الى المدينة وتطلقت ثم رجعت وعندما رجعت لم اناقش زوجي في اي شئ فقط اعلمته امي ان السب واللعن مرفوض نهائيا اما امساك بمعروف اوتسريح باحسان ونقلت اليه شروطي وهي ان لايتعرض لي وانا ادرس باي نوع من العرقلة سواء بتغييب او شجار او غيره

والثاني ان لايسبني اويلعنني والثالث انني اذامرضت ان يهتم بي لانني كنت اذا مرضت لايلقي بالا ولكن اذا مرض احد من بناتنا اقام الدنيا واقعدها ويتهمني انه من تقصيري

 والان عدت الى جدة ولم تخف حدة عصبيته ولم يفارقني الشعور بالوحدة ولكنني ملتزمة الصمت ارجو منكم ايجاد بعض من الحلول كي تساعدني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد صلى الله علية وسلم .

الأخت الفاضلة : منى محمد / أم محمد :

 حياك الله وأسعد الله أيامك وبارك لك في يومك وحفظك من كل سوء , وأثابك على عمل الخير  إنه سميع عليم .

   بعد الاطلاع علي مشكلتك اتضح أن هناك نقاطا هامة لم يتم توضيحها أو الإشارة أليها خلال  طرح المشكلة التي قد يكون لها علاقة هامة في طبيعة المشكلة , لذا يجب عليك الإجابة عليها:
    ـ  شعورك بالقلق وعدم الارتياح منذ متى ؟ قبل أو بعد الزواج؟
     ـ ما طبيعة العلاقة بينكم ؟ ايجابية؟ سلبية؟
    ـ هل البكاء والخوف عارض أو مستمر خلال موقف معين؟
    ـ هناك  تناقص في حديثك مرة تذكرين أنه لديك علاقات اجتماعية ؟ وتارة أخرى تشعرين بالوحدة؟ فكيف السبيل لذلك؟
    ـ حاولي الإجابة على تلك التساؤلات بينك وبين نفسك بكل صراحة وبصدق وسوف تجدين لديك الحل أن شاء الله 0

 وتذكري دائما أن قول الله تعالى (( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للؤمنين000)) (سورة   البقرة: 82)

  وإليك بعض التوجيهات الهامة المرتبطة بطبيعة المشكلة :

     1ـ الرضا عن الحياة الزوجية :        
       الفشل أو الإحباط وضغوط الحياة اليومية , فعلينا مواجهة ذلك من أزمات أو صعوبات أو ابتلاءات وأن تكون لدينا القدرة على التحمل ولا يتم ذلك إلا عن طريق التأمل فيما جاء في حديث الرسول صلى الله علية وسلم: عن أبى هريرة رضي الله عنة قال:" المؤمن القوى خير وأحب إلى الله من المؤمن
       الضعيف وفى كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز , وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل , فإن لو تفتح عمل الشيطان " ( تحفة الأحوذي, اعلمي أختي الفاضلة أن أول واجبات الزوجة الرضا بما قسم الله والقناعة بما كتبة سبحانه
      وتعالى والتحلي بالصبر والقناعة , وتلبية جميع احتياجات الزوج , وطاعته في غير معصية الله, وهذه الطاعة ليست عمياء وإنما هي طاعة مقيدة فلا تكون مضيعة لشخصية المرأة أو منقصة لكرامتها , ومهدرة لحقوقها , كما أنها ليست سلطة قاهرة يمارسها الرجل على المرأة بحيث تكون العلاقة بينهما علاقة  تسلطية , وصدق الله العظيم ( 000فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا000) (سورة النساء :34)

     2ـ الإيمان بالقضاء والقدر:
       عليك يا أخية التمعن في هذا الجانب الإيماني لما له من آثار إيجابية على حياتنا وما نمر به من مواقف (المباركفورى , ج4, ص:35)

    3ـ الإكثار من قراءة القرآن الكريم والتفكر في آياته :
         وأخص بالذكر بعض السور والآيات مثل: فاتحة الكتاب, آية الكرسي, أواخر سورة البقرة , سورة الإخلاص, المعوذتين, لما ثبت  لهما من آثار نفسية وإيمانية منها اطمئنان القلب , الشعور بالسكينة والطمأنينة, إزالة الأوهام والأمراض, لذ اجعليها وردك اليومي 0

   4ـ  المحافظة على الذكر والدعاء:
    فعليك أختي الفاضلة بالدعاء والذكر لما لهما من أثر طيب وفوائدها عظيمة منها إزالة الهم والغم من القلب, طاردة للشيطان, وإرضاء لله عزوجل0فليكن وردك اليومي ما جاء في صحيح الترمذي: ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم .   ( 3/141)
  ـ وعن النبي صلى الله علية وسلم قال: "اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت واليك النشور ", وإذا " أمسى فليقل اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت واليك المصير "0( 3388)

أذكار الصباح والمساء:
ـ إما شعورك بالفزع والأرق المانع من النوم فعليك بذكر دعاء النبي صلى الله علية وسلم قال : "اللهم رب السموات السبع وما أظلت , ورب الأرضيين وما أقلت , ورب الشياطين وما أظلت كن لي جارا من شر خلقك كلهم جميعا
ًأن يفرط على أحد منهن , أو يبغي على عز جارك , وجل ثناؤك لا إله غيرك ولا إله إلا أنت "0( أخرجه الترمذي ,5, 539 )  
وكان النبي صلى الله علية وسلم يقول:" اللهم إنى أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل  وأعوذ بك من الجبن والبخل ومن غلبة الدين وقهر الرجال "0( أخرجه الترمذي , 5, 520)  
   وأذكرك أختي الفاضلة ب:
     ـ التوكل على الله والاعتماد علية 0
      ـ حسن المعاملة الزوجية بالقول الحسن والتودد والمحبة 0
      ـ مناقشة المشكلة مع زوجك مع مراعاة اختيار الوقت المناسب 0
 
نسيان الماضي والعيش الواقعي مع طبيعة المشكلة ومحاولة التغلب عليها بقوة الإرادة وصدق العزيمة 0
ـ حاولي حل المشاكل الأسرية بعيدا عن تدخل الأسرة بقدر المستطاع 0

 وأخيراً لا تستعجلي النتائج وتقبلي أي تقدم ولو بسيط وبمرور الوقت تدريجياً تقل الحدة فيما تعانين إن شاء الله , وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات